الرئيسية » news bar » الناتو يكثف غاراته على طرابلس… والثوار يقتربون منها

الناتو يكثف غاراته على طرابلس… والثوار يقتربون منها

كثفت القوات الدولية ضرباتها الجوية على العاصمة طرابلس ليل الخميس الجمعة حيث دوت عدة انفجارات في الحي الذي يتواجد فيه معمر القذافي. في نفس الوقت، واصل الثوار زحفهم إلى طرابلس، بعد أن استولوا على مدينة الزاوية ومصفاة النفط المتواجدة فيها.

ودوت عدة انفجارات في العاصمة الليبية ليل الخميس الجمعة التي كان يسمع في سمائها هدير طائرات الحلف الأطلسي، حسبما ذكرت وكالة “فرانس برس”.

وعند الواحدة فجراً (23,00 تغ الخميس) سمعت عدة إنفجارات في الحي الذي يوجد فيه مقر إقامة العقيد معمر القذافي في وسط طرابلس وكذلك في غرب العاصمة، والخميس، تعرض وسط طرابلس وضاحيتها تاجوراء لغارات، حسب ما أفاد شهود.

وكثف الحلف الأطلسي هذه الغارات خلال الأيام الماضية على ضواحي العاصمة الليبية التي وصل الثوار إلى أبوابها بعد أن سيطروا على قسم من مدينة الزاوية التي تبعد 40 كلم إلى غرب طرابلس بدعم جوي من الحلف الأطلسي.

أعلن الثوار الليبيون الخميس أنهم سيطروا على بلدتي مرزوق والغريان ومصفاة للنفط بالزاوية، وصرح محمد وردوغو احد مسؤولي مجموعة من المقاتلين يتحدر معظمهم من الطبس القبائل المتمركزة جنوب غرب ليبيا والموجودة أيضاً في شمال النيجر ومنطقة تيبستي في تشاد، وقال وردوغو “بعد معارك عنيفة استمرت أكثر من ساعة تمكنا من السيطرة على مرزوق وحاميتها العسكرية”.

وأضاف “إن نحو 12 عسكرياً موالين للقذافي قتلوا واسر خمسة ضباط بينهم عميد وعقيد”، وأوضح أن الثوار استولوا أيضاً على آليات عسكرية رباعية الدفع وأسلحة ثقيلة وذخائر، مشيرا إلى سقوط قتيل من المهاجمين.

ومرزوق هي ثاني مدن منطقة فزان التي تعد سبها كبرى مدنها، وتشكل فزان عقدة اتصال حيوية باتجاه جنوب الصحراء وموقعاً أساسياً لقوات القذافي.

الزاوية وغريان
من جهة أخرى قال مراسل “رويترز” عند مصفاة النفط الساحلية ببلدة الزاوية الليبية إن المعارضة سيطرت على المصفاة اليوم الخميس بعد قتال مع القوات الموالية للقذافي، وأضاف المراسل أن هناك مجموعات صغيرة من المعارضين داخل المجمع ولا علامة على وجود قوات موالية للقذافي.

كما قال مراسل أخر في بلدة غريان الليبية يوم الخميس إن المعارضة تسيطر على البلدة الواقعة على بعد نحو 80 كيلومترا جنوبي العاصمة طرابلس، وقال إن علم المعارضة بألوانه الأحمر والأخضر والأسود يرفرف في ميدان وسط البلدة وان المعارضة وضعت دبابة تي-34 ومدفعا مضادا للطائرات في الميدان.

وقال معارضون إن قوات القذافي انسحبت بعد أيام من القتال بالبلدة التي تسيطر على الطريق السريع الرئيسي من الجنوب إلى العاصمة.

مخاوف من مجزرة
على صعيد أخر، أكد رئيس المجلس الوطني الانتقالي الليبي مصطفى عبد الجليل أن الثوار يضيقون الخناق على طرابلس، ولكنه أعرب عن خشيته من وقوع “مجزرة” فيها بسبب رفض القذافي التخلي عن السلطة، وذلك في مقابلة نشرتها الخميس صحيفة الشرق الاوسط.

وقال عبد الجليل “نحن بفضل الله نضيق الخناق على مدينة طرابلس من خلال ثوارنا في منطقة الجبل الغربي وفى صرمان والزاوية وأيضا من الجهة الشرقية لطرابلس. مدينة مصراتة تزحف غربا ناحية زليتن ثم الخمس وبدأت الانشقاقات في صفوف أتباع القذافي، وخرج الكثير من قادة الجيش وأتباعه وخرج عدد كبير من عائلته وبدأت تلوح في الأفق ساعة الحسم بإذن الله تعالى”.

إلا انه أعرب عن خشيته من وقوع “مجزرة” في العاصمة بسبب إصرار القذافي على البقاء في السلطة، وقال عبد الجليل “متوقع من سلوك القذافي أنها ستكون مجزرة حقيقية”.

وأضاف “الثوار موجودون داخل العاصمة طرابلس وسيثورون من داخل طرابلس، ولكن لدينا بعض الاحتياطات والتحوطات التي نقوم بها، ونأمل أن يوفقنا الله سبحانه وتعالى، للحفاظ على الكثير من المنشآت والمنافع الإستراتيجية داخل المدينة”.

شاهد أيضاً

افتتاح دورة إعداد مدرب وطني في مجال الطفولة المبكرة

شام تايمز _ دمشق استكمالاً لبرنامج التدريب التخصصي لإعداد مدرب وطني في مجال الطفولة المبكرة، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.