الرئيسية » news bar » حماة تعلن الإضراب العام تحت وطأة التهديديات وإدلب تتوصل لاتفاق بتعليقه

حماة تعلن الإضراب العام تحت وطأة التهديديات وإدلب تتوصل لاتفاق بتعليقه

في حين أغلقت محال حماة ومؤسساتها منذ يوم الخميس حتى أمس السبت تحت تهديدات مكثفة بالحرق والتهديد من قبل «دعاة» الإضراب، أدى التعاون بين الجهات المسؤولة والفعاليات الدينية والاقتصادية والاجتماعية في مدينة إدلب إلى إلغاء الإضراب، على حين نشطت الجهات الأمنية في المدينة وبعض مناطق المحافظة مشددة من إجراءاتها في ملاحقة المطلوبين ممن تلوثت أيديهم في أعمال القتل والتخريب.

ومنذ يوم الخميس الماضي حتى أمس شهدت مدينة حماة إضراباً عاماً، أشيع أنه من المتوقع أن يستمر ثلاثة أيام أخرى، شمل الأسواق التجارية، والدوائر الرسمية التي لم يستطع أغلبية العاملين فيها من الوصول إلى أماكن عملهم، بسبب عودة الحواجز وانتشارها في الشوارع الرئيسية المؤدية إلى مركز المدينة وأحيائها.

وأكد عدد من مواطني المدينة، وبعضهم من أصحاب المحال التجارية، في اتصالات تلقاها مكتب «الوطن» بدمشق أمس، أن الإضراب كان من المقرر أن يبدأ منذ الأربعاء الماضي لكن أغلبية المحال لم تستجب، ما دفع الداعين للإضراب الذين قاموا بتوزيع مناشير إلى إطلاق التهديد والوعيد بالحرق وغيره.

وعبر المواطنون عن استيائهم الشديد من هذه الحال، وشكوا من عودة الحواجز، كما شكا العاملون في دوائر الدولة منها، داعين الجهات المحلية في المحافظة، وعلى رأسها المحافظ، بالعمل على إزالتها ورفعها من الشوارع الرئيسية.

وقد شهدت ساحة العاصي عقب صلاة الجمعة تظاهرة حاشدة، قدر عدد المشاركين فيها بـ70 ألف متظاهر من المدينة وريفها، لينفضوا بعد قرابة الساعتين، من دون أي حوادث.

في المقابل أدى التعاون بين الجهات المسؤولة والفعاليات الدينية والاقتصادية والاجتماعية في مدينة إدلب إلى «إلغاء الإضراب الذي دعت إليه بعض الجهات يومي الخميس والسبت الماضيين»، على حين نشطت الجهات الأمنية في المدينة وبعض مناطق المحافظة مشددة من إجراءاتها في ملاحقة المطلوبين ممن قاموا بأعمال القتل والتخريب.

وفي تصريح لـ«الوطن» بين محافظ إدلب خالد الأحمد أن التعاون بين الجهات المسؤولة والفعاليات الدينية والاقتصادية والاجتماعية مستمر ضمن إطار الحوار، موضحاً أنه من خلال هذا الحوار تم «إلغاء الإضراب الذي دعت إليه بعض الجهات يومي الخميس والسبت الماضيين».

وأوضح أن رجال حفظ النظام وبمساعدة مفارز أمنية عملوا على حماية أصحاب المحال التجارية الذين استمروا في فتح محالهم التجارية يومي الخميس والسبت، في الوقت الذي تمكنت فيه هذه الجهات من ضبط إيقاع تظاهرات واحتجاجات الجمعة الأسبوعية وخاصة في ملاحقة مثيري الشغب في هذه المظاهرات والمطلوبين وإلقاء القبض على العديد منهم، من خلال استخدام الوسائل القانونية وإعادة تفعيل دور المؤسسات الأمنية والقانونية.

وقال: إنه «لوحظ تراجعاً في وتيرة هذه المظاهرات التي جرت في مدينة إدلب وبعض مناطق المحافظة وبشكل بعث التفاؤل من جديد لدى المواطنين بقرب بداية انفراج الأزمة في المحافظة».

من ناحية أخرى وفجر أمس السبت، تم خطف مدير مشفى معرة النعمان الدكتور صفوان شحادة من منزله في بلدة كفر روما، ولم تتوافر حتى الآن معلومات أكيدة عن مصيره.

ومع اختطاف مدير المشفى، هاجمت مجموعة من المحتجين منزلاً تسكنه عائلة زوجة أمين الفرقة الحزبية في البلدة ذاتها، وقاموا بإحراق المنزل.

وتم إسعاف والد زوجته ووالدتها إلى المشفى حيث تم إنعاشهما بعد تعرضهما للاختناق بسبب الدخان.

شاهد أيضاً

وزير التربية يؤكد على الاهتمام بالتعليم المهني لتأمين مستلزمات سوق العمل وتأسيس مشاريع صغيرة

شام تايمز ـ القنيطرة تفقد وزير التربية “دارم طباع” ومحافظ القنيطرة “محمد طارق كريشاتي”، ومدير …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.