الرئيسية » news bar » مجموعات مسلحة تنتحل صفة رجال الأمن وتروع المدنيين وتسطو على منازلهم في ريف دمشق

مجموعات مسلحة تنتحل صفة رجال الأمن وتروع المدنيين وتسطو على منازلهم في ريف دمشق

انتحلت مجموعة إرهابية مسلحة صفة رجال أمن في دمشق حيث عاثت فساداً في بعض مناطق المحافظة وريفها وسلبت المواطنين وروعتهم إلى أن وقع أفرادها في قبضة فرع الأمن الجنائي بمحافظة ريف دمشق.

واعترف حسين خلف خلف من القامشلي ويسكن في ركن الدين بأنه داهم مع صديقه المدعو محمد مضر جودت وبعض الشبان قبل شهر رمضان بثلاثة أيام بعض البيوت في جيرود بريف دمشق منتحلين صفة رجال أمن بحجة أنهم يبحثون عن وثائق سرية ضد الدولة وأسلحة وكان بحوزتهم أثناء تنفيذ جريمتهم مسدس وبندقية آلية.

وقال خلف في الاعترافات التي بثها التلفزيون العربي السوري: “داهمنا منزلاً في جيرود الساعة الرابعة صباحاً وفتشناه وأخذنا منه ذهبا وأشياء أخرى ثمينة وفي رابع أيام شهر رمضان دخلنا منزلاً آخر الساعة الثالثة والنصف صباحاً وقلنا لصاحبه إننا من الأمن السياسي وأخذنا من المنزل 100 ألف ليرة سورية، كما أخذنا ابن صاحب المنزل وألبسناه كيس نايلون ليظنوا أننا رجال أمن فعلاً ثم وضعناه في السيارة وبعد اثنين كيلو متر أنزلناه واتهمناه بأنه ينظم مع أولاد عمه عملا يضر بالدولة.

وأضاف خلف: “كان مضر من يجمع لنا المعلومات حيث دلنا على بيت في منطقة النبك داهمناه وأخذنا منه بندقيتين وكيسا يحوي صندوقي ذهب ثم ذهبنا إلى مزرعة والد مضر وكانت الأموال التي أخذناها من البيوت تقدر بـ 150 ألف ليرة والذهب يقدر بكيلو ونصف الكيلو كما داهمنا منزلا في يبرود بصفة أمنية أيضا وفتشناه وأخذنا منه حقيبة محمول كنا نعتقد أن فيها أموالاً”.

وقال خلف: “بعد ذلك انتقلنا إلى دمشق حيث اقتحمنا منزل طبيب في جرمانا عند جسر الكباس علمنا أنه سيتزوج قريباً ولديه أموال كثيرة ولدى اقتحامنا البيت أشهر مضر المسدس على الطبيب فاستسلم لنا وكبلناه وأخذنا مبلغ 125 ألف ليرة ومضينا”.

وأضاف خلف: “بعد هذه العملية ذهبنا إلى خان الشيح، حيث سمعنا أن هناك صفقة لبيع الذهب بخمسين مليون ليرة فداهمنا منزل أصحاب الصفقة إلا أنه لم يكن بحوزتهم سوى 20 ألف دولار ومليون ليرة سورية فأخذنا منهم كل شيء وخرجنا وبعدها داهمنا بيتا في عين منين يعود لرجل قالوا إنه ملياردير ولديه شركات ضخمة وتبين أن الرجل عجوز فكبله شباب المجموعة وعصبوا عينيه كما كبلوا حفيده وفتشنا البيت وخرجنا منه حاملين حقيبة احتوت طقم سفرة يتضمن ملاعق وشوكا مطلية بالذهب إضافة إلى 350 غراماً من الذهب.. كذلك اقتحمنا بيتا في ضاحية الأسد يعود لرجل غني عند التاسعة مساء فكبلنا الرجل وأخذنا منه أربعة خواتم وساعة وثمانية آلاف ليرة سورية”.

بدوره اعترف أحمد المحمد سائق سوزوكي ومقيم في ركن الدين أنه قام مع المجموعة بأعمال سطو مسلح لبعض البيوت مستغلا الاحداث الحاصلة في البلد موضحا أن مجموع ما سرقوه بلغ 400 ألف ليرة سورية.

كما اعترف محمد مضر جودت أنه كان المخطط لمعظم العمليات التي قامت بها المجموعة عبر المعلومات التي كان يجمعها عن البيوت المستهدفة مبينا أن المجموعات انقسمت إلى اثنتين الأولى كان هو من يقودها وفيها كل من حسين خلف واحمد المحمد وبشار ابراهيم وماجد طالب وحسان اسماعيل تكتوك وهؤلاء كانوا يدخلون البيوت منتحلين صفة رجال أمن وكانوا مسلحين بمسدس من نوع شميزر 5ر10 غير مرخص وبندقية وكان يدلهم على البيوت شخصان هما احمد هلال وعثمان كريزان بينما المجموعة الثانية تلقب بـ سهور وتضم محمد ايوبي ومؤمن وأربعة شبان من اللاذقية جاؤوا إلى دمشق والتقوا بمضر وانضموا إلى مجموعته المسلحة.

وقال فرزات خرمى أحد المواطنين الذين تعرضوا لحوادث السلب على يد هذه المجموعة.. في يوم 25 أيلول 2011 داهمت مجموعة رجال منزلي مدعين أنهم تابعون لفرع أمن وبدوءوا تفتيش الغرف بطريقة همجية وأخذوا أساور زينة وثلاثة موبايلات كما اقتحموا منزل جاري حسين خدوج وسرقوا منه مبلغ 25 ألف ليرة.

وأضاف خرمى: “لقد اتهم هؤلاء الرجال ابني بالخروج في المظاهرات واتهموني بأني أمارس أعمالا تسيء للبلد وعندما طالبتهم بإبراز هوياتهم قالوا إنه في ظل الأوضاع المتوترة في البلد لا يبرز رجال الأمن هوياتهم وكانوا يهددونني بأني سأعاقب في الفرع وفي هذه الأثناء كانت زوجتي اتصلت بإخوتها وإخوتي والشرطة وبعد خروجهم من منزلي وقد سرقوا كل ما بحوزتنا ذهبت إلى جاري المقدم أبو حسن وأخبرته بما حصل فاتخذ الإجراءات اللازمة واتصل بالجهات المختصة وعمم على كل النقاط والمخافر ما حدث وبعد مدة اتصل بي نقيب من الأمن الجنائي وتعرفت وابني وجاري حسين على المجموعة التي لاقت جزاءها”.

chamtimes

شاهد أيضاً

حملة “مقاطعة المنتجات الفرنسية” تتسع والكويت ترد رسمياً

شام تايمز – الكويت أشعلت تصريحات الرئيس الفرنسي “إيمانويل ماكرون”، والتي ألقاها في حفل تأبين …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.