الرئيسية » news bar » ملحم زين: أفكر في الاعتزال والاتجاه للأناشيد الدينية

ملحم زين: أفكر في الاعتزال والاتجاه للأناشيد الدينية

أكد المطرب اللبناني ملحم زين أن زواجه حصنه من الوقوع في الخطأ وحياة السهر وجعله أكثر رؤية وتعقلا، إضافة إلى أنه صار “بيتوتيا”، مشددا على أن فكرة اعتزال الغناء والاتجاه إلى الأغاني والأناشيد الدينية في خاطره، وأنه سيأتي اليوم الذي سيتخذ فيها هذه الخطوة.

وقال زين- في مقابلة مع برنامج “الموعد” على قناة “الرشيد” العراقية :”الزواج غير حياتي بشكل كبير، وجعلني بيتوتيا بعد حياة السهر، وحماني من الوقوع في الخطأ، كما أنه منحني استقرارا نفسيا أكثر وأصبحت أفكر بروية وتعقل، إضافة إلى أنني صرت أشعر بسعادة وفرح كبيرين”.

وأضاف “تعرفت على زوجتي (تماني) ابنة الرئيس اليمني السابق علي سالم البيض خلال حفل عيد ميلادها، واستمر ارتباطنا عاما قبل الزواج، وقد أعجبني فيها أخلاقها، وحرصها الشديد على القيم والتقاليد”.

وأوضح المطرب اللبناني أن زوجته تساعده في اختيار بعض أغانيه وتعطيه رأيها فيها، وأنها قد تقترح عليه بعض الأغاني، لكنه شدد على أنه لا يوافق إلا على تقديم الأغنية التي يقتنع بها، مشيرا إلى أن حياته مع تماني طبيعية جدا، ولا يوجد بينهما أي خلافات، وحياتهما قائمة على الحب والاحترام المتبادل.

ونفي زين ما تردد مؤخرا أنه يعتمد على أموال زوجته، لافتا إلى أنه لم يتزوج تماني من أجل مالها، وأنه زواجه ليس له أي ارتباط بفنه وحبه لاعتلاء المسارح.

لكنه كشف في الوقت نفسه أن يفكرة في اعتزال الغناء والاتجاه إلى الأغاني والأناشيد الدينية تراوده في الوقت الحالي، وانه سيتخذ هذه الخطوة في الوقت المناسب، لافتا إلى أنه يعشق الأغاني الدينية نظرا لحبه الشديد للرسول محمد “صلي الله عليه وسلم”.

” فيديو عاشوراء”

وأشار المطرب اللبناني إلى أن الفيديو الذي انتشر له مؤخرا ويقوم فيه بأداء أغنية في ذكرى عاشوراء، قد قام بتصويره مع شقيقه منذ 4 سنوات، لافتا إلى أن هذا الأمر ليس له علاقة بتفكيره في الاتجاه إلى الأغاني الدينية، ولكنه شدد في الوقت نفسه أنه ليس مستاء من انتشار هذا الفيديو، لأن لا يوجد أحد ضد الغناء الديني.

ورفض زين التقوقع في الغناء باللهجة اللبنانية، وشدد على أن من يطالب بذلك لا يستطيع أن يطوع صوته للغناء بأي لهجة أخرى، لافتا إلى أنه لم يغن حتى الآن إلا باللهجة باللبنانية، إلا أن ألبومه الجديد سيغني فيه باللهجتين المصرية والعراقية إلى جانب اللبنانية.

ورأي أن العراقي كاظم الساهر يعد بمثابة عبد الحليم حافظ الثاني، خاصة أنه ظل يغني لمدة 25 عاما باللغة الفصحى وحقق نجاحات كبيرة، مشيرا إلى أنه سعيد بالتعاون معه، وأنه شرف كبير أن يلحن له فنان كبير في حجم الساهر، وأنه منحه مؤخرا أغنية “وأخيرا”.

شاهد أيضاً

مطالبات لبنانية لتفعيل العلاقات اللبنانية السورية

شام تايمز – لبنان التقى نائب رئيس التيار الوطني الحر في لبنان لشؤون العمل الوطني …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.