الرئيسية » news bar » الشهباء بعد الفيحاء ..تشارك بحملة رفع اكبر علم سوري

الشهباء بعد الفيحاء ..تشارك بحملة رفع اكبر علم سوري

شارك مئات الآلاف من الحلبيين مساء الاربعاء برفع أطول علم على اوتستراد المحلق، ضمن حملة لرفع العلم السوري  بدأت من دمشق منتصف الشهر الماضي.

وقام بالتنظيم  شباب سورية وعدد من الفعاليات الشبابية التي نشطت في هذه الفترة استجابة للحملة التي أطلقوها عبر مواقع التواصل الاجتماعي, تعبيرا عن عمق انتمائهم الوطني ورفضهم للتدخل الخارجي بشؤون سورية.

وبدأ تجمع الحشود منذ ساعات الظهيرة قادمين من عدة محاور باتجاه المحلق الى أن رفع العلم بطول 2300 متر، وعرض 18 متر، المؤلف من 24 قطعة، بعد عزف النشيد الوطني السوري،وذلك عند الساعة السادسة مساء.

وواكبت سيريانيوز الفعالية والتقت بعدد من المشاركين ، وبين غيث عبود أحد المنظمين ان “التحضير للفعالية بدأ منذ رفع العلم في دمشق ، ومعرفتنا أن المحطة التالية له ستكون في حلب، فقمنا بالاتصال بالشباب المنظمين هناك ورتبنا كل شيء”، وشرح قائلا ” قمنا بتحضير علم اصغر حجما وتدربنا في ملعب الحمدانية ولعدة ايام على آلية جمع العلم ورفعه “، مشيرا الى أن ” كل من شارك في الفعالية من ابناء حلب أو غيرها من المتطوعين “.

وأضاف عبود ان “رسالتنا التي نرغب بتقديمها للعالم أننا نحب وطننا، وعلمنا الغالي نفديه بقلوبنا وعيوننا”.

ومن جهتها اعتبرت نازك أرملة احدى المنظمات من شبكة أخبار حلب ان” تحدثنا كثيرا عن الرسالة التي نريد ايصالها ، ولم تعد الكلمات كافية  للتعبير عنها ،لذلك سنشارك بصياغتها من خلال ما سنراه الان وعلى أرض الواقع”.

وبينت أرملة انه ” وصل في اليوم السابق مشاركون من عدة محافظات سورية، 600 شخص من الساحل و200 من حماة، وايضا من ريف حلب ومن ادلب “.

وحضر الفعالية مشاركون من كافة الفئات العمرية حيث قال الطفل تميم 7سنوات ” أشعر بالفرح والسعادة لمشاركتي برفع علم بلدي، واحيي رئيسنا المفدى ، واعتقد أنني لن أنسى هذه اللحظة طول حياتي”.

وبينت سنيحة النائب 70 عاما أنها” لم تستطع أن تضيع هذه الفرصة وتشارك احفادها لحظات رفع العلم الغالي، ورغم انني أمشي بصعوبة لكنني استند على ابنائي لأرى علم وطني واحتضنه”.

وأضافت النائب أن  “لدي امنية واحدة تتجلى في لقاء الرئيس بشار الأسد وأن أستمع لصوته وأراه ولو لمرة واحدة فقط، وادعو الله ان يحميه”.

وقالت ناييرا برصوميان من شباب الجمعية العمومية الارمنية ” نحن جزء من الشعب السوري، وجميعنا نحب سورية”.

وعن مشاركته قال لطفي 28 سنة  يعمل في مجال الدعاية والاعلان ان “بمشاركتي اريد أن أؤكد على اللحمة الوطنية “، مبينا أنه “مع مسيرة الاصلاح رغم اعتراضي على الآداء الحكومي السابق وأتمنى من الحكومة الجديدة أن تكون على قدر وعيي  الشعب وثقته التي وضعها فيها لتخرج وطننا من هذه الأزمة”.

وقد تم رفع عدة شعارات مناهضة لبعض القنوات الاعلامية مطالبة اياها بان تأتي لتصور أهالي حلب ومسيرتهم .

وتساءلت ضحى عيروطة موظفة من مصياف ” اين القنوات التي تضعنا دائما في مقدمة أخبارها الكاذبة، لما لم تأتي وتصور هذا التجمع ، وتبين الأعداد التي تؤيد الرئيس بشار الأسد؟، نريد اخبارهم أن سورية عصية على المؤامرات”.

وأكدت عيروطة أن” عائلتي كلها هنا لنقول للرئيس أننا معه يدا بيد ضد الفساد، ومع الاصلاح وندعو الله أن يحميه من الفاسدين المحيطين به، ولنكون بمحبتنا قوته في وجه ما نتعرض له اليوم”.

وتم اطلاق البوالين المشكلة للعلم السوري في السماء ، وكانت مروحية تابعة للجيش تحلق فوق المكان وترمي الاوراق الملونة المترافقة مع هتافات الجماهير التي تحيي الجيش ، ثم اطلقت الالعاب النارية احتفالا بانتهاء الفعالية، وخرجت بعدها مسيرة سيارات تطوف في شوارع حلب حاملة الاعلام السورية وتحيي سورية ورئيسها.

شاهد أيضاً

وزارة التربية تسهم في تأمين الدعم للتلميذة “نور” وعائلتها

شام تايمز – دمشق استقبل وزير التربية “دارم طباع”، السبت، الطفلة “نور” وعائلتها بعد انتشار …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.