الرئيسية » news bar » رحلات البشر إلى النجوم .. أحدث مشاريع وزارة الدفاع الأمريكية

رحلات البشر إلى النجوم .. أحدث مشاريع وزارة الدفاع الأمريكية

في خطوة طموحة جديدة تسعى لتنفيذها من أجل الانطلاق نحو آفاق أكثر رحابة، تدرس الآن وكالة مشاريع البحوث الدفاعية المتقدمة (داربا) التابعة لوزارة الدفاع الأميركية إمكانية إرسال البشر إلى نجم آخر وهو التحدي الذي قد يحتاج من الوكالة الحكومية الأميركية لدراسة قد تصل مدتها إلى 100 عام نظرا لضخامة المشروع.

وذكرت صحيفة ” نيويورك تايمز ” الأميركية أن الوكالة، التي سبق لها أن ساعدت في اختراع الإنترنت، تخطط لمنح مبلغ يقدر بحوالي 500 ألف دولار لإحدى المنظمات كدفعة أولى، من أجل البدء في دراسة المسألة تنظيميا وفنيا واجتماعيا وأخلاقيا.

وسيمنح هذا المبلغ في الحادي عشر من شهر تشرين الثاني المقبل المقبل باعتباره تتويجا لجهد تم بذله على مدار عام بين داربا ووكالة ناسا، أطلق عليه دراسة المركبة الفضائية الممتدة على مدار 100 عام، وهو الجهد الذي بدأ بهدوء الشتاء الماضي وسينطوي على ندوة عامة مدتها 3 أيام في أورلاندو بولاية فلوريدا في الثلاثين من شهر ايلول المقبل بخصوص أسباب وحيثيات السفر بين النجوم.

ولا يقتصر جدول أعمال الدراسة محل النظر على تكنولوجيا الصواريخ، بل يمتد ليشمل أمورا من بينها الاعتبارات القانونية والاجتماعية والاقتصادية للهجرة بين النجوم، والمخاوف الدينية والفلسفية، وربما الأكثر أهمية ذلك الأمر المرتبط بكيفية إلهام الناس لدعم هذه الرؤية المكلفة للغاية.

هذا وقد تسببت خطة  ” داربا ” في إثارة مجموعة من ردود الفعل المتباينة، على مختلف الأصعدة والمستويات، في وقت لايزال يساور فيه الكثيرين حلم السفر إلى الفضاء، وفي وقت يعكف فيه علماء ومهندسون، نتيجة ولعهم بأحلام ونبوءات الخيال العلمي، على تصميم مركبة فضاء يمكنها عبور الفضاء بين النجوم، وكذلك تطوير تقنية يمكن الاستعانة بها يوما ما.

شاهد أيضاً

إل جي تعود للمنافسة وتتحدى سامسونغ بهاتف متطور

تتحضر شركة إل جي لإطلاق Q52 الذي سيكون أفضل هواتفها من الناحية التقنية، والمنافس الأبرز …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.