الرئيسية » news bar » عقوبات أميركية جديدة على سورية لـدعم الإصلاح

عقوبات أميركية جديدة على سورية لـدعم الإصلاح

على غرار العقوبات السابقة عادت الولايات المتحدة أمس لتعلن عن «عقوبات ضد أجهزة الأمن السورية» بمزاعم «قمعها العنيف للتظاهرات في هذا البلد».

وتقضي العقوبات التي أعلنتها وزارة الخزانة، بتجميد أصول هذه الأجهزة التي يمكن أن تملكها في الولايات المتحدة وتحظر على كل شركة أو مواطن أميركي التعامل التجاري معها.

بحسب وكالة الصحافة الفرنسية. وأجهزة الأمن السورية مؤسسات لا تقوم بأي نشاط تجاري وغير مخولة بحسب القانون السوري بفتح حسابات خاصة في بلدان أجنبية.

وهذه ثالث عقوبات تفرضها واشنطن على رجالات القيادة السورية ومؤسسات اقتصادية حكومية وخاصة خلال الشهرين الماضيين لضرب الاقتصاد السوري والتعطيل على عمل الحكومة السورية الجديدة، على حين تواصل الإدارة الأميركية الحديث عن «الإصلاح» في سورية.

وجاءت العقوبات بعد يوم واحد من مطالبة عضو الكونغرس الأميركي دينس كوسينيتش المجتمع الدولي بمساعدة سورية على الانتقال «سلمياً إلى دولة ديمقراطية وحرة» عبر «إلغاء العقوبات والحوار (مع الحكومة السورية) ودعم الاقتصاد السوري».

وبدأت حلقات سيناريو العقوبات الأميركية على سورية منذ ثمانينيات القرن الماضي، بحجة «دعم الإرهاب» والمقصود به دعم حركات المقاومة في المنطقة.

وعاود أمس كبير مستشاري الرئيس الأميركي باراك أوباما لمكافحة الإرهاب جون برينان في معرض تقديم الإستراتيجية الأميركية الجديدة لمكافحة الإرهاب، الحديث عن «تهديد» تمثله سورية وإيران للأمن القومي الأميركي!

وأضاف: «سنواصل بالتالي استخدام كل أدوات سياستنا الخارجية لمنع (سورية وإيران)… من تهديد أمننا القومي»، مشيراً أيضاً إلى «التهديد» الذي تمثله حركة المقاومة الإسلامية (حماس) وحزب اللـه لإسرائيل والمصالح الأميركية، بحسب «فرانس برس».

شاهد أيضاً

“الكندوش” يعيد أمل عرفة إلى حارات الشام

شام تايمز- دمشق تعيش الفنانة أمل عرفة حالة نشاط فني ملحوظة هذا الموسم، فبعد انتهائها …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.