الرئيسية » news bar » حكومة سفر ما تزال تعمل بدون بيان وزاري

حكومة سفر ما تزال تعمل بدون بيان وزاري

حتى الآن تعمل حكومة الدكتور عادل سفر دون بيان حكومي و يبدو أنه قد لا يصدر في ظل تداول معلومات عن (وقتية) الحكومة, أو على الأقل احتمال تعرضها لتعديل واسع خلال الأشهر القليلة القادمة…

وحتى الآن يبدو نشاط الحكومة مرتكز في اتجاهين, الأول: العمل على إلغاء طائفة ليست بالقليلة من قرارات حكومة عطري خاصة وأن هذه القرارات لم تكن شعبية وشكلت استياء عام, ,وتحديدا تلك المتعلقة بالتربية والتعليم والشباب والعمل والزراعة…إلخ.

والثاني: هو محاولة إخراج بعض الدراسات والمشاريع من أدراج عطري ووزرائه ونائبه الاقتصادي في محاولة لتنفيذ ما يصلح للمرحلة القادمة ويمكن أن يأخذ بُعداً جماهيرياً, ويمكن أن نذكر هنا على سبيل المثال برنامج التوظيف لخريجي الجامعات, وبرنامج التوظيف لدى القطاع الخاص ودعم الصناعة بمزيد من الإجراءات الخ .

إذاً مبدئياً تحاول حكومة سفر أن تكون حكومة – إدارة الأزمة – التي تمر بها البلاد منذ بدء الأحداث في آذار الماضي, ولعل دورها هذا لا يقل أهمية عن الحل السياسي والأمني على اعتبار أن الاقتصاد يظهر كأحد أذرع الهجمة على سورية بل لعلهُ الأصعب, خاصة وأن البلاد لديها من المشاكل والتحديات الاقتصادية ما يكفيها ويفيض عنها وإن لم تكن هناك أحداث استثنائية …

فجميعنا يدرك أن الاقتصاد السوري خرج من خطة خمسية عاشرة عانت من سوء تنفيذ واسع لتدخل في خطة حادية عشرة مليئة بالوعود وسيكون من المهم الإسراع في إجراء تعديلات عليها لتتوافق مع استحقاقات الظروف الجديدة و ضمان تركيزها أكثر على القطاعات الأساسية الحاملة للاقتصاد وفي مقدمتها الزراعة والصناعة وحتى السياحة. إلى جانب العمل على تصويب القطاع الاستثماري في إطار ما أفرزته التجربة طوال العشرين الماضية .

فما زال هناك تركيز على أن الإنجاز يكمن في كثرة المشاريع المشملة في حين أن التنفيذ لم يخضع حتى الآن لرؤية شاملة وحيث لم تكن هناك إرادة للاستفادة من التجربة واستخلاص العبر وبقيّ خطاب الاستثمار في سورية مركزاً على إنجازات واهمة عبر مشاريع هنا وهناك في حين أن المهم بقي حبيس الأدراج والتصريحات.

لا نريد أن نقدم صورة قاتمة للاقتصاد السوري, ولكن لا بد من الاعتراف أن القتال على جبهاته ليس سهلاً ويحتاج إلى صولات وجولات قوية و مدروسة ومخططة بشكل صحيح ومتقن ويجب ألا ننسى أن لدى سورية مقومات مهمة لبناء اقتصادي قوي أثبتت التجربة أنه لم يكن ينقصه إلا حسن التنفيذ.

شاهد أيضاً

“لوكوك”.. إصابات كورونا في مناطق شمال سورية زادت 6 أضعاف

شام تايمز – نيويورك حذّر وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية ومنسق الإغاثة في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.