الرئيسية » news bar » قطاع طرق ينهبون مليوني جنيه من دبلوماسي إماراتي

قطاع طرق ينهبون مليوني جنيه من دبلوماسي إماراتي

تحت تهديد السلاح الناري، اعترض ثلاثة لصوص دبلوماسيًا خليجيًا كان قد سحب لتوه مبلغ مليوني جنيه (حوالي3.25 ملايين دولار) من بنك دبي الوطني في غرب لندن. وقالت صحف التابلويد الشعبية التي تناولت النبأ إن المبلغ عبارة عن «مصاريف جيب» لأحد الأمراء الذين يزورون العاصمة البريطانية في الوقت الحالي.

وكان قطاع الطرق قد شاهدوا الدبلوماسي وهو يخرج من البنك الإماراتي في حي كينزينغتون الراقي حاملاً حقيبتين، ويتجه نحو سيارة ليموزين كانت بانتظاره. فتقدموا إليه ملثمين، ووضع أحدهم مسدسًا في رأسه، وصرخ فيه قائلًا: «سلمني المال، وإلا فجّرت دماغك بهذا»!.

بعدما نالوا بغيتهم منه، هربوا في سيارة «فوكسهول إينسيغنيا» وفورًا اتصل الضحية المفزوع بالشرطة عبر هاتفه المحمول. وبعد حوالى 20 دقيقة، أوقفت عناصر من شرطة حماية الدبلوماسيين سيارة اللصوص في كينزينغتون، واعتقلت اثنين منهم، لأن الثالث، صاحب المسدس، تمكن من الفرار، ولا يزال طليقًا حتى وقت كتابة هذا الخبر.

وعثرت الشرطة في سيارتهم على أشياء من ضمنها سلاح ناري وهاتف محمول وجواز سفر وسترة فاقعة اللون، قال الشهود إن اللص الهارب كان يرتديها وقت حادثة النهب.

وقال ناطق باسم الشرطة في بيان صحافي إن بعض موظفي البنك كانوا يعاونون الدبلوماسي على نقل مليوني جنيه الى سيارة ليموزين كانت تنتظره. وقال: «نعتقد أنه سحب المال بتوجيه من أمير من العائلة المالكة في دبي لأن عادة الأمراء والأثرياء العرب هي الدفع نقدا لدى تسوّقهم».

وقال إن الشرطة اعتقلت رجلين، أحدهما سائق السيارة الفوكسهول واستردت منهما حقيبتين (من دون تحديد ما إن كانتا تحويان المال المنهوب أم فارغتين). وأودع الرجلان، وهما جوناثان هينز (36 عامًا) من هورلي، مقاطعة ساري الانكليزية، وتريفور ماير (45 عامًا) من كرويدون، في جنوب لندن، بحراسة الشرطة في مبنى محكمة كينزينغتون الابتدائية. ووجهت لهما تهمة النهب وحيازة سلاح ناري بنية ارتكاب عمل مخالف للقانون.

ثروة خرافية

انتهزت «ديلي ميل» المناسبة لإلقاء الضوء على ما أسمته «ثروة آل مكتوم الخرافية»، فكتبت ما يلي: قبل 50 عامًا كانت دبي مجرد قرية بائسة تجلس وسط الصحراء، ويجاهد أهلها من صغار التجار وصائدي اللؤلؤ وصيادي السمك من أجل لقمة العيش. على أن الأحوال انقلبت رأسًا على عقب مع اكتشاف النفط في 1971. ووظف آل مكتوم الذهب الأسود لتحويل هذه البقعة المغبرّة الى حاضرة حديثة تعجّ بناطحات السحاب والسيارات الفارهة حتى صارت صنوا لعبارة «الثراء الفاحش».

ومن عائداته الشخصية التي تبلغ مليون جنيه (حوالي 1.62 مليون دولار) في اليوم. شيّد ولي العهد محمد بن راشد آل مكتوم (61 عامًا) طائفة من المشاريع العمرانية تشمل «برج خليفة» وهو الأعلى من نوعه في العالم (828 مترًا).

وعُرف عن أفراد العائلة المالكة في دبي ولعها بمسرّات الحياة. على سبيل المثال، فإن الشيخ حمدان، أحد أبناء ولي العهد، وعددهم 21، يملك أسطولاً من السيارات الفارهة بقيمة أكثر من 160 ألف دولار تشمل ماركات مثل «بورشه» و«لامبورغيني» و«فيراري». وبالنسبة إلى أسرة كهذه فإن مبلغ المليوني جنيه المنهوب في لندن مجرد قطرة في محيط.

شاهد أيضاً

وزير التربية يؤكد على الاهتمام بالتعليم المهني لتأمين مستلزمات سوق العمل وتأسيس مشاريع صغيرة

شام تايمز ـ القنيطرة تفقد وزير التربية “دارم طباع” ومحافظ القنيطرة “محمد طارق كريشاتي”، ومدير …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.