الرئيسية » news bar » أعمال عنف في لقاء المنتخب اللبناني وضيفه الكويتي والجيش يطلق النار

أعمال عنف في لقاء المنتخب اللبناني وضيفه الكويتي والجيش يطلق النار

شهدت مباراة المنتخب اللبناني وضيفه الكويتي الودية اليوم السبت أعمال عنف وصلت إلى حد إطلاق النار، وذلك قبل انتهاء اللقاء بخمسة دقائق، وكان “الأزرق” الكويتي متقدماً بسداسية نظيفة.

ولم تستطع قوى الأمن الداخلي المتواجدة بملعب مدينة كميل شمعون الدولي في بيروت السيطرة على حالة الفوضى بين لاعبي الفريقين، وذلك إثر اعتداء لاعب الكويت وليد العلي على أحد لاعبي المنتخب اللبناني، الذي تعرض لإصابة في الرأس.

وتطلب الحدث تدخل الجيش اللبناني مطلقا أعيرة نارية في الهواء لفض الاشتباك الذي استخدمت فيه الكراسي.

وبعد ذلك استطاعت القوى الأمنيى السيطرة على الموقف، وتوجه بعدها اللاعبين الكويتيين إلى الفندق.

وجاء اللقاء ضمن استعدادات المنتخبان للدور الثاني من التصفيات الآسيوية المؤهلة لنهائيات كأس العالم في البرازيل عام 2014، وهو اللقاء التجريبي الاول لبطل الخليج في إطار معسكره الذي يقيمه في لبنان حتى 7 يوليو الجاري، وهي المباراة الاولى للمنتخب اللبناني بعد توقف دام نحو عامين.

ويلتقي لبنان في الدور الثاني من التصفيات الآسيوية مع المتأهل من الدور الاول بين باكستان أو بنغلادش في 23 و28 يوليو الجاري، فيما يلتقي منتخب الكويت مع الفائز من لقاء سريلانكا مع الفيليبين.

ومن المتوقع أن يلعب منتخب الكويت مباراته التجريبية الثانية في إطار هذا المعسكر البيروتي يوم 6 الجاري، إما مع مضيفه المنتخب اللبناني مجددا، أو مع المنتخب السوري الذي أجرى الاتحاد الكويتي لكرة القدم اتصالات مكثفة معه لهذا الغرض.

وعقب انتهاء هذا المعسكر سوف يتوجه منتخب الكويت الى العاصمة الاردنية عمان للمشاركة في الدورة الرباعية التي ينظمها الاتحاد الاردني بمشاركة منتخبه والعراق والسعودية والتي تأتي في اطار استعدادات هذه المنتخبات للمشاركة في الدور الثاني من التصفيات الآسيوية المؤهلة لـ «مونديال البرازيل 2014.

شاهد أيضاً

سان جيرمان يواصل صحوته في “الليغ1” ويعود بفوز ثمين من ملعب نيس

واصل باريس سان جيرمان، صحوته في الدوري الفرنسي لكرة القدم، وحقق فوزه الثاني تواليا على …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.