الرئيسية » غير مصنف » مصدر مسؤول : تصريحات كلينتون فعل تحريضي لاستمرار التأزم الداخلي

مصدر مسؤول : تصريحات كلينتون فعل تحريضي لاستمرار التأزم الداخلي

أدانت سورية بشدة التصريحات التي أدلت بها وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون حول شرعية القيادة السورية, معتبرة أن هذه التصريحات فعل تحريضي هادف لاستمرار التأزم الداخلي وتشكل دليلا إضافيا على تدخل واشنطن في الشؤون الداخلية السورية.

وقال مصدر مسؤول, في بيان له تلقت سيريانيوز نسخة منه, ان “الجمهورية العربية السورية تستنكر بقوة التصريحات التي أدلت بها بالأمس وزيرة الخارجية الأمريكية وتؤكد أن هذه التصريحات إنما تشكل دليلاً إضافياً على تدخل الولايات المتحدة الأمريكية السافر في الشؤون الداخلية السورية”.

وكانت كلينتون قالت في تصريحات صحفية يوم الاثنين إن “الرئيس بشار الأسد من وجهة نظرنا فقد شرعيته ولم يف بوعوده” .

وأضاف المصدر أن “هذه التصريحات هي فعل تحريضي هادف لاستمرار التأزم الداخلي ولأهداف لا تخدم مصلحة الشعب السوري ولا طموحاته المشروعة”, مشيرا الى ان “سورية تؤكد أن شرعية قيادتها السياسية لا تستند إلى الولايات المتحدة الأمريكية أو غيرها وهي تنطلق حصراً من إرادة الشعب السوري الذي يعبر وبشكل يومي عن دعمه وتأييده لقيادته السياسية وللاصلاحات الجذرية التي طرحتها على التدارس والحوار”.

وتابع المصدر انه “لا يختلف اثنان على أن العلاقات بين الدول تقوم على مبدأ عدم التدخل في الشؤون الداخلية ولذلك فإن الجمهورية العربية السورية تتوقع التزام الولايات المتحدة الأمريكية ومبعوثيها بهذا المبدأ والامتناع عن أي تصرفات من شأنها استفزاز مشاعر السوريين واعتزازهم باستقلالهم الوطني”.

وتأتي تصريحات كلينتون عقب ايام على  قيام السفير الامريكي روبرت فورد على زيارة لمدينة حماة التي تشهد احتجاجات , بدون اذن مسبق وفق الاعراف الدبلوماسية ومعاهدة فيينا التي تنظم العمل الدبلوماسي, فيما قال محافظ حماه انس الناعم ان زيارة فورد اججت الموقف في المدينة, وذلك مع قرب التوصل الى حل من المحتجين.

وأثار تواجد السفير الأميركي في حماة ردود فعل رسمية متعددة، حيث أعلنت وزارة الداخلية أن السفير الأمريكي روبرت فورد التقى ببعض المخربين  في محافظة حماه وحضهم على التظاهر والعنف ورفض الحوار”، مشيرة إلى أنها “تراقب عن كثب أعمال الشغب والعنف التي تقوم بها بعض المجموعات التخريبية في مدينة حماة.

كما قالت المستشارة الإعلامية والسياسية لرئاسة الجمهورية الدكتورة بثينة شعبان إن دخول السفير الأمريكي إلى حماه بدون الحصول على إذن مسبق هدفه منع حل المشكلة التي تتعرض لها سورية.

ويأتي ذلك بعد أن كشف مصدر مسؤول في وزارة الخارجية مساء يوم الخميس أن وجود السفير الأميركي روبرت فورد في حماة دون الحصول على الإذن المسبق من وزارة الخارجية دليل واضح على تورط الولايات المتحدة بالأحداث الجارية في سورية.

وتشهد مدن سورية عدة حركة احتجاجات شعبية منذ حوالي الاربع اشهر، تزامنت مع احداث مؤسفة راح ضحيتها مئات المواطنين المدنيين وعناصر الامن والجيش، تحمل السلطات الرسمية مسؤولية قتلهم إلى عصابات مسلحة ارهابية، فيما تتهم منظمات حقوقية اممية ودول غربية السلطات السورية باستخدام “العنف المفرط” في قمع التظاهرات.

شاهد أيضاً

اجتماع مشترك بين وزارتي التربية والتنمية الإدارية لمتابعة تنفيذ مشروع الإصلاح الإداري

شام تايمز – دمشق التقى اليوم الثلاثاء فريق الدعم الفني في وزارة التنمية الإدارية مع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.