الرئيسية » news bar » دعوات تركية فرنسية لتشديد العقوبات على سورية.. وأوغلو وجوبيه يحذران من مخاطر حرب أهلية

دعوات تركية فرنسية لتشديد العقوبات على سورية.. وأوغلو وجوبيه يحذران من مخاطر حرب أهلية

دعت كلاً من فرنسا وتركيا الجمعة 18/11/2011 على تشديد العقوبات على سورية بالتعاون مع الجامعة العربية، وحذرتا  من خطورة انزلاق الوضع في ذلك البلد إلى “حرب أهلية”.

وقال وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الفرنسي آلان جوبيه في أنقرة “إن الأتراك لا يمكن أن يقفوا مكتوفي الأيدي أمام الأحداث الجارية في سورية.

وأضاف داود أوغلو “انه إذا فشلت الخطة العربية لإنهاء الأزمة في سورية، فيجب فرض عقوبات اقتصادية جديدة على دمشق”، معتبراً “أن العقوبات التركية ستكون فعالة جدا بسبب الترابط الاقتصادي بين البلدين”.

وقد صرح في وقت سابق في مقابلة مع وكالة فرانس برس “نحن نعتزم القيام بذلك، انما بالتشاور مع الجامعة العربية”، وأضاف “من المقرر أن يعقد وزراء اقتصاد الجامعة العربية وتركيا اجتماعا وسنرى ما سيصدر عنه. وغالبية العقوبات ستكون اقتصادية”.

من جهة أخرى، صرح داود اوغلو بأن من أسماهم المنشقين عن الجيش السوري “بدأوا بالتحرك في الفترة الأخيرة ولذلك هناك مخاطر بالانزلاق إلى حرب أهلية”.

وصرح داود اوغلو “سنساعد (المجلس الوطني) المعارض على تعزيز موقعه من خلال تطوير علاقاته مع الأسرة الدولية والشعب السوري”،

ولدى سؤاله حول إقامة منطقة عازلة في سورية أو منطقة حظر جوي فوق الأراضي السورية، رد داود اوغلو بان مثل هذه القرارات رهن بتطور الوضع، مضيفاً أن “تركيا لا يمكنها اتخاذ مثل هذا القرار بمفردها، ولا بد من إجماع دولي حول هذه المسائل”.

“حرب أهلية”
من جانبه قال وزير الخارجية الفرنسي آلان جوبيه الذي يزور تركيا حاليا “إن بلاده قد دعت حكومة الرئيس السوري بشار الأسد إلى إجراء إصلاحات فورية ووقف العنف مباشرة بعد بدء الاحتجاجات في سورية”، وتابع قائلا “انه من الواضح أن النظام لا يريد إصلاحات”.

وقال الان جوبيه إن هناك حاجة لتشديد العقوبات على سورية وان فرنسا مستعدة للتعاون مع المعارضة السورية”، داعياً المعارضة إلى تجنب الدعوة إلى أي تمرد عسكري ضد النظام، محذرا من خطر قيام حرب أهلية في البلاد.

وأضاف أن باريس ترفض تدخلاً خارجياً أحادي الجانب في الشؤون السورية، موضحاً “أن أي عملية من هذا النوع يجب أن تتم بتفويض من مجلس الأمن الدولي تماما كما حصل في ليبيا”.

وكانت وكالة أنباء “الأناضول” التركية قد نقلت عن جوبيه قوله خلال اجتماعه في أنقرة مع رئيس لجنة الشؤون الخارجية في البرلمان التركي فولكان بوزكير إن النظام في دمشق لا يريد تنفيذ الإصلاحات التي التزم بها “والأوان حالياً قد فات” ذلك.

وذكر أن فرنسا تعمل مع تركيا والجامعة العربية بشأن سورية، وقال إن بلاده تضغط من أجل التوصل إلى قرار من مجلس الأمن الدولي يدين سورية، لافتاً إلى أن العقوبات الأوروبية على الأخيرة باتت أقسى.

وأضاف أن باريس حاولت التعاون مع المعارضة السورية من أجل الإعداد لمستقبل سورية، وقال إن على مجلس الأمن تبني قرار مثل فرض حظر جوي فوق دمشق.

وكان جوبيه قد وصل الخميس إلى تركيا في زيارة يجري خلالها مع مسؤوليها مباحثات بشأن الوضع في سورية.

شاهد أيضاً

حملة “مقاطعة المنتجات الفرنسية” تتسع والكويت ترد رسمياً

شام تايمز – الكويت أشعلت تصريحات الرئيس الفرنسي “إيمانويل ماكرون”، والتي ألقاها في حفل تأبين …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.