الرئيسية » news bar » الآلاف يحتشدون في ميدان التحرير تمهيداً لتظاهرة المليونية

الآلاف يحتشدون في ميدان التحرير تمهيداً لتظاهرة المليونية

تجمع آلاف المتظاهرين في ميدان التحرير الجمعة8/7/2011 تمهيدا لتظاهرة مليونية دعوا إليها احتجاجاً على إدارة عملية الانتقال السياسي التي يتولاها الجيش.ونصبت عشرات الخيام في الميدان الذي كان مركز الاحتجاج خلال الثورة الشعبية التي أطاحت بالرئيس المصري حسني مبارك شباط الماضي.

وقال مسؤول أمني الخميس إن عناصر الشرطة والجيش ستراقب ميدان التحرير المقرر التظاهر فيه الجمعة عن بعد تفادياً لأي احتكاك مع المتظاهرين قد يؤدي إلى وقوع اشتباكات فيما حذرت الحكومة من محاولات لبث الفوضى.

ودعا أيضاً مجلس الوزراء المصري في بيان صحافي “القوى السياسية المشاركة في التظاهرة بالمحافظة على النهج السلمي والحضاري الذي أرسته جماهير ثورة 25 يناير والتحسب لمحاولة بعض القوى المناهضة للثورة خلق حالة الفوضى والاضطراب للإساءة للجماهير في الميدان ولمصر وثورتها”.

وتأتي هذه الأحداث في ظل توتر يسود مصر بسبب استياء عائلات ضحايا الثورة من بطء القضاء في محاكمة مسؤولي النظام السابق ومرتكبي أعمال العنف بحق المتظاهرين.

وتثير المحاكمات العسكرية المتواصلة للمدنيين سخط المصريين وهو احد المطالب الرئيسية لتظاهرات الجمعة، وينتقدون أيضاً بطء محاكمة الضباط المتورطين بقتل المتظاهرين خلال الثورة، إضافة إلى بعض الخلافات على الجدول الزمني لإجراء بالانتخابات و تشكيل الدستور.

والأسبوع الماضي اندلعت اشتباكات عنيفة في جميع أرجاء القاهرة وبلغت ذروتها في مواجهات في ميدان التحرير بين قوات مكافحة الشغب وقرابة خمسة آلاف متظاهر بينهم عائلات القتلى الذين سقطوا في أثناء الثورة الشعبية والتي تشتكي اليوم من بطء القضاء في محاكمة مسؤولي النظام السابق ومرتكبي أعمال العنف بحق المتظاهرين.

وأعلنت جماعة الإخوان المسلمين الأربعاء عن مشاركتها في التظاهرات الشعبية الجمعة المقبل ضد إدارة المرحلة الانتقالية التي يتولاها المجلس الأعلى للجيش وذلك بعد إعلانها سابقاً عدم المشاركة فيها.

ميثاق لحماية الثورة
في سياق ذي صلة، نشرت صفحة كلنا خالد سعيد على الفيسبوك ما أسمته “ميثاق التحرير”، والذي يهدف إلى حماية الثورة من الثوار. ويحمل الميثاق شعار ـ”تطهير بجد.. محاكمة بجد.. حكومة بجد”.

وجاء في الوثيقة التي طلبت إدارة الصفحة طبعها وتوزيعها خلال مليونية جمعة ” تحديد المصير”، إنه أملا في استعادة روح الميدان التي أشاد بها العالم أجمع، يتعهد جميع المشاركين بالالتزام بالميثاق.

ودعا الميثاق إلى الحرص على استعادة أخلاق وروح ميدان التحرير من وحدة وترابط، وتغليب للمصلحة الوطنية على الحزبية والشخصية، وعدم رفع أي لافتات حزبية أو ائتلافية أو لأي جماعات أو مؤسسات، وكذلك التركيز على المطالب التي عليها توافق من الجميع وعدم رفع مطالب خلافية.

كما دعت الوثيقة جموع الثوار إلى عدم تخوين أي فصيل أو رموز أو هيئات، وضبط النفس وعدم الانسياق لأي استفزاز، الحفاظ على سلمية الثورة.

وكانت الأحزاب والحركات المختلفة المشاركة في جمعة تحديد المصير قد أكدت أن أغلب المطالب المشروعة للثورة لم تتحقق نتيجة لتأخر العدالة وغياب الأمن.

“وفاة الشرطة”
في غضون ذلك، رأت صحيفة “الإندبندنت” البريطانية أن قرار وزارة الداخلية إبعاد رجالها عن ميدان التحرير خلال مظاهرة اليوم التي تأتي تحت اسم “جمعة الإصرار” إنما خوفا من وقوع مصادمات بين المتظاهرين والشرطة قد تؤدي إلى مزيد من العنف والدماء ويعصف بالبلاد التي تقترب من الانتخابات البرلمانية، وأيضا حتى يظل الجيش يحتفظ بعلاقات جيدة مع الشعب. وقالت الصحيفة اليوم الجمعة إنه من المتوقع أن يعود الآلاف من الناس اليوم إلى ساحة الثورة التي تتجه للذبول تحت ضغط الشارع الذي شهد صدامات متجددة وشكوكا حول سلوك المجلس العسكري الحاكم.

وأضافت الصحيفة أنه في محاولة لتفادي تنامي العداء المناهضة للمؤسسة الحاكمة والتي تهدد بمزيد من إراقة الدماء قبل الانتخابات المقرر إجراؤها في سبتمبر، أعلنت الحكومة أن المئات من ضباط الشرطة سيبتعدون عن ميدان التحرير، بسبب دورهم المزعوم في قتل المتظاهرين خلال الثورة، وهو ما فسره البعض على أنه إعلان وفاة للشرطة .

وقالت الداخلية إن هذه الخطوة ستكون أكبر هزة في تاريخ الوزارة، ونقلت الصحيفة عن مسئول أمني في إحدى الصحف التي تديرها الدولة قائلا إنها “تغيير في تفكير” قوات الشرطة في مصر.

ونقلت الصحيفة عن عماد جاد، الخبير في مركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية قوله إن إعلان وزارة الداخلية يهدف لتهدئة الغضب الشعبي قبيل مظاهرات اليوم، مضيفا “اعتقد أيضا أنها محاولة من الجيش لجعل علاقته مع الناس بشكل أفضل”.

شاهد أيضاً

وزير الصحة يبحث الواقع الصحي لمحافظة الرقة

شام تايمز – دمشق بحث وزير الصحة الدكتور “حسن الغباش” مع عدد من أعضاء مجلس …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.