الرئيسية » غير مصنف » 15 متهماً جديداً يمثلون أمام القضاء السعودي في قضية تفجيرات الرياض 2004

15 متهماً جديداً يمثلون أمام القضاء السعودي في قضية تفجيرات الرياض 2004

مَثَل 15 متهماً جديداً ضمن المشمولين بقضية الإرهاب الكبرى والمنتمين لتنظيم القاعدة في السعودية، اليوم الاثنين، أمام المحكمة الجزئية المتخصصة في الرياض.

ومن أبرز المتهمين الذين مثلوا في جلسة اليوم شخص كان يعمل مديراً لمكتب الإرشاد والتوجيه في القطاع العسكري قام بتسهيل خروج عدد من المقاتلين للعراق، واجتمع بمنفذي تفجيرات الرياض، وعمل على تجنيد عددٍ من المطلوبين لصالح خلية تركي الدندني، ومتهم آخر قام بالمشاركة في الإعداد لثلاثة تفجيرات في السعودية وسافر الى أفغانستان، كما زوّد تنظيم القاعدة بشرائح اتصال من إندونيسيا.

ويحمل حضور المحاكمات الخاصة بالمتهمين في القضية، والتي تعقد في المحكمة الجزئية المتخصصة، العديد من التفاصيل المثيرة حيث تتضح الصورة الكاملة لقضايا هزت المجتمع السعودي وتسببت في خسارة الأرواح والممتلكات.

وكانت آخر الجلسات التي تم عقدها في هذا الشأن في مدينة الرياض، حيث تم سرد لائحة الدعوى من قبل المدعي العام على 15 متهماً كل منهم على حدة، وتنوعت الاتهامات ما بين الانضمام إلى تنظيم القاعدة وما يسمى بخلية تركي الدندني والبالغ عدد أفرادها 85 وانتهاج المنهج التكفيري وتفجير المجمعات السكنية إلى جانب تمويل الإرهاب وحيازة المتفجرات والأسلحة.

وكان أكبر المتهمين سناً يبلغ من العمر 50 عاماً، أما أصغرهم فكان عمره 23 عاماً، وتم اعتقال أغلب هؤلاء المتهمين خلال عام 2004.

اتهامات المدعي العام
الاتهامات التي وجّهت ذكر بعضها لأول مرة، حيث وجّهت لمتهم يحمل الجنسية السورية تهماً متعددة كان منها إيواء تركي الدندني وبعض من أفراد خليته داخل شقة أخيه في السعودية وكان مساهماً في تهريب عدد من السعوديين إلى العراق، إضافة إلى تمويله للإرهاب من خلال تحويلات مالية وتستره على المنحرفين فكرياً، ومتهم آخر سعودي الجنسية كان يعمل مديراً لمكتب الإرشاد والتوجيه بأحد القطاعات العسكرية وجّهت إليه تهم تسهيل خروج عدد من المقاتلين للعراق وقيامه بالاجتماع مع منفذي تفجيرات الرياض الثلاثة لنصحهم ورفع معنوياتهم، إضافة إلى تجنيده عدداً من المطلوبين لصالح خلية تركي الدندني.

وكان أكبر المتهمين سناً داخل قاعة المحكمة اتهم باستهدافه عدداً من الطائرات الأمريكية في محافظة الخرج جنوب العاصمة الرياض، حيث قام بتصويرها والتخطيط لتفجيرها إضافة إلى قيامه بتجنيد أحد المقيمين في السعودية والذي يقع تحت كفالته حيث قام بضمه لصالح تنظيم القاعدة، وكان من ضمن الاتهامات الموجهة لأحد المتهمين المشاركة في ثلاثة تفجيرات وقعت في العاصمة الرياض، إضافة إلى سفره لأفغانستان للقتال وشرائه شرائح اتصال صوتية من إندونيسيا كانت تسخدم لصالح تنظيم القاعدة داخل السعودية، إضافة إلى تحويله مبالغ مالية بشكل متكرر إلى العاصمة السورية دمشق، وكان من بين تهمه التخطيط لاستهداف حافلة ركاب عبر الطريق الذي يصل مدينة الرياض بمحافظة الخرج.

مشاهدات من داخل قاعة المحكمة
وتتكون قاعة المحكمة من أربعة صفوف تقابلها المنصة التي يجلس عليها القضاة الثلاثة وإلى جانبها يتواجد المدعي العام، في بداية الجلسة يتم إدخال الإعلاميين ومندوبي هيئة حقوق الإنسان السعودية حيث خصص لهم الصف الثالث والرابع، وخلال دقائق يصل المتهمون عبر عربات الغولف إلى جانب قاعة المحكمة ليقوم الحراس بفكّ قيودهم وإدخالهم في مجموعات منفصلة، حيث خصص لهم الصف الثاني من قاعة المحكمة لتبدأ المحاكمة.

وبعد انتهاء أحد المتهمين من سماع لائحة الدعوى التي وجهت إليه عاد لأحد المتهمين المتواجدين حيث قام بالسلام عليه بحرارة وأخذه بالأعناق، وبعد الانتهاء من هذا السلام تحدث القاضي بأن هؤلاء المتهمين تجمعهم قرابة عائلية ولم يشاهدوا بعضهم منذ سنوات نظراً لتواجدهم في مدن مختلفة وقد سمحت لهم بهذا السلام.

وتحدث بعض المتهمين بأن ولاءه الكامل للحكومة السعودية وأنظمتها وأن إجراءات هذه المحكمة ستحقق العدل بصورة كاملة، فيما قال متهمون للقاضي إنهم قد حوكموا خلال أوقات سابقة في قضايا تتعلق بالإرهاب، حيث يقوم القاضي بعد ذلك بتدوين كافة هذه التفاصيل قبل خروج المتهم.

هذه الجلسات والتي يتم فيها سرد لوائح الاتهام سيعقبها جلسات للرد من قبل المتهمين، إما عبر المتهم شخصياً أو عن طريق محام خاص يتم توكيله من قبل المتهم، وإن لم يستطع المتهم تحمّل تكاليفه فإن وزارة العدل ستتكفل بكافة نفقات المحامين الذين سيترافعون عنهم.

شاهد أيضاً

اجتماع مشترك بين وزارتي التربية والتنمية الإدارية لمتابعة تنفيذ مشروع الإصلاح الإداري

شام تايمز – دمشق التقى اليوم الثلاثاء فريق الدعم الفني في وزارة التنمية الإدارية مع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.