الرئيسية » news bar » أبراج مخالفة على سفح جبل قاسيون.. ومخالفات ركن الدين تستهتر بمخاطر التكهفات

أبراج مخالفة على سفح جبل قاسيون.. ومخالفات ركن الدين تستهتر بمخاطر التكهفات

رغم خطر التكهفات والانهدامات الفرعية والرئيسية التي كشفت عنها محافظة دمشق على أطراف العاصمة ضمن دراسات قامت بها في عام 2008، إلا أن ذلك لم يمنع عدداً من سكان سفح جبل قاسيون في ركن الدين الشيخ خالد والشيخ محي الدين بضرب كل تلك المخاطر بعرض حيطانهم المخالفة،
الأمر الذي دفع بعضهم إلى تشييد طوابق إضافية على أساسات غير مدعومة فظهرت الأبراج المخالفة من 5 و6 طوابق في بعض الأحياء المرتفعة.

ففي طلعة عجاج أشار عدد من سكان المنطقة إلى ظهور برج مؤلف من خمسة طوابق خلال الشهر الحالي بالرغم من ضعف التأسيس وتأكيد الأهالي بأن موقع البناء يقع على فسحة واسعة من التكهف الأمر الذي يهدد سكانه بالكامل من خطر الانهيار وغالبيتهم من شريحة الفقراء، والأمر مماثل في أكثر من موقع ضمن امتداد الوادي في المنطقة.

وتعد مناطق سفح قاسيون بدمشق الأكثر مخالفة للمرسوم رقم 59 لعام 2008 خلال الشهور الماضية، حيث انضمت بلدية ركن الدين إلى بلديات ريف دمشق المحيطة بالمدينة (جرمانا، حرستا، عربين، عين ترما، داريا) التي تشهد إقبالاً كبيراً في العمران العشوائي باعتبار أن أسعار الأراضي فيها مرتفعة، وهي من أبرز المناطق المرغوبة للاستثمار العقاري، كما أنها أيضاً تقع ضمن المساحات التي يمنع البناء فيها.

من جهته أشار لؤي أحمدي مدير مكتب الخدمات الفنية في بلدية ركن الدين أن معظم المخالفات التي تم إنشائها في الظروف الحالية سيتم معالجتها في الوقت المناسب، كما أن ورشات البلدية وفقاً لأحمدي تقوم بشكل يومي بجرد المخالفات المستحدثة امتثالاً لتعميمات المحافظة بالتشدد في موضوع مراقبة وضبط المخالفات التي ترتكب، ووضع الضبوط الأصولية اللازمة لها، واتخاذ الإجراءات حسب المرسوم 59 الناظم لإجراءات المخالفات البنائية.

وكانت الإدارة المحلية عممت على المحافظين قراراً يتضمن اتخاذ الإجراءات القانونية بما يخص ظاهرة الأبنية المخالفة، التي تشهد انتشاراً منقطع النظير في الفترة الأخيرة، مبيناً أنه تم مؤخراً قيام العديد من المواطنين بتشييد مخالفات بناء في ظل انشغال أو تراخي الجهات المعنية في الوحدات الإدارية والبلديات والجهات المعنية الأخرى.

وشدد القرار على الوحدات الإدارية والبلديات اتخاذ الإجراءات القانونية ولاسيما تطبيق المرسوم التشريعي رقم 59 لعام 2008، وتعليماته التنفيذية، وإيقاف جميع التجاوزات القانونية وذلك تحت طائلة المساءلة القانونية.

شاهد أيضاً

“غروسبيتش” يُجدّد إدانته للإجراءات القسرية الغربية المفروضة على سورية

شام تايمز – التشيك جدد رئيس المجموعة البرلمانية التشيكية للصداقة مع سورية “ستانيسلاف غروسبيتش” إدانته …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.