الرئيسية » news bar » الرئيس الأسد يبحث مع أمين جامعة الدول العربية الأوضاع في سورية والساحة العربية

الرئيس الأسد يبحث مع أمين جامعة الدول العربية الأوضاع في سورية والساحة العربية

بحث الرئيس بشار الأسد مع الأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي، يوم الأربعاء، الأوضاع التي تشهدها سورية، والساحة العربية وما تشهده من تغييرات وضرورة توحيد الجهود العربية وتعزيز العمل ضمن إطار الجامعة العربية لحل القضايا العربية وخصوصاً القضية الفلسطينية، وأهمية تعزيز المصالحة الفلسطينية التي جرت في مصر مؤخراً.

وذكر بيان رئاسي أن “الرئيس الأسد عرض جملة من الإصلاحات التي تقوم بها سورية، والخطط الموضوعة لتجاوز الظروف التي تمر بها على طريق بناء دولة حديثة ديمقراطية”.

وصدرت في الآونة الأخيرة عدة قرارات منها رفع حالة الطوارئ، وإلغاء محكمة أمن الدولة العليا، وتشكيل لجان لإعداد قوانين الأحزاب والإعلام والانتخابات والإدارة المحلية، والحوار الوطني ومكافحة الفساد وغيرها..

بدوره، قال العربي، الذي بدأ زيارة إلى دمشق اليوم الأربعاء، في تصريحات للصحفيين جاءت عقب لقاءه الرئيس الأسد، إنني “سعيد أن الرئيس الأسد أكد أن سورية دخلت في مرحلة جديدة وأنها تدخل في مسار الإصلاح الحقيقي وهذا أمر هام”، مشيرا إلى “أهمية سورية لاستقرار المنطقة”.

وكان مصدر مسؤول في جامعة الدول العربية كشف منذ يومين، أن الأمين العام للجامعة نبيل العربي سيقوم بزيارة سورية يوم الأربعاء القادم، وذلك للقاء مسؤولين هناك، وبحث الأوضاع التي تشهدها سورية.

ورفض العربي أي “تشهير يطال سورية ورموزها”، وذلك في إشارة إلى تصريحات كلينتون الأخيرة، مبينا أنه “لا يملك أحد الحق بالقول بأن رئيس دولة فقد شرعيته هذا أمر يقرره الشعب”.

وكانت كلينتون قالت في تصريحات صحفية يوم الاثنين، إن الرئيس الأسد من وجهة نظرنا فقد شرعيته ولم يف بوعوده.

وأدانت سورية مؤخرا بشدة التصريحات، التي أدلت بها كلينتون حول شرعية القيادة السورية، معتبرة أن هذه التصريحات فعل تحريضي هادف لاستمرار التأزم الداخلي وتشكل دليلا إضافيا على تدخل واشنطن في الشؤون الداخلية السورية.

وبين العربي أنه “تحدث مع الرئيس الأسد لمدة طويلة حول أمور كثيرة مستجدة في المنطقة، تتعلق برياح التغيير التي هبت على بعض الدول، وما يحدث الآن من إصلاحات، والقضية الفلسطينية، والرغبة الحقيقية الآن في تغيير مسار محاولة حل هذه القضية وليس إدارتها، إذ يجب إنهاء الموضوع الفلسطيني والانسحاب الإسرائيلي من جميع الأراضي المحتلة، كما تم الحديث أيضا، عن الجولان السوري المحتل”.

وكان العربي قال الشهر الماضي، إن الاستقرار في سورية مرتبط بشكل مباشر بالأمن القومي المصري والعربي عموماً، داعياً إلى اعتماد سياسة الحوار بين كل مكونات المجتمع السوري للخروج من الأزمة الراهنة، معتبرا أن برامج الإصلاح التي يتم تنفيذها في سورية من شأنها تحقيق التطلعات المشروعة لجميع أبناء الشعب السوري.

وشدد  العربي على رفض الجامعة لأي “تدخل أجنبي في المنطقة”، واصفا ما حدث في ليبيا بأنه “تخطي لما اتفق عليه إذ كان القرار بداية تطبيق حظر جوي، وليس الترخيص بالقتال”، معترفا بـ”التخطي الأممي، الذي تم في شان ليبيا مستبعدا الموافقة على أي قرار مشابه ضد سورية”.

وكانت جامعة الدول العربية دعت، في شهر آذار الماضي مجلس الأمن إلى فرض حظر جوي على ليبيا يهدف إلى “حماية المدنيين”.

وحول المواقف السلبية المأخوذة ضد الجامعة لنتيجة سلوكها السابق، ذكر العربي أن “المطلوب هو السؤال هل هنالك دور للجامعة العربي في المتغيرات التي حولنا في المنطقة؟”، رافضا “التطرق لأخطاء السابقين”.

وقال إنه “مسؤول عن الجامعة وممارساتها من بدء تعيينه لا من قبل”، مضيفا “أتمنى أن تتناسى الدول العربية كل نوع الخلافات والحساسيات وتنظر للمصالحة العامة للأمة العربي وتعمل في هذا الاتجاه”.

وكان مجلس جامعة الدول العربية، اختار منتصف شهر آيار الماضي، وزير الخارجية المصري نبيل العربي لمنصب الأمين العام لجامعة الدول العربية خلفا لـ(عمرو موسى)، بعد أن توافقت مصر وقطر على ترشيحه وسحب المرشح القطري.

وتأتي زيارة العربي إلى سورية ضمن جولة عربية تعد الأولى، منذ تسلمه مهام منصبه أوائل الشهر الحالي، إذ قام يوم الاثنين، بزيارة المملكة العربية السعودية.

شاهد أيضاً

تحذير أممي من مواصلة تركيا لانتهاك القوانين الدولية في سورية

شام تايمز – دمشق يواصل الاحتلال التركي انتهاكاته لحقوق الإنسان والقانون الدولي الموجهة ضد المدنيين …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.