الرئيسية » news bar » مواجهات بمناطق عدة في حماه وأنباء عن شهداء

مواجهات بمناطق عدة في حماه وأنباء عن شهداء

افادت مصادر في حماة بان الوضع متوتر في المدينة وبان مواطنين قاموا بقطع الطرقات بالحاويات وبالاطارت المشتعلة ، بعدما ترددت انباء عن وصول قطعات من الجيش الى محيط المدينة ومداخلها.

وقال ناشط لم يرغب في الكشف عن اسمه يوم الاثنين أنه استشهد ثلاثة مواطنين وجرح اكثر من 10 بعد ان قام أشخاص في لباس مدني باطلاق النار عليهم في مناطق متعددة”.

واضاف المصدر بأن” عناصر من الأمن قاموا بإقتحام أحياء البعث و الأربعين ومشاع جنوب الملعب ومشاع الضهرية الساعة الرابعة صباحاً لاعتقال أشخاص بحسب قوائم كانت بحوزتهم”.

وأوضح الناشط أن” أهالي في احياء من المدينة شعرت بوجود القوى الأمنية عند الساعة الخامسة, فأخذوا يكبرون من الشرفات والبيوت وخرج عدد من الشباب خارج البيوت لرمي الحجارة على العناصر الأمنية كما قاموا بإشعال الإطارات في مداخل المدن لمنع القوى الأمنية من الدخول إليها”.

وعلمت شام تايمز من أهالي المدن المجاورة  لمدينة حماة أنهم” عادوا أدراجهم بعد وصولهم إلى مداخل مدينة حماة بسبب قطع الطرقات بالإطارات المشتعلة “.

وأضاف الناشط ” بان معلومات حول تواجد قطع عسكرية في محيط المدينة سبب حالة من التوتر لدى الكثير من الأهالي ,حيث قاموا بوضع الحواجز الشعبية وحراسة أحيائهم ” لافتاً ” لوجود حواجز كثيفة في شوارع المدينة,وإطارات مشتعلة عند مداخل المدن ,مما جعل أغلب التنقلات سيراً على الأقدام”.

واكد صحفي في المدينة رفض الكشف عن اسمه بان ” كثير من شوارع حماه مقطوعة بحاويات القمامة و الدواليب المحروقة لمنع الدخول والخروج منها” ، واضاف الصحفي بان الشباب متواجدون امام كل شارع وهناك صعوبة بالتنقل بين اجزاء المدينة”

من ناحية اخرى كان مصدر مطلع أن “مجموعة من المخربين حاولوا اقتحام مديرية التجنيد في مدينة حماة، إلا أن حرس المديرية تصدوا لهم ومنعوهم من الاقتحام”.

واكد المصدر بأن ” مجموعة من الملثمين في المدينة يقومون بقطع الطرق في المدينة ويرهبون السكان ويجبرون أصحاب المحال على إغلاقها” ، على حد تعبيره.

وتأتي هذه الأحداث بعدما خرجت المدينة الجمعة الماضية بأكبر مظاهراتها منذ بداية الأحداث في سورية، في ظل غياب أمني كامل، حيث قدرها ناشط لسيريانيوز بعشرات الآلاف ,فيما أصرت مصادر مطلعة رفضت الكشف عن هويتها بأنها لا تتجاوز الآلاف.

وأعفى الرئيس بشار الأسد السبت الماضي أحمد خالد عبد العزيز من مهامه كمحافظ حماة دون ذكر الأسباب.

وكانت المدينة شهدت في بداية حركة الاحتجاجات شهر حزيران الماضي أحداثا مؤسفة راح ضحيتها عشرات المتظاهرين، فيما تم إصدار أوامر من السلطة السياسية بعزل والتحقيق مع مسؤولين أمنيين هناك، ومنذ ذاك التاريخ لم يسجل أي حوادث أو تدخل لقوات الأمن، الأمر الذي دفع الأعداد للازدياد تدريجيا في كل أسبوع.

وتشهد سورية منذ ما يزيد عن الثلاثة أشهر مظاهرات تتركز أيام الجمعة ،وتنادي بشعارات سياسية مختلفة تخللها سقوط مئات الشهداء من مدنيين ورجال الجيش وعناصر الأمن ، ما نسبته المصادر الرسمية إلى “جماعات مسلحة”، في وقت تتهم فيه منظمات حقوقية ونشطاء السلطات السورية باستخدام العنف لإسكات صوت الاحتجاجات في سورية.

شاهد أيضاً

وزير الزراعة يلتقي شخص قدم اقتراحاً علمياً عبر صفحة الوزارة على فيسبوك

شام تايمز- دمشق التقى وزير الزراعة “محمد حسان قطنا” مع الدكتور “محمد المسالمة” الذي طرح …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.