الرئيسية » news bar » شركات الشحن في سورية تشكو من ارتفاع الرسوم

شركات الشحن في سورية تشكو من ارتفاع الرسوم

طالب أصحاب شركات الشحن والوكلاء بإلغاء الرسوم المالية التي فرضها وزير الاتصالات والتقانة بالقرار 16 تاريخ 27/9/2009، والتي لم تميز بين مركز رئيسي للشركات ومركز فرعي في حي ناءٍ ويتضمن القرار المذكور في المادة 35 من أجور ترخيص الشركات التي تزاول أنشطة البريد الخارجي/ بعائث طرود 600 ألف ليرة سنوياً.‏

وذكرت صحيفة تشرين السورية أن أجور الترخيص عن الأنشطة الداخلية فتبلغ 400 ألف ليرة سنوياً، وأما أجور تراخيص المقرات فهي 40 ألف ليرة لكل فرع أو وكالة في مراكز المحافظات، و25 ألفاً في مراكز المدن و10 آلاف في الريف، ويعتبر العاملون في هذا المجال القرار غير منصف لهم، لأنه لم يميز الفروع والمقرات عن بعضها البعض من حيث الأهمية وحجم العمل والموقع الذي يحتله الفرع أو الوكالة.

المؤسسة تعاني
وكيل إحدى شركات الشحن في حلب ناظم حنطاية قال: “هذا الرسم فرض بقرار من وزير وليس مرسوماً أو قانوناً، وهو لم يلحظ الفرق في العمل بين مكتب وآخر، كما أنه يعاملنا بالسوية نفسها مع الشركة الأم التي تدفع الرسوم ذاتها مع أن المكاتب الفرعية مكاتب صغيرة وموجودة في أحياء بعيدة بغية تخفيض الضغط عن مركز المدينة وحجم الأعمال فيها لا يتناسب مع الرسم المطلوب، كما أننا ندفع الرسوم مرتين مرة لوزارة الاتصالات وأخرى لوزارة المالية، وبالتالي فإن العمل في هذا المجال يصبح غير مجد إذا لم يكن خاسراً، فالتراجع في مجال شحن البضائع يقابله تراجع في مجال الأموال، إضافة إلى أن هذه الفروع والمكاتب تترتب عليها نفقات وأجور لابد من دفعها سواء كان هناك عمل أم لم يكن، ومن المعلوم أن هذه الشركات تسد فراغاً كبيراً في مجال نقل البضائع والرسائل والطرود بين مختلف المحافظات في ظل تراجع خدمات البريد الرسمي الذي لا يمكن تحويل أكثر من 50 ألفاً”.‏

مدير فرع المؤسسة العامة للبريد عبد الكريم الأطرش أكد أن المؤسسة تعاني من الخسارة وانخفاض الإيرادات وعدم قدرتها على المنافسة أمام شركات القطاع الخاص، وعدم تنفيذها لخططها بشكل كامل، في حين تقوم الشركات الخاصة بالعمل في مراكز المحافظات فقد ترك العمل بالأرياف لمديرية البريد حيث معظم الخدمات هناك خاسرة. ‏

شاهد أيضاً

رواتب العاملين في الدولة تقريباً…. دون ضريبة

شام تايمز – دمشق صرّح مدير عام هيئة الضرائب والرسوم منذر ونوس أن تطبيق الحدّ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.