الرئيسية » news bar » غضب جماهيري عارم بعد سقوط العملاق ريفر بلايت إلى الدرجة الثانية

غضب جماهيري عارم بعد سقوط العملاق ريفر بلايت إلى الدرجة الثانية

لأول مرة في تاريخه، سقط العملاق الأرجنتيني ريفر بلايت، الخصم اللدود لجاره بوكا جونيورز، إلى الدرجة الثانية، في أجواء حزينة شهدت بكاء اللاعبين وفورة غضب عبر عنها مشجعو النادي وأسفرت عن 68 جريحاً و50 موقوفاً وتحطيم عدة متاجر.

وهبط ريفر بلايت، حامل الرقم القياسي في عدد الألقاب المحلية (33 لقباً)، إلى الدرجة الثانية بتعادله مع ضيفه بلغرانو دي كوردوبا 1-1 أمس الأحد على ملعب “المونومنتال” في العاصمة بوينس ايرس في إياب الملحق، وذلك بعد فوز بلغرانو من الدرجة الثانية 2-0 على أرضه ذهاباً الخميس الماضي.

وكان ريفر بلايت بحاجة إلى الفوز بثلاثة أهداف نظيفة لكي يضمن بقاءه ضمن أندية النخبة التي لعب معها منذ تأسيسه عام 1931، وذلك وفقاً لوكالة “فرانس برس”

وأجمعت صحيفتا “أولي” و”كلارين” على وصف هبوط الفريق بـ”التاريخي”، وذلك بعدما أنجب الفريق لاعبين من طراز ألفريدو دي ستيفانو وغابريال باتيستوتا وحصل على لقب “نادي المليونيرية”.

ودفع سقوط الفريق الأكثر تتويجاً والذي تأسس عام 1901، مشجعيه أصحاب “العصبة الحمراء” إلى إطلاق فورة غضبهم في العاصمة بعد اللقاء.

وعلى رغم انتشار عدد غير مسبوق من القوى الأمنية (2200 شرطي)، إلا أنها لم تتمكن من تفريق الجماهير الغاضبة في جوار ملعب “مونومنتال” في بوينوس ايرس.

وتعرض عدد كبير من المتاجر والصيدليات لتحطيم الزجاج من قبل الجماهير الحانقة على “أفينيدا ديل ليبرتادور” التي تعتبر من أبرز المحاور في العاصمة الأرجنتينية.

وأنهى ريفر بلايت الموسم في المركز الثامن، إلا أن نظام الهبوط في الدوري الأرجنتيني يأخذ بالاعتبار المعدل الوسطي لعدد النقاط التي حصل عليها الفريق في المواسم الثلاثة الأخيرة.

وكان ريفر بلايت حل في المركز الأخير في الافتتاح عام 2008، وفي المركز الثالث عشر في افتتاح موسمي 2009 و2010.

وأحرز ريفر بلايت 33 لقباً محلياً في تاريخه و5 ألقاب قارية، منها الفوز مرتين بمسابقة كأس ليبرتادوريس عامي 1986 و1996.

واضطر حكم المباراة التي شهدت ركلة جزاء أهدرها بافون لريفر بلايت في الدقيقة (70)، إلى إنهائها في الدقيقة 89 قبل أن تزداد حدة أحداث الشغب التي كانت مندلعة في مدرجات الملعب المليئة بـ50 ألف متفرج.

وبقي لاعبو ريفر بلايت دقائق عدة على أرضية الملعب يبكون ويندبون حظهم محاطين برجال الأمن لضمان سلامتهم، وعمّت فوضى عارمة حولهم حيث استخدم رجال الإطفاء خراطيم المياه لتهدئة غضب الجماهير التي كانت ترمي كل أنواع القذائف والقنينات الفارغة على لاعبي بلغرانو أثناء مغادرتهم للملعب.

خارج الملعب، تعرض رجال الشرطة إلى هجوم من المشجعين الذين تمت تفرقتهم في النهاية بخراطيم المياه وهجوم لرجال الشرطة. وتعرض 68 شخصاً للإصابة بينهم نحو 20 شرطياً إثنان منهما حالتهما خطيرة نتيجة إصابات بارتجاج في الدماغ جراء القذائف التي رمتهم بها الجماهير الغاضبة.

ولم يتمكن مسؤولو ولاعبو ريفر بلايت من مغادرة الملعب إلا بعد 3 ساعات من نهاية المباراة تحت حراسة أمنية مشددة، وطالبت الجماهير باستقالة رئيس النادي الدولي السابق دانيال باساريلا الذي اكتفى بالقول “لن نستسلم، سنقاوم، وننطلق مجدداً”، في حين أن جميع المراقبين يتوقعون بداية النقد الذاتي، وقد تكون الأيام المقبلة صعبة بالنسبة له.‏

شاهد أيضاً

إلقاء القبض على مروجي مخدرات في دمشق

شام تايمز – دمشق ألقى فرع المخدرات في دمشق القبض على شخصين من مروجي المخدرات، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.