الرئيسية » news bar » الدراما السورية: خارطة الطريق للخروج من الحصار الخليجي بقلم: نجدة أنزور

الدراما السورية: خارطة الطريق للخروج من الحصار الخليجي بقلم: نجدة أنزور

يبدو أننا بحاجة لخارطة طريق للوصول إلى الأقنية العربية لهذا الموسم الرمضاني 2011 ويبدو أن هناك قراراً سياسياً قد أتخذ بشكل غير معلن بعدم شراء الأعمال السورية، وعلى الأقل عرض سعر بخس لا يتناسب مع قيمة هذه الأعمال التي عادةً يتم التهافت عليها في موسم رمضان.

وطبعاً تستثنى بعض الأعمال التي هي بالأساس “إنتاج مشترك” بين المحطة وبين المنتج السوري وهي قليلة جداً قياساً بحجم الانتاج لهذا العام والذي تجاوز 25 مسلسلاً. بعض الأعمال توقف إنتاجه، وبعض الأعمال تأجلت إلى الموسم القادم ريثما تنقشع غمامته الديمقراطية ويتبين الخيط الأبيض من الخيط الأسود المستهجن من المحطات العربية.

وهذا الموقف يؤكد لنا أن الفن ليس بمعزل عن السياسة في العالم العربي أي أن “الفن سُيس” مما يفقده الكثير من القيم الأخلاقية والإنسانية والتي نحن الآن بأمس الحاجة إليها، لاستيعاب الهجمة الإعلامية الممنهجة والتي ستضرب أول ما تضرب “حرية الفن” وتفكيك الوسط الفني وإحداث شللية سياسية فنية وإنهاء دور الدراما السورية الرائد والمتقدم في العالم العربي على حساب الدراما الخليجية والدراما التركية المدعومة خليجياً وخاصة في غياب الدراما المصرية التي تعاني من عدم التوازن ريثما تستتب الأمور مجدداً، وعلى المدى المنظور هي بحاجة لموسمين أو أكثر.

وهنا يبدو جلياً موقف الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون في سوريا من دعم الدراما السورية مجدداً، وهو عبئ ثقيل ضمن الإمكانيات المتاحة ولكنه موقف يسجل للهيئة وإدارتها في إحتضان الدراما السورية وخاصة بوجود خطة إعلامية حديثة ومتطورة يقودها وزير شاب متحمس يضع نصب عينيه إستقلالية القرار الدرامي السوري.

نجدة أنزور

شاهد أيضاً

أسرٌ منذرةٌ بإخلاء منازلها في حماة.. هل سيكون مصيرها الشارع؟

شام تايمز ـ حماة ـ أيمن الفاعل اشتكى بعض أصحاب المنازل من مشاع “الطيار” و”السمك” …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.