الرئيسية » news bar » اندلاع اشتباكات في طرابلس.. والساعدي القذافي يعرض التوسط لوقف إطلاق النار

اندلاع اشتباكات في طرابلس.. والساعدي القذافي يعرض التوسط لوقف إطلاق النار

اشتبك الثوار الليبيون مع قوات موالية للعقيد معمر القذافي الخميس25/8/2011 في العاصمة الليبية طرابلس بينما يحاول الثوار الضغط على المعقل الأخير المتبقي لقوات القذافي بامتداد ساحل البحر المتوسط، وجاء ذلك فيما عرض الساعدي القذافي التفاوض من أجل وقف إطلاق النار في بلاده، لتجنيب طرابلس “بحراً من الدماء”، على حد قوله.

ويقترب المقاتلون من سرت معقل القذافي من جانبين ويأملون في التفاوض حول استسلام القوات المدافعة عنها، لكن المقاتلين يقولون وفقاً لوكالة “رويترز”: “إن القوات الموالية للقذافي في البلدة الواقعة على بعد 450 كيلومتراً إلى الشرق من طرابلس تعهدت بالقتال حتى الموت”.

واندلعت اشتباكات حول فندق في طرابلس الخميس وأطلق مقاتلون من المعارضة النيران من فوق سطح الفندق على قناصة موالين للعقيد معمر القذافي في مبان قريبة.

وقال مراسل لرويترز بفندق كورينثيا بطرابلس إن مقاتلي المعارضة أمام المبنى يستخدمون أسلحة مضادة للطائرات وقذائف صاروخية لاستهداف القناصة”، وأضاف “أن مقاتلين آخرين يطلقون النار على القناصة من على سطح الفندق”، ويقع فندق كورينثيا على بعد نحو 1.5 كيلومتر من الساحة الخضراء بوسط طرابلس وقبالة المدينة القديمة.

ومكان القذافي ليس معروفاً وهناك بعض التكهنات باحتمال فراره إلى سرت التي يسكنها نحو 100 ألف شخص منهم كثيرون من قبيلته.

وقال محمد الزواوي وهو متحدث باسم المعارضة “إن قوات القذافي انسحبت هذا الأسبوع من بلدتي البريقة ورأس لانوف النفطيتين في شرق البلاد صوب سرت وتقاوم في مكان معروف باسم الوادي الأحمر على بعد نحو 120 كيلومتراً إلى الشرق من معقل الموالين للقذافي.

وأضاف أن مقاتلين يتجهون من مدينة مصراتة في وسط البلاد إلى سرت وهم الآن على بعد نحو 50 كيلومتراً، وقال الزواوي في إشارة إلى بلدة صغيرة على الطريق الساحلي “قوات القذافي في الوادي الأحمر تطلق النار علينا بالصواريخ. الكثير من قواتنا موجودة هناك معها دبابات ومدفعية وهي تقيم خط دفاع قبل بن جواد”.

وأضاف الزواوي أنه يأمل أن يتم الضغط على الموالين للقذافي في نهاية الأمر للتخلي عن سرت، ومضى يقول “نحن نأتي من جانبين وأمامهم جانب واحد فقط إلى الجنوب للفرار إلى سبها” في إشارة إلى بلدة صحراوية معروف أن القذافي له فيها قدر لا بأس به من الدعم وحيث تشتبك قواته مع أنصار المعارضة.

وقال احمد باني كبير المتحدثين العسكريين باسم المعارضة يوم الأربعاء إن القوات الموالية للقذافي تهاجم سبها بالصواريخ.

وقال الزواوي “ليس كل سبها تدعم القذافي.. بعض الأجزاء معارضة له لذلك فإنهم يهاجمون تلك الأجزاء”.

وذكر متحدث أخر باسم قوة المعارضة أن تسعة مقاتلين لقوا حتفهم في قتال ببن جواد يوم الأربعاء بعضهم قتل بعد أن نصبت لهم القوات الموالية للقذافي كمينا.

وقال موسى محمود المغربي وهو متحدث آخر باسم المعارضة “نصب بعض سكان بن جواد كمينا للمقاتلين. سمحوا للمقاتلين بالتقدم ثم هاجموهم من الخلف”.

وقال ممثل لسرت في المجلس الوطني الانتقالي إن القذافي حث يوم الثلاثاء الموالين له في سرت على محاربة قوات المعارضة حتى الموت.

وقال حسن الدروعي ممثل سرت إن قوات المعارضة تحاول التفاوض مع المدافعين عن سرت لكن مشكلات الاتصالات تعوق جهودهم، وأضاف الدروعي أن البلدة محرومة من الكهرباء والاتصالات الهاتفية منذ عدة أيام وأنها لا تحصل على مساعدات غذائية، وقال “انه ليس هناك تقدم في المفاوضات وإنهم ما زالوا ينتظرون”.

دعوة للتفاوض

ممن جهته، قال نجل الزعيم الليبي معمر القذافي، رجل الأعمال والرياضي السابق، الساعدي القذافي، إنه يرغب في التفاوض من أجل وقف لإطلاق النار في بلاده، لتجنيب طرابلس “بحراً من الدماء”، على حد قوله.

جاء ذلك في رسالة بالبريد الإلكتروني موجهة إلى كبير المراسلين الدوليين في شبكة CNN، نيك روبرتسون.

وقال الساعدي القذافي، الذي ذكر أحد قادة الثوار في ليبيا أنه تم القبض عليه ليلة الدخول إلى طرابلس، إن لديه السلطة للتفاوض، وإنه يريد مناقشة وقف إطلاق النار مع المسؤولين الأمريكيين ومسؤولي حلف شمال الأطلسي.

وقال في رسالة البريد الإلكتروني: “سأحاول إنقاذ مدينتي طرابلس ومليوني نسمة يعيشون فيها.. وإلا ستضيع طرابلس إلى الأبد، مثل الصومال”، وأضاف أنه من دون وقف إطلاق النار سوف تتحول المدينة قريباً إلى “بحر من الدماء.”

وكانت قيادة الثوار الليبيين قد أعلنت عن اعتقال الساعدي، إلى جانب الأخ غير الشقيق، محمد، الذي تمكن من الفرار بمساعدة كتائب القذافي، وكذلك سيف الإسلام، المستشار لوالده، الذي ظهر أمام الصحفيين بصورة مفاجئة في فندق ريكسوس الثلاثاء نافياً بذلك أمر اعتقاله.

ولم يعلق المسؤولون في المجلس الوطني الانتقالي في ليبيا على وضع الساعدي القذافي ولا على العرض الذي قدمه، والذي جاء بعد يوم من سيطرة الثوار على مقر إقامة والده في باب العزيزية.

شاهد أيضاً

إلقاء القبض على مرتكبي مخالفة “التشفيط” في دمشق

شام تايمز – دمشق ألقى فرع مرور دمشق القبض على مرتكبي مخالفة القيادة الرعناء والتشفيط، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.