الرئيسية » news bar » ردا على بيان صحفيين وناشطين سوريين وعرب ضد وكالة الانباء العالمية (يونايتد برس انترناشونال)

ردا على بيان صحفيين وناشطين سوريين وعرب ضد وكالة الانباء العالمية (يونايتد برس انترناشونال)

“نستغرب أن يقوم الموقعون على البيان، وعلى رأسهم الصحفيين، بوضع انفسهم واجهة للمعارضة السورية أو فصيل منها في تجاوز صارخ لقواعد المهنة التي يمارسونها وتملي عليهم مراعاة الحياد وعدم الانحياز إلى طرف ضد الآخر.

ونرى أن قيام صحفيين يعمل الكثير منهم بجريدة يومية باتهام وكالة انباء عالمية “بدعم وجهة النظر الرسمية السورية” دون أي دليل فيما يتبنون هم موقف المعارضة، لا يُعد حدثا استثنائيا في عالم الصحافة بل برهانا على مدى تقيدهم بمعايير المهنة، أو انهم على الاقل لم يقرأوا البيان قبل وضع تواقيعهم عليه.

ونحن إذ نستنكر محاولات هؤلاء لاسكات الرأي الآخر بالنيابة عن المعارضة، نعتبر أن بيانهم دليل جديد على حجم المؤامرة التي يتعرض لها بلدنا الحبيب سوريا و برهان على سياسة الإلغاء التي يتبنونها.

ونؤكد أن حرصنا على وحدة وسلامة بلدنا ينبع من مدى تعلقنا به ورغبتنا في ان يخرج وهو معافى تماما من الزوبعة التي يمر بها وينفذ الاصلاحات المطلوبة والمحقة التي يطمح إليها جميع ابنائه، وليس من ارتباطنا بأجندات اقليمية وخارجية.

إن دفاع الموقعين على البيان، وعلى رأسهم الصحفيين، عن المصداقية في التغطية الاعلامية، يدفعنا إلى متابعة مواقعهم الاعلامية وخاصة الصادرة من لندن وابلاغ السلطات المسؤولة بالتجاوزات بعد أن حولها البعض الى منصات للدعاية المغرضة لا تعرض موقف الرأي الآخر، الذي دافعوا عنه في بيانهم.

الموقعون:

محمد ديوب      (اكاديمي)
محمد الديراني    (اكاديمي)
عصام العسفي     (طبيب)
محمد القريشي   (رجل أعمال)
معن كركتلي      (رجل أعمال)
عامر عمران      (اكاديمي)
محمد دغمش     (رجل أعمال)
حسين الحكيم     (رجل أعمال)
سعيد عثمان       (اكاديمي)
غزوان كركتلي   (رجل أعمال)
وائل القريشي     (رجل أعمال)
محمد رمضان    (رجل أعمال)
سامر الأدلبي      (رجل أعمال)
فايز سلهب          (محامي وكاتب)
صالح الباش        (رجل أعمال)
محمد الآغا         (رجل أعمال)
جلال الأدلبي      (رجل أعمال)
محمد الأدلبي       (رجل أعمال)
عيسى شاعر       (اكاديمي)
ناصر القريشي    (رجال أعمال)
زياد سلهب          (محامي)
نزار سليمان         (طبيب)
غسان السراج       (رجال أعمال)
أيمن يوسف        (مستشار معلوماتية)
فادي يوسف        (أكاديمي)
رفيق حمدوش      (رجل أعمال)
زاهر القريشي     (طالب)
مصطفى عبدو      (رجال أعمال)
سعيد طالب          (اكاديمي)
سامر جاموس        (محامي)
محمد سلطان         (طبيب)
جمال عساف        (مهندس)
غسان نظام          (مهندس)
رامي جاموس      (مهندس)
نزار العدسي       (رجل اعمال)
مؤيد عيسى       (رجل اعمال)
سهيل قضماني   (أكاديمي)
غيث مُخلص      (رجل أعمال)
نسرين الحكيم    (طبيبة)
بسام زينة        (طبيب)
احمد حجيج       (رجل أعمال)
برويز آغزوال   (طبيب)
مهند نوح        (أكاديمي)
محمد العمري   (أكاديمي)
زياد سلهب      (أكاديمي)
غسان عبو     (أكاديمي)
عمر اللحام     (رجل أعمال)
احمد بلوص
فيكتور نجار    (أعمال حرة)
رحاب ناصيف
احمد الزين
أحمد زكوبي
علي علي
علي ترحيني
عليا سلوم
غسان نجار  (أعمال حرة)
آمنة زعيم
أنس جربوع
بدر بدر (طالب)
جوزيف بدر (طالب)
بسام سعيد
عيسى نجار    (طالب)
محمد زينب
فادي السوق
وائل القريشي  (رجل أعمال)
هالة مهنا     (أكاديمية)
سهى نجار    (طالبة)
محمد مهنا  (طالب)
عماد فرحان
همام محمد (طالب)
دينا الطويل (أكاديمية)
يارا الملا
يوسف خضور
يوسف جاسم
وائل ديوب
نادين سلهب  (أكاديمية)
مهند نوح (أكاديمي)
محمد العموري (أكاديمي)
باسل أحمد
بسام قسطنطين
محمد الحمود  (طالب)
إلهام فياض  (أكاديمية)
مجدي صقر  (محامي)
خلدون أسعد  (طبيب)
منير خضرة (طبيب)
عدنان سلهب  (رجل أعمال)
خالد القريشي  (رجل أعمال)
اسكندر عمور  (رجل أعمال)
فادي السوق  (أعمال حرة)
عامر وقاف  (أكاديمي)
سليم حُذَيفة  (رجل أعمال)
معتصم أبو شنب  (أعمال حرة)
ريم ابراهيم  (طالبة)
يارا ابراهيم  (طالبة)
محمد عبدو  (أعمال حرة)
عماد مشرقي  (أعمال حرة)
فادي العُبَيدي  (طالب)
محمد صفي الدين  (أكاديمي)
عباس القصاب  (طالب)
أمير الجوهري  (طالب)
محمد حسن  (طالب)
رامي مهنا  (أكاديمي)
مها سليم  (طالبة)
ماريا باخوس  (طالبة)
محمد علام  (طالب)
كريس ماكاي (خبير اقتصادي)
آنا فيكلبور (خبيرة اقتصادية)
كلير بريتشارد (خبيرة اقتصادية)
ليسا ماكماناس (خبيرة اقتصادية)

وكان عدد من الصحفيين والناشطين السوريين والعرب أصدروا بيانا نددوا فيه بتقرير نشرته وكالة يونايتد برس إنترناشيونال في 16 حزيران/يونيو الجاري نقلاً عن معارض سوري أن مسلحين اصوليين مجهزين بأعتدة عسكرية حديثة انتشروا في جبل الزاوية ومعرة النعمان وأريحا بمحافظة إدلب وفي قرى على الحدود السورية ـ التركية، واعتبروه “خدمة للنظام السوري”، واتهموا فيه مدير مكتب الوكالة في لندن بسام علوني بأنه “يلعب دورا كبيرا في توجه الوكالة الجديد”.

وتلقى علوني بعد نشر التقرير تهديدا هاتفيا ينطوي ضمنا على تهديد حياته وتدفيعه الثمن على ما قام به قبل صدور البيان.

وقال بيان هؤلاء “نتابع، كاعلاميين واكاديميين وناشطين سوريين وعرب، منذ بدء الأزمة في سوريا اخبار وكالة انباء يونايتد برس انترناشيونال العربية مع قناعة متزايدة بأن هذه الاخبار موجهة بشكل يدعم وجهة النظر الرسمية السورية ويشوّه بطريقة مقصودة وجهة النظر الأخرى.

وقد تنامى الى علمنا، من مصادر متنوعة، ان للسيد بسام علوني، مراسل الوكالة السوري المقيم في لندن، دورا كبيرا في هذا التوجه.
ان مراجعة بسيطة لأخبار الشهور الماضية ستكشف خطا اعلاميا أقل ما يقال فيه انه متواطؤ ومنحاز للسلطات السورية في حلّها الأمني للأزمة السورية وفي خطابها الاعلامي الذي يتّهم الضحايا بارتكاب المجازر ويقبّل ايدي القتلة الملوثة بالدم.

لا يكتفي هذا التوجه الاعلامي ليونايتد برس انترناشيونال باستعارة خطاب السلطة السورية والاستناد حتى الى تقارير وكالتها البائسة (سانا) بل يقوم باستعارة خطابها في ما يتعلق بالمنطقة العربية ككل فيركز على تقارير تسيء لمناوئي خط السلطات السورية العرب بطريقة دسّ السمّ في العسل، مما ينبه الى وجود خطاب اعلامي متكامل ينسّق – بشكل مباشر او غير مباشر – مع التوجهات الاعلامية الرسمية السورية.

ان استمرار هذا النهج الذي تتبعه (يو بي آي) سيعني فقدانا تاما لمصداقيتها الاعلامية في المنطقة العربية، ونحن، كاعلاميين وناشطين واكاديميين، لن نتوانى ابدا عن فضح هذا التوجه، اذا استمر، وكشف تواطؤه وانحيازه في كل الصحف والمجلات ووسائل الاعلام والمدونات ووسائل النشر الالكتروني.

بناء على كل ذلك نطالبكم بأخذ موقف واضح وحازم من هذا التوجه يعيد لوكالتكم اسمها الاعلامي الناصع ولموضعها كواحدة من اهم وكالات الانباء العالمية”.

شاهد أيضاً

افتتاح دورة إعداد مدرب وطني في مجال الطفولة المبكرة

شام تايمز _ دمشق استكمالاً لبرنامج التدريب التخصصي لإعداد مدرب وطني في مجال الطفولة المبكرة، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.