الرئيسية » news bar » وفد المجلس الاتحادي الروسي: الوضع في سورية مستقر والمواطنون يعيشون حياة طبيعية ووسائل إعلام عمدت إلى تزوير ما يجري

وفد المجلس الاتحادي الروسي: الوضع في سورية مستقر والمواطنون يعيشون حياة طبيعية ووسائل إعلام عمدت إلى تزوير ما يجري

عبر أعضاء وفد المجلس الاتحادي الروسي الذين زاروا سورية مؤخراً عن تأييدهم للإصلاحات السياسية والاقتصادية والاجتماعية التي بدأها السيد الرئيس بشار

الأسد ودعوا المعارضة في سورية بكل فئاتها إلى الانخراط في عملية الحوار الوطني في البلاد.

وأكد رئيس وأعضاء الوفد خلال مؤتمر صحفي عقدوه في موسكو أمس أن السلطات السورية فتحت أمامهم المجال واسعا للتحرك بحرية تامة في جميع المناطق السورية بهدف تقصي الحقائق والاطلاع على حقيقة الأحداث الجارية هناك مشيرين إلى أن الرئيس الأسد طلب منهم شخصيا زيارة أكبر عدد ممكن من المحافظات السورية والالتقاء بأكبر عدد ممكن من الناس من مختلف الشرائح الاجتماعية لتكوين صورة حقيقية وموضوعية عن الوضع في سورية.

وأعرب رئيس الوفد نائب رئيس مجلس الاتحاد الروسي الياس أوماخانوف عن الارتياح لنتائج الزيارة التي انحصر هدفها في الاطلاع على الحقائق في أرض الواقع والالتقاء مع الرئيس الأسد وقيادة مجلس الشعب لمعرفة المواقف الرسمية من مصادرها الأولى وكذلك الالتقاء مع ممثلي المعارضة للاطلاع على آرائهم ومواقفهم.

 

 

 

وأوضح أوماخانوف أنه أتيحت أمام أعضاء الوفد فرصة التحرك الواسع وبحرية كاملة للالتقاء مع المواطنين في الشوارع مباشرة وقال كنا نوقف سيارتنا أينما نريد ونتحدث مع الناس ونهتم بآرائهم كما التقينا مع ممثلي رجال الدين وجرت هذه اللقاءات بدون مشاركة ممثلي السلطة ولذا نستطيع القول إننا نفذنا المهمة التي وضعناها أمام أنفسنا وهي التعرف على الوضع والالتقاء بأوسع شرائح المجتمع السوري.

وأضاف أوماخانوف أن الوضع في سورية معقد ومتناقض ومتعدد الأوجه ولا يمكن رسم المشهد السياسي بالأبيض والأسود فقط ولقد اقتنعنا أنه توجد بين ممثلي المعارضة اتجاهات مختلفة لا تلتقي حتى في المسائل الكبيرة.

وعرض أوماخانوف في سير المؤتمر الصحفي صوراً فوتوغرافية مؤثرة عن أعمال الدمار والتخريب والحرائق في درعا وحماة وحمص التي زارها أعضاء الوفد وقال لقد شاركنا بالصدفة ودون تخطيط مسبق في تشييع جثمان أحد الضحايا وهو سائق تكسي وأب لعدة أطفال وكان هذا مشهدا مؤثرا حيث أكد والد الضحية أن استشهاد ابنه هو عربون للوحدة الوطنية التسامح بين مختلف أبناء الشعب السوري.

وأكد أوماخانوف أن الوضع في سورية مستقر ولقد رأينا بأم أعيننا أن الحياة تعج بالحركة والمحال تعمل والمواطنين يعيشون حياة طبيعية بالرغم من مشاعر الحزن والأسى على ضحايا الشعب السوري من عناصر الجيش والأجهزة الأمنية والمواطنين المدنيين الذين يقعون ضحايا لأعمال مجموعات مسلحة إرهابية تواصل جرائمها وتحاول إرهاب المواطنين وترويعهم مشيرا إلى أن بعض وسائل وقنوات الإعلام الغربية والعربية تسعى لاتهام السلطة بكل أعمال التخريب والقتل ولكن هذا لا يتوافق مع الحقيقة أبداً.

وقال: هناك مطالب محقة ومشروعة لدى المواطنين السوريين وهناك عدم رضا من الوضع الاقتصادي والاجتماعي وخاصة أن سورية ليست من الدول الغنية كبلدان عربية أخرى ولكن لا يمكن القول أبداً إن سورية لا تتعرض لضغوط شديدة ومحاولات من قبل قوى خارجية لتأجيج الصراع فيها.

وأضاف لقد اقتنعنا بأن وسائل إعلام وفضائيات غربية وعربية عمدت عن قصد وإصرار إلى تشويه وتزوير ما يجري فعلاً في أرض الواقع وهذا ما حدثنا عنه موظفو السفارة الروسية بدمشق وضرب مثالاً بأن إحدى القنوات التلفزيونية قالت إن مسجداً في درعا تعرض لقصف مدفعي ما أدى إلى انهيار المئذنة ولكن رأينا أن المئذنة في مكانها وليست هناك أي آثار دمار في المسجد الذي كان مكاناً لتجمع قوى المعارضة.

واختتم أوماخانوف بالقول: إن الرئيس الأسد أكد لنا ونحن نصدقه ونثق بكلامه أنه لا طريق أمام سورية سوى طريق الإصلاحات والتحويلات الديمقراطية وأنه تم الاتفاق على مواصلة الاتصالات مع الجانب الروسي على مختلف المستويات.

بدوره قال ميخائيل كابورا نائب رئيس لجنة القضايا الحقوقية والقضائية في مجلس الاتحاد عضو الوفد: إننا لم نحاول لعب دور وساطة أو تسوية النزاع في سورية بل وضعنا أمام أنفسنا مهمة كبيرة بأن نرى إلى أقصى حد ممكن ما يجري موضوعياً في سورية ونقله من ثم إلى زملائنا البرلمانيين وإلى القيادة الروسية لصياغة موقف روسيا الاتحادية بصورة صائبة ونهائية إزاء الأحداث في سورية.

من جانبه قال أندريه باكلانوف رئيس قسم العلاقات الدولية في مجلس الاتحاد الروسي عضو الوفد: إن أعضاء الوفد أخذوا على عاتقهم مهمة استيضاح الوقائع وزيارة الأماكن التي جرت فيها الأحداث وتحدثنا مع المشاركين المباشرين فيها وتحدثنا مع القيادة السورية وشخصيات سياسية واجتماعية وسننقل انطباعاتنا إلى القيادة الروسية مشيرا إلى أن هذا هو الطريق الفعلي لتكوين صورة حقيقية وليس الاعتماد على أنباء وسائل الإعلام الغربية معربا عن انتقاده لحلف الناتو الذي اتخذ مواقف متحيزة في ليبيا دون تشكيل لجان لمتابعة الحقائق الفعلية وقام بأعمال تخرج عن أطر قرارات مجلس الأمن الدولي.

بدوره أكد زياد سبسبي نائب رئيس لجنة العلاقات الدولية في مجلس الاتحاد الروسي عضو الوفد أن البرلمانيين الروس ليسوا عديمي الاكتراث بما يجري في سورية مشيرا إلى أن الرئيس الأسد هو الذي دعا أعضاء الوفد لزيارة مختلف المحافظات السورية والالتقاء مع ممثلي المعارضة أيضا.

وأكد أعضاء الوفد أنه تم الاتفاق مع الرئيس الأسد على تكوين مجموعة من الصحفيين والإعلاميين لزيارة سورية ونقل الحقيقة الموضوعية عن الأوضاع السائدة فيها.
chamtimes

شاهد أيضاً

وزير التربية يؤكد على الاهتمام بالتعليم المهني لتأمين مستلزمات سوق العمل وتأسيس مشاريع صغيرة

شام تايمز ـ القنيطرة تفقد وزير التربية “دارم طباع” ومحافظ القنيطرة “محمد طارق كريشاتي”، ومدير …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.