الرئيسية » غير مصنف » برلمانيون مستقلون يتبادلون الأفكار التي يمكن أن تؤسس لحوار للوصول إلى دولة مدنية تعددية ديمقراطية

برلمانيون مستقلون يتبادلون الأفكار التي يمكن أن تؤسس لحوار للوصول إلى دولة مدنية تعددية ديمقراطية

عقد أكثر من 60 شخصية برلمانية مستقلة من أدوار تشريعية مختلفة أمس لقاء تشاوريا تحت عنوان برلمانيون مستقلون من أجل سورية.

وأكد المشاركون في جلسة الافتتاح أن اللقاء يأتي لوضع اللبنات الأولى التي من شأنها أن تسهم في إيجاد صيغة برلمانية متميزة تؤسس لعهد وطني نيابي يهيئ للمرحلة القادمة في إطار من الوضوح والشفافية وما يمثلها من إصلاحات بترجمتها على أرض الواقع فكرا وعملا.

كما أكد المشاركون أن اللقاء يسهم في تبادل الأفكار التي يمكن أن تؤسس لحوار يحل جميع المشاكل بالطريق الأمثل ضمن إطار الوطن الكبير من أجل وحدة الصف وتنسيق الجهود لحماية الوطن للوصول إلى دولة مدنية تعددية ديمقراطية.

ولفت المشاركون إلى ضرورة أن يأخذ البرلماني دوره الحقيقي والفاعل في المجتمع باعتباره شخصية اجتماعية وسياسية في منطقته لجهة تمكين الجهود في الحرص على الوحدة الوطنية.

وأكد المشاركون ضرورة العمل للخروج من الأزمة التي أفرزت مشاكل اقتصادية واجتماعية أساءت إلى الوطن والبحث في مختلف الأسباب التي أدت إلى هذه الأزمة بشفافية والمساهمة في بناء حوار وطني شامل يجمع مختلف شرائح المجتمع وأطيافه استنادا إلى ثوابت سورية الوطنية والقومية.

واعتبر المشاركون أن الحوار الوطني حاجة وطنية للحفاظ على ما تم إنجازه وتطويره بما يلائم تطلعات الشعب في الحرية والتقدم والازدهار وأن رفض أي جهة للحوار يجعلها في الصف المعادي للجماهير وخدمة لأعدائها.

وأثنى غالبية المشاركين على دور الجيش في حماية أرض الوطن والدفاع عنه وإرساء الأمن والاستقرار كجزء من مهامه الوطنية مشيرين إلى ضرورة تكاتف الجهود لسحب السلاح من المخربين الذين يستغلون المظاهرات ويعتدون على الناس والأمن والجيش ويخربون الممتلكات العامة.

ودعا المشاركون إلى تحمل البرلمانيين مسؤولياتهم في حماية سورية تجاه ما يتهددها من أخطار والتصدي للمؤامرة التي تستهدف أمنها واستقرارها ونهجها المقاوم وتفعيل دورهم في الحوار الوطني في مناطقهم لافتين إلى أهمية أن تقوم السلطة التشريعية بمحاربة الفساد والكشف عن مكامنه والبحث عن أسبابه والاقتراب من الناس وملامسة مشكلاتهم والعمل على حلها.

وأكد البرلمانيون أهمية القوانين والمراسيم التي أصدرها السيد الرئيس ودعمهم لبرنامج الإصلاح الشامل رافضين أي تدخل أجنبي في شؤون سورية الداخلية وكل ما يمس الوحدة الوطنية.

ودعا عدد من المشاركين إلى العمل على تعديل الدستور ونبذ العنف والتخريب والشعارات التي تمس الوحدة الوطنية.

ورأى المشاركون ضرورة وضع رؤية لاقتصاد متنوع وقوي بما يفسح المجال للاستثمارات الوطنية والأجنبية وتوفير فرص عمل للشباب.

واتفق المشاركون على تشكيل لجنة تمثل البرلمانيين المستقلين وتتابع شؤونهم وتدعو إلى اجتماعات تشاورية للحوار الوطني في الفترة القادمة.

شاهد أيضاً

ثقافة السويداء تحتفل بيوم الطفل العالمي

شام تايمز ـ السويداء احتفلت وزارة الثقافة برعاية وزيرة الثقافة “لبانة المشوح”، بيوم الطفل العالمي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.