الرئيسية » news bar » معرض للسيارات الحديثة وآخر للمستعملة في دمشق الدولي

معرض للسيارات الحديثة وآخر للمستعملة في دمشق الدولي

مع قرب انطلاقة معرض دمشق الدولي بدورته الثامنة والخمسين عقدت الشركة العامة للمعارض والأسواق الدولية مؤتمراً صحفياً أوضح فيه مدير عام المؤسسة محمد محمود أن المعرض سيقام هذا العام تحت شعار “تحية حب إلى سورية” وبرعاية من الدكتور عادل سفر رئيس الحكومة السورية.

مشاركات منخفضة
وهنا يمكن القول إن حظ الدورة الحالية للمعرض من ناحية المشاركات لم تكن كسابقاتها، حيث أشار محمود إلى أن المشاركات الدولية تشهد انخفاضاً وتراجعاً بسبب حملات التحريض ضد سورية على حد قوله، مبيناً أن حجم المشاركات لهذا العام بلغ 22 دولة عربية وأجنبية على مساحة مبنية بلغت 34 ألف متر مربع ومساحات مكشوفة بلغت 16.5 ألف متر مربع، في الوقت الذي وصلت فيه المشاركة في الدورة الماضية 42 دولة عربية وأجنبية، مضيفاً: “هذا التراجع ولد تحدٍ لدى القائمين على المؤتمر لإنجاحه، ما ولد لدينا إصرار على إقامة المعرض في موعده المحدد لإثبات أن عجلة التطور الاقتصادي لم ولن تتوقف”.

أما عن المشاركات المحلية فلم تكن أفضل حالٍ، فقد بلغ حجم المشاركة الوطنية في المعرض 2310 شركة وعلامة تجارية، ليصل بذلك المشاركة الإجمالية 3492 عارض من كل الدول المذكورة.

وعلى الرغم من الانخفاض الملحوظ للمشاركة، أكد محمود على أن المعرض سيحمل فعاليات جديدة والتي من بينها معرض “أوتو بازار”للسيارات الحديثة والذي سيتضمن عروض على سيارات الوكالات والشركات المشاركة، إلى جانب المزاد العلني على السيارات المستعملة والمتمتعة بمواصفات عالية، وذلك تحت إشراف مديرية التجارة الخارجية.

ولم ينته جديد الدورة الحالية عند هذا الحد وإنما أوضح محمد أن المعرض سيتزامن مع معرض الباسل للإبداع والاختراع الخامس عشر الذي تقيمه وزارتا الاقتصاد والصناعة والمقام على مساحة 1610 أمتار مربعة تم حجزها لحوالي 710 مشاركين أتوا من 22 دولة، مشيراً إلى إدارة المعرض ستقدم أربع جوائز مقدراها 100 ليرة باسم رئيس مجلس الوزراء لأفضل مشاركة جماعية من الجامعات، و75 ألف ليرة لأفضل مخترع شاب وأفضل مشاركة لشركة صغيرة أو متوسطة وأفضل مشروع تخرج جامعي.

مزايا واستقطاب
فقد نوه محمود أن الجناح السوري هذا العام سيتميز من خلال استقطابه لنخبة من كبرى المؤسسات والشركات المحلية المتميزة من القطاعين العام والخاص وبمختلف التخصصات من ألبسة ومنتجات نسيجية بالإضافة لأجنحة منتجات حرفية وتقليدية، مضيفاً: “هذه الدورة تسجل رقماً قياسياً في المساحة التي تشغلها الشركات المحلية بمختلف الاختصاصات حيث ستكون هناك مشاركات واسعة لكبرى الشركات الصناعية والتجارية التي لها أجنحة دائمة في المعرض، مع تسجيل تواجد هام للمشروعات الصغيرة والمتوسطة والتي تلقى اهتماماً كبيراً من قبل الحكومة.

وبالانتقال إلى المزايا التي قدمتها المؤسسة للشركات والجمهور، كشف محمود أن المؤسسة منحت إعفاءً للشركات من الرسوم المترتبة عليها لقاء المشاركة شريطة أن تكون مرشحة من قبل هيئة التشغيل وتنمية المشروعات، مضيفاً: “بما يتعلق بالجمهور ظهر الكثير من الآراء التي قالت بجعل الدخول مجاني لكننا اتفقنا على أن يتم بضعة بطاقات مجانية كي نحافظ على نظام المعرض، بالإضافة لمنح تسهيلات بالدخول”.

للمرة الأولى
حيث أكد محمود على نية عدد من المسؤولين العالميين حضور حفل الافتتاح بمن فيهم السفير الأمريكي بدمشق الذي قام بالاتصال هاتفياً بالمؤسسة وطلب حضور الحفل، الأمر الذي يحدث للمرة الأولى بتاريخ المعرض.

وإلى جانب ذلك، فإن التشاركية بين القطاعين العام في إقامة المعرض كانت هي الأخرى واحدةً من الأمور التي تحدث للمرة الأولى، فقد أكد محمود على أن التعاون مع القطاع الخاص قطع أشواطاً كبيرة.

شاهد أيضاً

شوراع حماة “عم تتزفت”

شام تايمز ـ حماة باشرت أعمال القشط ومد المجبول الاسفلتي في عدد من أحياء مدينة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.