الرئيسية » غير مصنف » عريقات: الفلسطينيين سيقدمون طلب عضوية إلى الأمم المتحدة في نهاية تموز

عريقات: الفلسطينيين سيقدمون طلب عضوية إلى الأمم المتحدة في نهاية تموز

كشف مسؤول فلسطيني الاثنين11/7/2011 أن الفلسطينيين سيقدمون طلب عضوية دولة فلسطين إلى الأمم المتحدة في نهاية تموز الجاري.
وقال كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات حسبما ذكرت وكالة “فرانس برس”: “النية لدينا أن نقدم طلب العضوية للأمم المتحدة والاعتراف بدولة فلسطين
على حدود الرابع من حزيران عام 1967 نهاية هذا الشهر لكن القرار النهائي بشان الموعد سيتخذ في لجنة المتابعة العربية السبت القادم”.

وحصلت فرانس برس من دائرة المفاوضات على وثيقة بعنوان “خطة العمل والإجراءات واجبة الأتباع للاعتراف بدولة فلسطين على حدود 1967 وعاصمتها القدس الشرقية ولطلب العضوية”، تفيد ان “توقيت الطلب وبناء على البنود المؤقتة لقانون مجلس الأمن المادتين 49 و54 ان توصيات لجنة مجلس الأمن يجب أن تقدم لأعضاء المجلس قبل 35 يوما من انعقاد الجمعية العامة”.

وتوضح الوثيقة “علينا إن أردنا التقيد بالقانون المؤقت أن نقدم الطلب بما لا يتجاوز نهاية شهر تموز الحالي”.

وأشارت الوثيقة إلى انه بعد مصادقة مجلس الأمن على طلب العضوية ينبغي الدعوة الى جلسة خاصة للجمعية العامة للتصويت على طلب العضوية والحصول على موافقة ثلثي الدول الاعضاء.

لكن عريقات قال إن مجلس الأمن صوت بالفيتو 59 مرة ضد نيل دول لعضويتها رغم استكمال الطلب من النواحي الإجرائية والقانونية وكان سبب الفيتو دائماً سياسياً.

وأضاف “سنقدم الطلب في موعده تلافي لاي ثغره قانونية لان طلبنا ملفه القانوني والسياسي مكتمل. أي فيتو محتمل سيكون سياسيا ولذلك نريد ان يكون موعدنا حسب القانون والانظمة في الامم المتحدة اي لكي لا يكون رفضه ذريعته التوقيت”.

وأبدى الفلسطينيون في الوثيقة تخوفا من ان “يتم احتجاز الطلب لدى الأمين العام للأمم المتحدة فترة زمنية محددة”، ولذلك “يجب ضمان طلب تسع دول في مجلس الأمن بان لا يتم حجز الطلب من الأمين العام لأي سبب”.

وتشير الوثيقة الى ان “هناك تسع دول تعترف بدولة فلسطين هي أعضاء في مجلس الأمن وهي الصين وروسيا والهند والبرازيل ونيجيريا وجنوب افريقيا ولبنان والبوسنه والغابون”، موضحة ان “لبنان ستتراس مجلس الأمن في شهر أيلول القادم وهذه نقطة لصالح الجانب الفلسطيني ان يتراس مجلس الامن دولة عربية في سبتمبر”.

وهذا يوضح ان طلب فلسطين سيحصل على ثلثي الأصوات لمناقشته في مجلس الأمن لكنه لا يعني عدم وجود فيتو أميركي عند طرح المشروع للتصويت.

وتشير الوثيقة الى ان “هناك خرائط ووثائق سيتم إرفاقها بطلب فلسطين للاعتراف والعضوية منها ان القرار الدولي 181 يعتبر شهادة ميلاد لدولة فلسطين وان القرار 242 شهادة دولية لحدود عام 1967”.

وتتابع أن “قرارات الأمم المتحدة المتتالية حول حق الشعب الفلسطيني في تقرير مصيره واقامة دولته المستقلة وحق العودة وان الاستقلال وحق تقرير المصير لا يخضع لمفاوضات لان المفاوضات تعنى بتنفيذ الانسحاب”.

شاهد أيضاً

اجتماع مشترك بين وزارتي التربية والتنمية الإدارية لمتابعة تنفيذ مشروع الإصلاح الإداري

شام تايمز – دمشق التقى اليوم الثلاثاء فريق الدعم الفني في وزارة التنمية الإدارية مع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.