الرئيسية » news bar » الثوار الليبيون يتقدمون نحو طرابلس.. ومبعوثين للقذافي يجرون مفاوضات في تونس

الثوار الليبيون يتقدمون نحو طرابلس.. ومبعوثين للقذافي يجرون مفاوضات في تونس

تقدم الثوار الليبيون الاثنين 27/6/2011، نحو العاصمة الليبية طرابلس، بينما وصل وزيرين ليبيين إلى جزيرة جربة بتونس لينضما إلى وزير الخارجية الليبي عبد العاطي العبيدي لإجراء “مفاوضات” مع جهات أجنبية.
قال جمعة إبراهيم وهو متحدث باسم المعارضة الليبية حسبما ذكرت وكالة “رويترز” إن مقاتلي المعارضين جنوبي طرابلس تقدموا إلى نحو 80 كيلومترا من العاصمة الليبية ويقاتلون قوات الزعيم الليبي معمر القذافي للسيطرة على بلدة بئر الغنم.

وتابع في بلدة الزنتان القريبة عبر الهاتف “نحن على المشارف الجنوبية والغربية لبئر الغنم”، واستطرد “دارت معارك هناك معظم يوم أمس. استشهد بعض مقاتلينا وتكبدت (قوات القذافي) أيضا خسائر في الأرواح واستولينا على معدات وعربات. الهدوء يسود المكان اليوم والمعارضون ما زالوا في مواقعهم”.

مفاوضات
في غضون ذلك، قالت وكالة تونس إفريقيا للأنباء يوم الاثنين إن وزيرين ليبيين وصلا يوم الأحد الى جزيرة جربة لينضما الى وزير الخارجية الليبي عبد العاطي العبيدي في اجراء “مفاوضات” مع جهات أجنبية.
وذكرت الوكالة أن أحمد حجازي وزير الصحة وإبراهيم الشريف وزير الشؤون الاجتماعية “وصلا بعد ظهر الأحد إلى جزيرة جربة قادمين من ليبيا.”

وأضافت “انضم الوزيران إلى وزير الخارجية عبد العاطي العبيدي الموجود في جربة منذ عدة أيام حيث يجري مفاوضات مع عدة أطراف أجنبية” دون أن تذكر المزيد من التفاصيل.
وأشار عبد الحفيظ غوقة نائب رئيس المجلس الوطني الانتقالي الذي اعترف به نحو 20 دولة كممثل شرعي ووحيد للشعب الليبي إلى إمكانية التوصل إلى تسوية سياسية.

وساطة إفريقية
من ناحية أخرى أعلن القادة الأفارقة المجتمعون في جنوب إفريقيا لبحث جهود التوسط لحل النزاع في ليبيا أن أطراف النزاع هناك ستبدأ حوارا وطنيا بهدف التوصل إلى وقف لإطلاق نار شامل ومصالحة وطنية.
وفي بيان صدر بعد انتهاء اجتماعات الاتحاد الإفريقي في جنوب إفريقيا قالت اللجنة الخاصة بالشؤون الليبية في الاتحاد إنه سيتم اتخاذ إجراءات لعملية انتقالية إضافة إلى جدول زمني للانتقال نحو الديمقراطية.

وجدد البيان أيضا دعوة الاتحاد الإفريقي إلى وقف فوري لإطلاق النار لإتاحة المجال أمام المفاوضات، كما رحب بموافقة العقيد القذافي على “ألا يكون طرفا في عملية المفاوضات”، ولم يعط البيان أي تفصيلات أخرى.

القذافي لن يتنحى
وقد أعلنت الحكومة الليبية الأحد أن القذافي هو الخيار التاريخي للشعب الليبي ولا يمكن تنحيته متراجعة عن تصريحات صدرت في وقت سابق عرضت إجراء انتخابات بشأن دوره في المستقبل.
وقال موسى إبراهيم المتحدث باسم الحكومة الليبية في بيان صدر في ساعة متأخرة مساء الأحد إن القذافي هو الرمز التاريخي لليبيا وهو فوق كل الأعمال السياسية وفوق كل الألعاب السياسية والتكتيكية.

وأضاف أن القذافي في هذه المرحلة الحالية وفي المستقبل هو الخيار التاريخي الذي لا يمكن استبعاده، وقال البيان انه بالنسبة لليبيا حاليا وفي المستقبل الأمر يعود للشعب وللقيادة لتقرير ذلك ولا يعود الأمر للجماعات المسلحة ولا لحلف شمال الأطلسي كي يقرروا ذلك.

ويحكم القذافي ليبيا منذ وصوله إلى السلطة في انقلاب عسكري عام 1969 وهو يواجه ضغوطا كي يتخلى عن السلطة من قبل المعارضين الذين انتفضوا ضد حكمه ومن قبل حملة جوية يشنها حلف شمال الأطلسي.
وقالت قيادة المعارضين الليبيين في معقلها بشرق البلاد في بنغازي إنها على اتصال غير مباشر مع حكومة القذافي مما أثار احتمال بالتوصل لتسوية سياسية للصراع الذي أدى إلى سقوط آلاف القتلى.

شاهد أيضاً

مطالبات لبنانية لتفعيل العلاقات اللبنانية السورية

شام تايمز – لبنان التقى نائب رئيس التيار الوطني الحر في لبنان لشؤون العمل الوطني …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.