الرئيسية » news bar » خلافات في مؤتمر الإنقاذ الوطني في تركيا.. وكلينتون: لا يمكن التأثير على الوضع السوري من الخارج

خلافات في مؤتمر الإنقاذ الوطني في تركيا.. وكلينتون: لا يمكن التأثير على الوضع السوري من الخارج

يشارك معارضون سوريون وناشطون يدعمون الحركة الاحتجاجية في “مؤتمر الإنقاذ الوطني” الذي عقد في اسطنبول.

وجاء في بيان المنظمين أن “هيئة تأسيسية للإنقاذ الوطني” ستتشكل خلال المؤتمر من أجل “وضع خريطة طريق للتحول الديموقراطي ومعالجة القضايا التي من أجلها انتفض الشارع السوري”، وستتشكل الهيئة من “مندوبين عن المعارضة ومن شباب الثورة”.

وشهد المؤتمر حدوث انشقاقات بداخلة تمثلت بإنسحاب الاكراد المشاركين فيه نتيجة عدم السماح بإلقاء كلمة للمشاركين الاكراد في المؤتمر في الجلسة الأولى للمناقشات و الإكتفاء بكلمة مسجلة للأستاذ مشعل التمو، منع دخول ممثل عن الاكراد في اللجنة التحضيرية للمؤتمر.

وأبلغ الناشط السياسي مسعود عكو العربية نت من اسطنبول أن “مطالب الكورد تتركز على جعل سوريا دولة تتسع لكل مكوناتها من عرب وكرد وكلدو آشوريين في حين أن البيان المعدل قام بتسمية سوريا بالجمهورية العربية السورية ما يعني أن لا مكان لها للقوميات والأقليات العرقية والاثنين الآخرى”.

وطالب الوفد الكردي اللجنة التحضيرية بالإعتذار لهم نتيجة هذا الخطأ الذي يبيت من وجهة نظر الوفد الكردي “سوء نية” من قبل بعض من قام بادخال تعديلات في صاغة الوثيقة الختامية.

كما إنسحب بعض ممثلي العشائر من المؤتمر أيضاً وفقاً للعربية نت.

وقال هيثم المالح وهو محام في التاسعة والسبعين من العمر وينشط في مجال حقوق الانسان “لدينا خطة تعبر عن وجهات نظرنا للمستقبل وللتغييرات في سوريا من اجل نظام حر وديموقراطي، سنرى ما اذا كان لدى أحد ما اعتراضات وسنقوم بالتصحيحات المعقولة”.

واضاف “ثم سنصوت لتشكيل مجموعة من 15 شخصا تقريبا سيواصلون التحرك خارج سوريا، سنتصل بمن هم في داخل وخارج سوريا”.

كما قال المفكر السوري برهان غليون المقيم في باريس في كلمته إنه جاء إلى إسطنبول لينقل مشاعر شباب الثورة الذين كانوا قلقين من أن يسير المؤتمر باتجاه بديل عن نشاطهم، في حين يعمل الشباب بشكل متواصل للتنسيق الميداني بعيدا عن تنافس التيارات السياسية.

وفي اتصال مع الجزيرة قال الإعلامي السوري شريف شحادة من دمشق إن مؤتمر إسطنبول ستكون نتيجته “صفرا”، معتبرا أن المشاركين غير معروفين من قبل الشعب السوري بل يعيشون في “قصور” بأوروبا والولايات المتحدة

وأضاف أن هيثم المالح لم يقدم جديدا، وتابع “نحن نعرف أن من يبلغ من الكبر عتيا تظهر عليه أمارات عدم التركيز”.

ورأى شحادة أن المشاركين يضعون العصي في عجلات الإصلاح الذي بدأه الأسد، حيث دعت السلطات حسب قوله جميع أطياف المعارضة في الداخل والخارج للحوار، أما الذين ينزلون إلى الشوارع فهم يتبعون لحركة “تخريبية غير عقلانية”.

من جهتها قالت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون السبت 16-7-2011 في تركيا انه لا يمكن التأثير على الوضع في سوريا من الخارج.

وصرحت كلينتون لقناة “سي.ان.ان”: “لا احد منا لديه تأثير حقيقي باستثناء أن نقول ما نعتقده ونشجع على التغيير الذي نأمله”.

وأضافت أن “ما يجري في سوريا غير واضح المعالم ومثير للحيرة لان الكثيرين منا كان يحدوهم الأمل أن ينجز الرئيس الأسد الاصلاحات الضرورية”.

ولم تدل كلينتون بتصريحات حول المؤتمر، لكنها دعت “إلى جهد صادق مع المعارضة من أجل تحقيق تغييرات”.

وقالت “لست أدري ما إذا كان ذلك سيتحقق أم لا”.

وقد عقد اجتماع غير مسبوق لمعارضين ومفكرين في 27 حزيران في دمشق، ودعا المشاركون فيه الذين اجتمعوا في أحد فنادق قلب العاصمة، إلى مواصلة “الانتفاضة السلمية” حتى بسط الديموقراطية في سوريا.

كما اجتمعت هيئة الحوار الوطني قبل ظهر يوم السبت 17-7-2011 برئاسة نائب رئيس الجمهورية السورية فاروق الشرع لمتابعة أعمالها في إطار تقييم ما تم إنجازه في اللقاء التشاوري الذي أقامته في الفترة ما بين10 و 12-7-2011 وخاصة ما يتعلق بمشاريع القوانين والأفكار التي طرحت.

وقد ناقش أعضاء الهيئة وجهات النظر المختلفة حول نتائج هذا اللقاء وردود الفعل الداخلية والخارجية ووجدت الهيئة ان العديد من النقاط الإيجابية تم تحقيقها في اللقاء التشاوري ويمكن أن يبنى عليها في معرض التحضير لمؤتمر الحوار الوطني وخاصة فيما يتعلق بمعالجة الأوضاع الناجمة عن الأزمة الراهنة بما في ذلك توسيع دائرة الاتصال مع اطراف المعارضة الوطنية التي تؤمن بالحوار تحت سقف الوطن سبيلاً لحل هذه الأزمة.

وتوقفت الهيئة مطولاً عند الإجراءات القانونية الواجب اتخاذها لإحالة التوصيات التي اتخذها اللقاء التشاوري إلى الجهات المعنية.

شاهد أيضاً

التربية تحدد الطلاب الذين سيتقدمون للامتحانات وفق النظام الحديث أو القديم في العام الدراسي الجديد

شام تايمز – دمشق حددت وزارة التربية في تعميم لها الطلاب الذين سيتقدمون لامتحانات التعليم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.