الرئيسية » news bar » حكومة أردوغان تفوز بثقة البرلمان

حكومة أردوغان تفوز بثقة البرلمان

فازت الحكومة الجديدة التي شكلها رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان بثقة البرلمان في اقتراع أجري الأربعاء13/7/2011 مما يمهد الطريق أمام خططه لوضع دستور جديد للبلاد.

وجاء ذلك بعد انتهاء أزمة مقاطعة “حزب الشعب الجمهوري” الأتاتوركي المعارض البرلمان، التي استمرت نحو أسبوعين، بعد اجتماع مع وفد حكومي دام نصف ساعة فقط، حيث خرجوا ببيان مشترك يؤكد ضرورة توسيع الحريات والديمقراطية في تركيا، لكنه لا يتطرق في شكل مباشر إلى أزمة النواب المسجونين على ذمة قضايا سياسية، وأدى بعده نواب الحزب القسم الدستوري، ليبدأوا نشاطهم النيابي.

وإذ اعتبر رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان أن المعارضة عادت إلى صوابها، وأن أداءها القسم كان واجباً منذ البداية، قالت أوساط في الحزب الحاكم إن “المعارضة تراجعت عن موقفها، بعدما أدركت أنها أثارت زوبعة في فنجان وأثارت مشكلة من لا شيء، لكن المشكلة كبرت في شكل أصبح من الصعب السيطرة عليها”.

لكن نواباً من “حزب الشعب الجمهوري” انتقدوا الاتفاق، مشيرين إلى أن البيان لا يلزم الحكومة بشيء، كما اعتبروا أن رئيس الحزب كمال كيليجدار أوغلو “دخل مغامرة لم يحسب نتائجها، واضُطر إلى التراجع عن موقفه بإخراج دبلوماسي، ليحفظ ماء وجهه”، لكن كيليجدار أوغلو أكد أن البيان الذي يشير إلى ضرورة فتح صفحة جديدة في العلاقات، والتركيز مستقبلاً على صوغ دستور جديد لتركيا بمشاركة جميع الأحزاب في البرلمان، يفرض على البرلمان والحكومة إيجاد تسوية للإفراج عن نواب المعارضة المسجونين، مضيفاً أنه يتوقع خروج أولئك النواب الشهر المقبل من السجن.

وكان أردوغان الذي فاز حزبه العدالة والتنمية بفترة ثالثة على التوالي في الانتخابات التي جرت في 12 حزيران الماضي قد تعهد بالعمل على تحقيق توافق لتغيير الدستور الذي وضع بعد انقلاب عسكري عام 1980.

في المقابل، بقي “حزب السلام والديموقراطية” الكردي على موقفه المقاطع للبرلمان، لكن مصادر في رئاسة المجلس أشارت إلى أن رئيس البرلمان جميل شيشيك يعمل مع الحكومة على إيجاد ضمانات وتطمينات للحزب الكردي، لينهي مقاطعته.

وعلى رغم بقاء الأكراد خارج البرلمان، إلا أن قيادات كردية توقّعت تسوية قريبة للقضية الكردية، مشيرة إلى حصولها على وعود في هذا الشأن، من قيادات رسمية، إذ قال القيادي الكردي أحمد ترك أنه يتوقع الإفراج قريباً عن عبدالله أوجلان زعيم “حزب العمال الكردستاني” المسجون في جزيرة إمرالي، وتطبيق قانون الحكم المحلي والتعليم باللغة الأم، والاستجابة للمطالب الأساسية للأكراد في تركيا.

شاهد أيضاً

وزير الصحة يبحث الواقع الصحي لمحافظة الرقة

شام تايمز – دمشق بحث وزير الصحة الدكتور “حسن الغباش” مع عدد من أعضاء مجلس …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.