الرئيسية » news bar » الداخلية السورية: منح إخراج القيد للمواطنين دون الرجوع لأمانات سجلاتهم الأصلية

الداخلية السورية: منح إخراج القيد للمواطنين دون الرجوع لأمانات سجلاتهم الأصلية

أعلنت الإدارة المركزية للشؤون المدنية بوزارة الداخلية السورية عن حزمة من الخدمات والتسهيلات الخاصة بمنح الوثائق الصادرة عنها. ونقلت وكالة الأنباء السورية سانا عن معاون وزير الداخلية للشؤون المدنية حسن جلالي قوله:
“أصبح بإمكان أي من الوزارات والدوائر الرسمية في الدولة منح وثيقة إخراج قيد لمن يحتاجها في معاملاته من المراجعين دون الرجوع إلى أمانات سجلاتهم المدنية، اعتماداً على البيانات المدونة في بطاقاتهم الشخصية أو دفتر العائلة، وذلك بعد وضع اسم الموظف المانح ووظيفته وتوقيعه على الوثيقة، لتعتمد من بعدها كإخراج قيد رسمي، وتم منح التفويض لهذه الدوائر بالتوقيع على القيود وذلك تسهيلاً على المواطنين وتخفيفاً للضغط عن امانات السجل المدني”.

الشؤون المدنية بدأت بمنح القيد لأي مواطن كان داخل القطر أو خارجه بحسب قول جلالي ودون أي تحفظ، وذلك لأحد ذويه المذكورين في المادة 22 التي تشمل الأصول والفروع والوكيل القانوني والدوائر الرسمية، مشيراً إلى أنه تم تحديد الذين يحق لهم استخراج القيد منعا لاستخدام هذا القيد بطرق غير قانونية.

معاون وزير الداخلية أضاف أنه تم التعميم على أمانات الشؤون المدنية بقبول تسجيل واقعات الأحداث للمواطنين السوريين، من ولادة ووفاة وزواج وطلاق مكان حدوث الواقعة، دون الحاجة إلى الرجوع إلى أمانته الأصلية، حيث أصبح بإمكان أي من أمانات السجل المدني إجراء المطابقة مع الأمانة الأصلية بشكل حاسوبي، مشيراً إلى أن هذه الخدمة تأتي ضمن التسهيلات التي تعمل وزارة الداخلية على تعزيزها لتخفيف الأعباء عن المواطنين واختصار الوقت والجهد والمال عليهم فيما يخص معاملاتهم المتعلقة بطبيعة عملها.

التسهيلات الجديدة
الإدارة المركزية بدأت من خلال مكتب خدمة المواطن فيها بإعطاء اعتماد الوكالات الخارجية التي تنظم خارج القطر للمواطنين السوريين بحيث يمكن الحصول عليها في نفس اليوم.

الخدمات والتسهيلات الجديدة تأتي كثمرة لإنجاز مشروع أتمتة السجل المدني، الذي يعد أحد أكبر المشاريع المعلوماتية في سورية، والذي يهدف وفقاً لـ”جلالي” إلى بناء الأساس لبنك معلوماتي سكاني وطني، يتضمن كافة القيود المدنية للمواطنين المسجلين في سجلات الأحوال المدنية منذ إحصاء عام 1922، وأتمتة وربط كافة أمانات السجل المدني بشبكة اتصال معلوماتية تمكنها من التخاطب عبر المراكز في المحافظات الأربع عشرة وصولاً إلى المخدم الوطني، بحيث تصبح سورية وكأنها أمانة سجل مدني واحدة.

شاهد أيضاً

أسرٌ منذرةٌ بإخلاء منازلها في حماة.. هل سيكون مصيرها الشارع؟

شام تايمز ـ حماة ـ أيمن الفاعل اشتكى بعض أصحاب المنازل من مشاع “الطيار” و”السمك” …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.