الرئيسية » غير مصنف » السوريون يؤكدون دعمهم للحوار الوطني وبرنامج الإصلاح الشامل ورفضهم التدخل الخارجي

السوريون يؤكدون دعمهم للحوار الوطني وبرنامج الإصلاح الشامل ورفضهم التدخل الخارجي

جدد السوريون اليوم في معظم المحافظات تمسكهم باستقلالية القرار الوطني السوري ورفضهم جميع أشكال التدخل الخارجي في الشؤون الداخلية وإصرارهم على دعم الحوار الوطني وبرنامج الإصلاح الشامل. ففي محافظة حماة شهدت مدينة سلمية مساء اليوم مسيرة حاشدة دعما لبرنامج الاصلاح الشامل ورفضا لمحاولات التدخل الخارجي في شؤون سورية الداخلية.

وعبر المشاركون عن استنكارهم ورفضهم لوجود السفيرين الامريكي والفرنسي في مدينة حماة مؤكدين دعمهم للحوار الوطني وحالة التلاحم التي تنعم بها سورية ورفضهم محاولات النيل منها وبث الفتنة بين ابناء الشعب الواحد.

وخرج أهالي بلدتي سلحب والصبورة في حماة معبرين عن دعمهم للوحدة والحوار الوطني ورفضهم للمؤامرة ومشروعات الفتنة وحملة التضليل الإعلامي التي تستهدف سورية.

وقال أحد المشاركين في مسيرة الصبورة إن الحشود التي خرجت اليوم من مختلف أرجاء حماة للمشاركة في المسيرة تعبر عن حقيقة واحدة فقط هي أن الشعب السوري واحد وهو يشكل وحدة وطنية راسخة عصية على المؤامرات التي تستهدف ضرب وحدته وتلاحم ابنائه.

من جهتها لفتت إحدى المشاركات في المسيرة إلى أن أهالي الصبورة سيقيمون خيمة وطن لمدة أسبوع تستقبل كل أهالي القرى والبلدات المجاورة لدعم مسيرة الإصلاح التي بدأت في سورية.

وفي الإطار ذاته شارك أبناء المحروسة في منطقة مصياف برفع علم للوطن بطول ألف متر دعما منهم لبرنامج الإصلاح الشامل والحوار الوطني.

وعبر المشاركون في هذه الفعالية الوطنية عن تقديرهم لتضحيات الجيش العربي السوري في سبيل الحفاظ على امن الوطن واستقراره.

وعاشت مدينة اللاذقية وقراها مشهدا مماثلا فقد شارك أهالي قرية الرونية بمسيرة لرفع العلم الوطني عبروا عن خلالها عن تأييدهم لنهج الإصلاح الشامل ورفضهم للتدخلات الخارجية وتمسكهم بالوحدة الوطنية والتي ميزت الشعب السوري بكل أطيافه وأصبحت نموذجا يقتدى به للعيش المشترك.

كما شهدت قريتا الدالية والمزيرعة مسيرات شعبية عبر المشاركون فيها عن تأييدهم لنهج الإصلاح الشامل والحوار الوطني وحيوا دور الجيش في إعادة الأمن والطمأنينة للبلاد.

وفي حلب أقامت مجموعة من الفعاليات الشبابية والاهلية خيمة وطن دعما لبرنامج الاصلاح الشامل والحوار الوطني بمشاركة نحو 6 آلاف مواطن.

وتوجهت المجموعة إلى القنصلية الفرنسية وسلمتها رسالة احتجاج على وجود السفير الفرنسي في مدينة حماة الهادف إلى زعزعة أمن واستقرار سورية الداخلي.

وأكدت المجموعة في رسالتها رفضها لمحاولات بث التفرقة بين ابناء الشعب الواحد معبرين عن رفضهم واستنكارهم لاي تدخل في الشؤون الداخلية للبلاد.

وفي محافظة الحسكة أقام أهالي حي الناصرة خيمة وطن تأكيدا على الوحدة الوطنية ورفضا للتدخل الأمريكي والفرنسي في الشأن السوري الداخلي.

وقال المدرس ضيف الله عنتري إن إقامة خيمة الوطن تأتي تأكيدا على وقوفنا صفا واحدا من أجل التصدي لجميع المخططات الاستعمارية وضد التدخل الخارجي وخاصة التدخل الأمريكي والفرنسي ونحن على يقين بأن المؤامرة تلفظ أنفاسها الأخيرة بفضل إرادة شعبنا ووعيه.

واعتبر المواطن صبحي سعيد دوشي التدخل الأمريكي والفرنسي في الشؤون السورية محاولة صريحة لتوجيه المخربين للقيام بأعمال تهدد الأمن والسلم داخل الأراضي السورية.

وبين الدكتور أنطوان لولو أن خيمة اليوم رسالة واضحة لرفض التدخل الخارجي في الشؤون السورية والتأكيد على مطلب الجماهير بطرد السفيرين الاميركي والفرنسي.

ورفع المشاركون علم الوطن على طول 100 متر كما بصموا بألوان العلم السوري على قطعة من القماش معبرين عن ثقتهم بأن مسيرة التطوير مستمرة وأن المؤامرة وصلت إلى مراحلها الأخيرة.

كما قام المشاركون في حملة شباب سورية برفع علم الوطن بطول 400 متر في ساحة السيد الرئيس مساء اليوم بمشاركة واسعة من أبناء المحافظة الذين رددوا شعارات تؤيد الوحدة الوطنية وتستنكر التدخل الخارجي.

وفي طرطوس أقام أطفال معهد كرونوس للرسم ورقص الباليه بالمحافظة والبالغ عددهم 100 طفل وطفلة معرضا للرسم بالهواء الطلق في حديقة الباسل بطرطوس بعنوان أطفال طرطوس يقولون.. نحن مع الاصلاح بقيادة السيد الرئيس بشار الأسد وضد التخريب والقتل.

وقدم المشاركون أكثر من 100 لوحة تتناول موضوعات وطنية وتنوعت المشاركة التي نفذ أغلبها باستخدام الالوان المائية كمادة رئيسية في رسم لعلم الوطن والتكاتف والتعاضد بين أطفال سورية إضافة إلى رسومات مع عبارات مكتوبة بألوان زاهية حول العروبة والوطنية ومحبة سورية.

وقالت الفنانة عبير عيسى المنظمة للمعرض إن الهدف من المعرض إبراز دور الطفل الفعال ومشاركته في بناء هذا الوطن وتعبير الأطفال عن حبهم لسورية برسوماتهم التي أخذت الطابع الوطني مضيفة انها اعتمدت في التعامل مع الأطفال على مجموعة من الوسائل والأساليب التعليمية التي تحفز الطاقات الكامنة لدى كل منهم.

ولفتت إلى أن أهمية المعرض تكمن فيما يشكله من دفع معنوي كبير بالنسبة للأطفال المشاركين والذي يزودهم بجرعة عالية من الثقة بالنفس ويشجعهم على متابعة تأهيل موهبتهم وصقلها بمزيد من الدراسة والتدريب مشيرة إلى ان المعهد سينفذ العديد من النشاطات حيث سيقام خلال الاسبوع القادم حفلة رقص باليه تقدمها العديد من الطفلات بعنوان نحب سورية.

وأكدت المهندسة كنده ابراهيم وصافينار المحمد من اهالي الاطفال أن هؤلاء الأطفال هم حجر الأساس للجيل الفني القادم ما يتطلب تعاوناً مستمراً بين مختلف المراكز الفنية المسؤولة عن تطوير هذه الطاقات معتبرين أن قيمة العمل الفني عند الأطفال تظهر عندما يعبر الطفل عن مستواه الإبداعي الحقيقي مشيرين إلى أن الطفل أصبح على إدراك تام بما يجري من احداث وهو واع لها ويريد المشاركة بالتعبير عن حبه لسورية بطريقة عفوية ولو بتقديم لوحة فنية او اغنية.

وأشار عدد من الفنانين المشاركين في المعرض الى أهمية هذه المعارض التي تحفز الطفل على إظهار مكامنه الداخلية وتشجعه على تقديم ما لديه وخاصة أن الأطفال اليوم يجتمعون على شي واحد هو حب سورية مؤكدين أن واجب الأمهات تربية أولادهن على حب الوطن والتضحية من أجله.

وتخلل المعرض حفلة غنائية اداها الاطفال المشاركون إضافة إلى القاء قصائد شعرية وخوطر تؤكد حب الاطفال لوطنهم وقائده لوطنهم وقائده.

وعبر عدد من الأطفال المشاركين في المعرض عن اعتزازهم بوطنهم الذي يشكل القلعة الصامدة في وجه الأعداء واعتزازهم بسورية التي يريدون أن يبقى علمها خفاقاً الى الابد.
كما احتشد مئات المواطنين السوريين مساء اليوم أمام السفارة الأمريكية والفرنسية بدمشق احتجاجا على ما قام به السفيران من انتهاك لأصول الدبلوماسية وتدخلهما السافر في الشؤون الداخلية السورية.

وطالب المواطنون برحيل السفيرين عن البلاد داعين إلى الوقوف صفا واحدا في وجه المؤامرة التي تتعرض لها البلاد ومحيين الجيش على مواقفه الوطنية.

سورية أسرتي.. كرنفال شعبي دعماً لمسيرة الإصلاح الشامل والحوار الوطني

وتحت عنوان “سورية أسرتي” أقيمت في حديقة تشرين مساء اليوم احتفالية كرنفالية شعبية تضمنت فعاليات فنية في إطار دعم برنامج الإصلاح الشامل والحوار الوطني ووفاء للوطن والقائد.

وقال صلاح أسعد رئيس مكتب الأنشطة الفنية المركزي بالشبيبة إن هذه الاحتفالية تؤكد أن السوريين أسرة واحدة وأنهم قادرون مهما ألم بهم على التكاتف والتضامن والحوار فيما بينهم لحل مشكلاتهم بعيدا عن التدخل الخارجي مضيفاً أن الفعاليات الفنية الوطنية تستقطب أعداداً كبيرة من المواطنين التواقين إلى التعبير عن دعمهم لسورية قوية تسودها المحبة والعمل الجاد ليؤتي الإصلاح ثماره المرجوة.

وعبّرت سماح قطان 30 عاماً عن ابتهاجها بالمشاركة مع أولادها في مثل هذه الاحتفاليات التي تعيد البسمة إلى وجوه السوريين وترفع معنوياتهم وتزيد إيمانهم بقدرتهم على إخراج الوطن من أزمته من خلال الوعي لما يحاك له والمشاركة في الإصلاح بأن يبدأ كل مواطن بإصلاح نفسه وعدم السكوت عن الخطأ.

ولفت حازم مدنية 23 عاماً إلى أن المشاركة الكثيفة في الاحتفالية تظهر تأييد المواطنين السوريين لمسيرة الإصلاح الشامل بقيادة السيد الرئيس بشار الأسد مؤكداً أن الرهان على هذا النسيج الوطني الجميل هو رهان رابح حتما لأنه نابع من خصوصية المجتمع السوري.

وتضمنت الاحتفالية التي شاركت فيها الحركة الكشفية السورية معرضاً للفنون التشكيلية وأغاني وطنية لفرقة شباب سورية للموسيقا العربية إلى جانب فقرات راقصة لفرقة شباب سورية للفنون الشعبية.

شاهد أيضاً

اجتماع مشترك بين وزارتي التربية والتنمية الإدارية لمتابعة تنفيذ مشروع الإصلاح الإداري

شام تايمز – دمشق التقى اليوم الثلاثاء فريق الدعم الفني في وزارة التنمية الإدارية مع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.