الرئيسية » news bar » علماء يحلون لغز إصابة الأطفال بالشيخوخة المبكرة

علماء يحلون لغز إصابة الأطفال بالشيخوخة المبكرة

التقى الطبيب فرانسيس كولينز من جامعة “يال” الأمريكية، بمريضة غير تقليدية، تُدعى ميغ كاسي، ربما كانت السبب وراء تكريس كولينز جهوده، للبحث عن أسباب أحد الأمراض النادرة التي تصيب الأطفال التي يقف الأطباء عاجزين أمامها.

وذكر موقع “سي إن إن” أن ميغ كانت تبلغ من العمر 23 عاماً، ولكن وزنها كالريشة، وطولها لا يتعدى ثلاثة أقدام، ولا يوجد أي شعر يغطي رأسها، كما أن جلدها كان رقيقاً للغاية، يكاد يكشف ما يخفيه، فقد كان جسدها يشيخ سريعاً، بسبب إصابتها بمرض نادر في تركيبتها الجينية، يُدعى “هتشنسون غليفورد”، أو متلازمة “بروجيريا.”

الشيخوخة المبكرة
المصابون بمرض متلازمة “بروجيريا”، وهي كلمة مشتقة من اليونانية تعني “الشيخوخة المبكرة”، يمرون بنفس التغييرات والتجاعيد التي تطرأ على الجسم البشري أثناء مراحل النمو المختلفة، باستثناء أن معظمهم يموتون قبل أن يبلغوا الثالثة عشرة من أعمارهم.

عدد المصابين بـ”الشيخوخة المبكرة” يتراوح ما بين 200 و300 طفل حول العالم، ولكن مزيداً من البحث العلمي في أسباب هذا المرض يمكن أن يقدم دلالات جديدة على الطبيعة الوظيفية للخلايا البشرية، وكيف يمكن أن يؤدي ذلك إلى إصابة الإنسان بالشيخوخة، وغيرها من الأمراض الأخرى المرتبطة بالتقدم في السن.

الدراسة أشارت إلى احتمال وجود علاج ممكن لمتلازمة “بروجيريا”، كان الدكتور فرانسيس كولينز، الذي يشغل حالياً مدير المعاهد الوطنية للصحة، واحداً ممن شاركوا في إعداد الدراسة، وعندما التقى ميغ كيسي قبل ثلاثة عقود، كان الطبيب يعتقد أنه لن يستطيع أن يقدم الكثير إلى مريضته، إلا أنه لم يصرف باله عن التفكير فيما يمكن أن يقدمه لها ولغيرها مستقبلاً، ورغم أن ميغ توفيت عام 1985، فإن صورتها لم تغب يوماً عن ذهن كولينز.

كولينز قال: “لقد وجدت نفسي أمام تحد كبير، لمحاولة فهم لماذا يذوب جسم شخص ما، وهو ما زال في مقتبل عمره”.

خطأ جيني
المرض ينجم بحسب كولينز عن “خطأ هجائي” في الحامض النووي، يؤدي إلى وجود أحد الجينات في مكان خاطئ داخل الخريطة الجينية، التي تحتوي على ما يقرب من ثلاثة مليارات وحدة من الحامض النووي.

كولينز عمل طويلاً في مجال الهندسة الوراثية، وسعى إلى فك كثير من الألغاز الأكثر تعقيداً في حياة الإنسان، حتى أصبح واحداً من أفضل رواد “مشروع الجينوم البشري”، والذي توصل إلى خريطة للحامض النووي DNA، ساعدت في معرفة الكثير من أسرار الجسم البشري.

سر “بروجيريا” ظل واحداً من أبرز اهتمامته، لذلك تمكن كولينز، مع سبعة آخرين، من إعداد دراسة حول إمكانية استخدام نوع جديد من الأدوية، يُدعى “رابامايسين”، قد يفيد في العلاج من الشيخوخة المبكرة.

شاهد أيضاً

التربية تطلب من مديرياتها توجيه إدارات المدارس عدم التشدد باللباس المدرسي

شام تايمز – دمشق طلبت وزارة التربية من مديرياتها في المحافظات، توجيه إدارات المدارس عدم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.