الرئيسية » news bar » اللقاء التشاوري يواصل أعماله بمناقشة مشروع قانوني الأحزاب والانتخابات

اللقاء التشاوري يواصل أعماله بمناقشة مشروع قانوني الأحزاب والانتخابات

واصل اللقاء التشاوري للحوار الوطني الشامل أعماله الاثنين11/7/2011 بحضور فاروق الشرع نائب رئيس الجمهورية وذلك في مجمع صحارى. وتتضمن الجلسة الأولى لهذا اليوم وهي الثالثة في برنامج اللقاء ويترأسها الدكتور محمد حبش عرض مشروعي قانوني الأحزاب والانتخابات والاستماع إلى مداخلات المشاركين، تليها استراحة غداء يليها جلسة برئاسة ديانا جبور لعرض مشروع قانون الإعلام ومداخلات, فيما سيصدر في ختام اللقاء التشاوري بيان ختامي.

وكانت أعمال اللقاء التشاوري انطلقت الأحد بمشاركة شخصيات من مختلف أطياف الشعب السوري تمثل قوى سياسية حزبية ومستقلة ومعارضة وأكاديميين وناشطين شباباً.

وقال نائب رئيس الجمهورية فاروق الشرع في افتتاح أعمال المؤتمر “إن اليوم العاشر من تموز هو بداية حوار وطني وهو ليس كغيره من الأيام لأننا نأمل منه أن يفضي في نهاية المطاف إلى مؤتمر شامل يعلن فيه انتقال سورية إلى دولة تعددية ديمقراطية يحظى فيها جميع المواطنين بالمساواة ويشاركون في صياغة مستقبل بلدهم”.

وأضاف الشرع “من هذا المنطلق وجهت الدعوة إلى هذا اللقاء التشاوري إلى شخصيات وطنية من كل الانتماءات والتوجهات والتيارات حزبيين بعثيين وجبهويين ومستقلين ومعارضين ومفكرين وأصحاب رأي ومن مختلف ألوان الطيف السوري الذي يصعب على الناظر إليه أن يفصل لونا عن الآخر وسيدعى المزيد من الشخصيات الوطنية إلى المؤتمر الأشمل الذي سنبدأ بالتحضير له بعد انتهاء هذا اللقاء التشاوري”.

وأوضح الشرع “أن معاقبة أشخاص يحملون رأياً فكرياً أو سياسياً مختلفاً بمنعهم من السفر أو العودة إلى الوطن ستقودهم إلى التماس الأمن والحماية من المجتمعات الأخرى وأود الإعلان في هذا السياق عن صدور قرار واضح من القيادة يفضي بعدم وضع عقبات غير قانونية في وجه سفر أو عودة أي مواطن سوري إلى وطنه متى شاء ولقد أبلغ وزير الداخلية بهذا القرار لتنفيذه خلال أسبوع من تاريخه”.

وقال “إن الحوار ليس بالأمر البسيط ولا هو دائما في متناول الجميع كما قد يتوهم البعض إذ لا بديل عنه في الوضع الراهن غير النزيف الدموي والاقتصادي والتدمير الذاتي أما فكرة اللاحوار فلا أفق سياسياً لها ولا أظن أن هذه الفكرة ستكون مطلبا شعبيا في أي ظرف كان فكيف بظروف بلدنا ومنطقتنا في هذه الأيام”.

على الهامش اللقاء التشاوري ألقت عدة شخصيات مستقلة كلمات، مثل النائب محمد حبش والمفكر الطيب التيزيني ورئيس “اللجنة الوطنية لوحدة الشيوعيين” قدري جميل، والفنان عباس النوري وآخرين.

شاهد أيضاً

شوراع حماة “عم تتزفت”

شام تايمز ـ حماة باشرت أعمال القشط ومد المجبول الاسفلتي في عدد من أحياء مدينة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.