الرئيسية » news bar » إخلاء المدينة الجامعية بحلب من قاطنيها.. قبل الانتهاء من الامتحانات بساعة على الأقل

إخلاء المدينة الجامعية بحلب من قاطنيها.. قبل الانتهاء من الامتحانات بساعة على الأقل

تعتزم إدارة المدينة الجامعية، إخلاء معظم الوحدات السكنية فيها من قاطنيها في تمام الساعة الـ 12 من ظهر يوم الخميس 30/6/2011، وإغلاق غالبيتها.

وقال مدير المدينة الجامعية محمد سلوم أن “سبب الإخلاء تعرض الوحدات السكنية للتخريب بحيث غدت غير صالحة للسكن على الإطلاق “، مضيفا أن “معظم غرفها أصبحت بدون نوافذ ولا أقفال وغالبا بدون أبواب حتى”.

وبين سلوم أنه “تم استثناء الطلبة العرب، والممرضات وطلاب الطب والدراسات العليا والعمارة والفنون ممن لم ينتهوا من تقديم امتحاناتهم بعد، بتخصيص وحدات صالحة للسكن لهم”.

وفي المقابل تعرض القرار لانتقادات عدد من الطلاب الذين اشتكوا من التوقيت السابق لانتهاء امتحاناتهم بساعة على الأقل.

وقالت طالبة في كلية الصيدلة طلبت عدم ذكر اسمها ” سأنهي امتحاني الساعة الواحدة، كيف سيتسنى لي جمع أشيائي والمغادرة قبل ساعة من امتحاني؟”.

رد عليها سلوم قائلاً “تم إخطار الطلاب بأمر الأخلاء قبل أسبوع من الآن كي يستطيع الطالب تجهيز نفسه للمغادرة، ومن لديه امتحان ينهي امتحانه ثم يحمل حقيبته ويعود لمنزله، وغالبا ما كان معظم الطلاب يفعلون ذلك دون وجود أمر بإخلاء المدينة الجامعية”.

وعن اختيار التوقيت وضح سلوم أنه “حددنا التوقيت بناءاً على الجداول الامتحانية لجميع الكليات” مبينا أنه “غادر 65% من الطلاب القاطنين بعد إنهاءهم امتحاناتهم ولم يتبق إلا القليل ممن لم ينهوا بعد”.

ورأى البعض في هذا الإجراء، محاولة لحل “مشكلة المظاهرات” التي باتت تشهدها المدينة الجامعية في حلب بشكل أسبوعي.

ما نفاه سلوم قائلاً “كان لابد من هذا الأجراء  ليتسنى لنا الوقت الكافي لتجهيز الوحدات وترميمها كي تكون جاهزة لاستقبال الطلبة بداية الفصل الدراسي القادم”.

وحسب سلوم فإنه “تم تقريبا قبول جميع الطلبات رغم  عدم وضع المعايير النهائية للقبول” مؤكداً “منع التجاوزات التي كانت تتم سابقا كالواسطة وغيرها”.

وبين  سلوم أنه “سيتم، خلال معايير القبول الجديدة، استبعاد الطلاب الذين قاموا بأعمال تخريب في المدينة الجامعية أثناء الاحتجاجات”.

وشهدت المدينة الجامعية، وعلى مدى الأسابيع الماضية، تحركات واحتجاجات ترافقت بعضها بأعمال تخريب طالت الممتلكات والمرافق الخدمية فيها.

يذكر أن المدينة الجامعية بحلب تتألف من 20 وحدة سكنية بما فيها دار الضيافة للمدرسين الزائرين ، وهي تتسع لـ 16000 طالب.

سيريانيوز

شاهد أيضاً

“لوكوك”.. إصابات كورونا في مناطق شمال سورية زادت 6 أضعاف

شام تايمز – نيويورك حذّر وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية ومنسق الإغاثة في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.