الرئيسية » news bar » الشرع : لا يحق لأي دولة المطالبة بتنحي الرئيس الأسد ونزع شرعيته

الشرع : لا يحق لأي دولة المطالبة بتنحي الرئيس الأسد ونزع شرعيته

أكد نائب الرئيس السوري فاروق الشرع أنه لا يحق لأي دولة المطالبة بتنحي الرئيس بشار الأسد ونزع شرعيته، وذلك بعد التصريحات الأخيرة للإدارة الأمريكية التي قالت فيها إن الرئيس بشار الأسد فقد شرعيته.

ونقلت صحيفة “الخبر” الجزائرية، في عددها الصادر يوم الأربعاء، عن الشرع قوله إن “لا أحد يتدخل في الشأن السوري، ولا يحق لأي دولة المطالبة بتنحي الرئيس بشار الأسد ونزع شرعيته”.

وكان كل من الرئيس الأمريكي باراك أوباما ووزيرة خارجيته هيلاري كلينتون صرحا، في وقت سابق أن الرئيس بشار الأسد فقد شرعيته لدى شعبه، وذلك في أعقاب ما حصل أمام السفارتين الأمريكية والفرنسية يوم الاثنين الماضي.

وكانت حشود من المحتجين، نظموا اعتصاما أمام كل من مقري البعثة الدبلوماسي للولايات المتحدة الأمريكية والفرنسية في دمشق، وذلك استنكارا لما وصفوه بالتدخل في الشؤون الداخلية لسورية، معبرين عن رفضهم لزيارة كل من سفيري البلدين إلى حماه ومشاركتهم في المظاهرة هناك يوم الجمعة الماضي.

وأضاف الشرع “السوريون وحدهم من يقررون، وهم مع الرئيس السوري بشار الأسد لأنهم هم من انتخبوه”، مشيرا إلى أن “الحوار الوطني سيتواصل بعد اختتام اللقاء التشاوري الأول لهيئة الحوار الوطني”.

وكان اللقاء التشاوري الأول لهيئة الحوار الوطني أنهى أعماله يوم الثلاثاء ببيان ختامي تضمن العديد من المحاور والتوصيات أبرزها رفض الاعتداء على الأشخاص والممتلكات العامة والخاصة من أي جهة تبادر إليه، وضرورة الإفراج الفوري عن جميع المعتقلين السياسيين ومعتقلي الرأي الذين لم تشملهم مراسيم العفو السابقة والذين لم يرتكبوا جرائم يعاقب عليها القانون.

يشار إلى أن مدن سورية عدة تشهد منذ نحو 4 أشهر مظاهرات تتركز أيام الجمعة تنادي بالحرية وشعارات سياسية مناهضة للنظام, تزامنت مع سقوط شهداء مدنيين وعسكريين وعناصر امن, حملت السلطات مسؤولية هذا الأمر لجماعات مسلحة, فيما يتهم نشطاء حقوقيون السلطات باستخدام العنف لإسكات هذه المظاهرات.

شاهد أيضاً

مديرة الصحة المدرسية تتفقد البيئة المدرسية في عدد من المدارس

شام تايمز – دمشق تفقدت مديرة الصحة المدرسية في وزارة التربية “هتون الطواشي” مع نهاية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.