الرئيسية » news bar » سوريون يبتكرون طرقاً جديدة لتهريب المازوت.. وأحدثها تعبئته بأكياس نايلون

سوريون يبتكرون طرقاً جديدة لتهريب المازوت.. وأحدثها تعبئته بأكياس نايلون

يبدو أن تخفيض أسعار مادة المازوت جاءت بمفعول عكسي أدى إلى ازدياد نسب تهريب هذه المادة عبر الحدود، حيث كشف مصدر في مديرية الجمارك العامة أن مديرية الجمارك ضبطت 120 ألف لتر من مادة مازوت معدة للتهريب، توزعت على محافظتي حمص وحلب.

طرق تهريب جديدة
فتشديد الإجراءات الحكومية المتخذة في قمع تهريب مادة المازوت دفع المهربين لتطوير آليات عملهم، حيث أكد المصدر أن كمية المازوت المضبوطة من قبل الضابطة الجمركية في حمص والمعدة للتهريب خبئت بطريقتين، حيث وضع قسم منها ضمن مخبأ سري في حين خبئ القسم الآخر في أكياس نايلون.

أما عن كمية المازوت المضبوطة في حلب والبالغة 50 ألف لتر معدة للتهريب فقد خبأت في شاحنة زودت بخزانات معدة خصيصاً لهذه الغاية. واقع يفرض السرعة في الإجراءاتتزايد عمليات التهريب وتطور آلياتها النوعي فرض الإسراع في اتخاذ الإجراءات الحكومية لمكافحة تهريب مادة المازوت التي أشار وزير الاقتصاد والتجارة السوري محمد نضال الشعار إلى وجودها منذ أكثر من شهر ونصف، كاشفاً عن وجود خطة لدى وزارة الدفاع تهدف إلى الحد من تهريب المازوت إلى الدول المجاورة، كون أن القضاء على التهريب بشكل كامل أمر غير ممكن.

يذكر أن مصادر الضابطة الجمركية تشير إلى أنه تم ضبط نحو خمسة ملايين ونصف لتر مازوت منذ بداية العام ووصلت قيمتها إلى 802 مليون ليرة سورية وتجاوزت غراماتها 4 مليارات ليرة سورية، كما بلغت عدد القضايا المتعلقة بتهريب المازوت /108/ قضايا في المنافذ غير الشرعية منذ مطلع العام الجاري وحتى الشهر الخامس من العام نفسه.

كما تجدر الإشارة إلى أن مدير عام الشركة عبد الله خطاب لفت إلى أن عمليات تهريب المازوت للدول المجاورة تصاعدت بشكل كبير بعد خفض سعر لتر المازوت إلى 15 ليرة سورية، نتيجة الفروق الكبيرة بالأسعار بين سورية ودول الجوار، لافتاً إلى أن مكافحة التهريب تقع على عاتق ومسؤولية الجميع وخاصة الجهات المعنية من حرس الحدود والجمارك والمفارز الأمنية وغيرها.

وبيّن خطاب أن ارتفاع أسعار النفط عالمياً ساهم أيضاً في تفاقم ظاهرة التهريب لأن سعر المازوت ارتفع عالمياً، وبالتالي رفعت الدول المجاورة أسعاره ووصل سعر اللتر الواحد في تركيا إلى نحو 100 ليرة سورية، وفي لبنان إلى 50 ليرة سورية وفي الأردن إلى 40 ليرة سورية. وأشار إلى أن إنتاج سورية من المازوت يمثل 60 % من الاحتياجات في حين يتم استيراد 40 % من الاحتياجات المحلية من الخارج بالقطع الأجنبي وبسعر 47 ليرة سورية للتر الواحد علماً أن استهلاك سورية من المازوت يصل إلى 7.5 مليارات سنوياً.

شاهد أيضاً

نقاط التماس في الحسكة تشهد تطورات.. وقسد الانفصالية تراقب

شام تايمز – الحسكة اعتدت، السبت، القوات التركية والتنظيمات الإرهابية التابعة لها بالقذائف على قرية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.