الرئيسية » news bar » غضب في تونس بعد نعت القذافي التونسيات بالخادمات عند الليبيات

غضب في تونس بعد نعت القذافي التونسيات بالخادمات عند الليبيات

لا تمر خطابات القذافي الصوتية والمتلفزة منذ بدء الحرب في ليبيا دون أن تخلف عاصفة من الانتقادات تطغى عليها السخرية والاستهجان, فالقذافي الذي تعود على كيل الاتهامات والشتائم شرقاً وغرباً عملاً بمقولة “من ليس معنا فهو ضدنا”، لا يتوانى عن وصف أعدائه بأقبح النعوت.

وفي تعليقه على خطاب القذافي الأخير، أكد منسق المجلس الوطني الانتقالي في ليبيا جمعة القماطي في حديث مع “العربية”، أن القذافي لايزال يعاني من مرض العظمة والتأله، ويعيش حالة من الهذيان ونكران الذات والآخر.

كما وصفت جهات غربية خطابات الزعيم الليبي الأخيرة بـ”خطابات المهزوم”، وأنه “يرقص آخر رقصات الديك المذبوح”.

وقد شكل الخطاب الصوتي، الذي توجه به معمر القذافي مساء الجمعة للشعب الليبي والعالم، محور حديث الشارع التونسي الذي صدم بالكلمات المسيئة التي توجه بها القذافي للنساء التونسيات والليبيات على حد السواء.

وجاء في كلمة معمر المثيرة للجدل أن “الليبيات أصبحن شغالات عند التونسيات، بعدما كانت التونسيات شغالات عند الليبيات، بسبب الخونة”. وقد ترك هذا التصريح استياءً كبيراً لدى كل مكونات وفئات الشعب التونسي، وخاصة في صفوف العائلات التي احتضنت الفارين من نيران كتائب القذافي، وفتحت لهم بيوتهم وقاسمتهم لقمة العيش.

ورد التونسيون، في كل الفضاءات العامة وفي الإعلام، وخاصة مواقع التواصل الاجتماعي، بأن “الليبيات أخوات لنا، وهن ضيفات وماجدات، معززات مكرمات عندنا، ونحن نحميهن من إجرام وطغيان عائلة القذافي وكتائبه المرتزقة”.

علاقات أخوية ضاربة في القدم
ويرى سامي إبراهم، أستاذ الحضارة العربية في الجامعة التونسي، أن السياسة التي انتهجها القذافي منذ توليه الحكم بُنيت على تجهيل الشعب الليبي وإهدار ثرواته في الداخل، وتوتير علاقاته مع محيطه الجغرافي وتفرقته بين الليبيين والتونسيين.

وأضاف أن “الليبيين الذين فروا إلى تونس حظوا بكل مظاهر الترحاب والتعاطف، وتم استقبالهم كضيوف مبجلين ولم تتحول نساؤهم إلى خادمات مثلما يقول القذافي، بل إن الليبيات حافظن على كرامتهن، ولديهن إحساس كبير بالنخوة والعزة”

وقال “إن التونسيين يراعون وهم يستضيفون إخوانهم الليبيين نمط وأسلوب حياتهم التي تختلف في بعض النواحي عن التونسيين، حتي لا يستفزونهم فيشعرون بالضيق أو سوء المعاملة”.

وشدد على أن “الليبيين وجدوا في تونس قبل الثورة ملجأ للدراسة والتداوي والسياحة والانفتاح على العالم الذي حجبهم عنه القذافي، وكانت دائماً كرامتهم وأعراضهم محفوظة ومصانة.”

ولا يستغرب الإعلامي التونسي سفيان بن فرحات التصريح الذي جاء على لسان القذافي، الذي عُرف بتقلباته ومواقفه المتناقضة، على حد تعبيره.

وقلل بن فرحات من أهمية خطاب القذافي، مؤكداً على أن الروابط الثقافية والتاريخية التي تجمع بين الشعبين التونسي والليبي لا يمكن أن تعكرها مثل هذه المواقف .

ويضيف: “سبق للتونسيين أن ساندوا الثورة الليبية ضد الاحتلال الإيطالي، وهم الآن يساندون ومن موقف أخلاقي وأخوي الليبيات الفارات من جحيم كتائب القذافي”.

واعتبر أنه بهذا التصريح المهين للشعبين التونسي والليبي على حد السواء،انهار النظام الليبي سياسياً وأخلاقياً.

وأشار إلى “أن القذافي معروف تاريخياً بتحامله على تونس وشعبها، وهو الذي حاول في أكثر من مناسبة ضرب استقرارها وأمنها”.

مؤمرات لضرب استقرار تونس
وتُجدر الإشارة إلى أن للقذافي علاقات متوترة مع تونس، لعل من أهمها محاولته إحداث انقلاب في تونس، حينما أرسل كوماندوس إلى قفصة سنة 1980، كما أقدم في أكثر من مناسبة على طرد العمالة التونسية والتي يتجاوز عددها الخمسين ألفاً، لإرباك الوضع الاقتصادي والاجتماعي في تونس.

وقد تعددت تدخلات الزعيم الليبي في تونس خلال سنوات حكم بن علي، الذي تربطه وزوجته ليلى الطرابلسي علاقات “حميمية” بعائلة القذافي.

وقد اتهم مؤخراً كل من الرئيس التونسي والوزير الأول، وبشكل علني القذافي، بتخطيطه لإجهاض الثورة التونسية، من خلال تجنيد آلاف من المرتزقة، وأن الثورة الليبية أفشلت هذا المخطط.

وهي تصريحات اعتبرها المحللون بمثابة إعلان قطيعة تامة ونهائية مع مرحلة القذافي، الذي سبق له في عديد المرات بتونس، بل إنه تجاوز ذلك إلى ضرب استقرارها.

وكانت تونس قد عبرت عن مساندتها للثورة، من خلال إيواء الليبيين وتقديم يد المساعدة، وترجمه السبت 18 يونيو/حزيران 2011، السيد مصطفي عبدالجليل رئيس المجلس الوطني الانتقالي الليبي، لدى استقباله من طرف الوزير الأول التونسي بقوله: “إن ما قدمته تونس حكومة وشعباً من معونات إنسانية وما صدر عنها من مواقف أخوية يتجاوز بكثير مسألة الاعتراف بالمجلس الانتقالي”، مبيناً “أنه سيكون للتونسيين الدور الأكبر في مرحلة إعادة بناء ليبيا”.

كما عبر عن “عرفانه لما قدمته العائلات التونسية من حسن الضيافة تجاه إخوانهم من النازحين الليبيين”. وأبدى تفاؤله بخصوص مستقبل العلاقات التونسية الليبية، مشيراً إلى أن “ليبيا ستشهد حتماً تنمية يكون فيها لليد العاملة التونسية الدور الأكبر”. وأشاد بالثورة التونسية، قائلاً إنها “رائدة الثورات العربية وصانعة ربيع المنطقة العربية”.

شاهد أيضاً

أسرٌ منذرةٌ بإخلاء منازلها في حماة.. هل سيكون مصيرها الشارع؟

شام تايمز ـ حماة ـ أيمن الفاعل اشتكى بعض أصحاب المنازل من مشاع “الطيار” و”السمك” …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.