الرئيسية » news bar » وقفة حداد على أرواح شهداء سورية الأربعاء المقبل بدمشق

وقفة حداد على أرواح شهداء سورية الأربعاء المقبل بدمشق

تشهد حديقة الجلاء الواقعة بجوار فندق الفورسيزنز بدمشق يوم الأربعاء المقبل وقفة حداد على أرواح الشهداء الذين سقطوا في الأحداث التي تشهدها سورية, وذلك بعد حصول المنظمين لهذه الوقفة على الموافقة من الجهات الرسمية.

وقال المنظمون, في بيان , “ﻷنّ دماءَ السوريين لم تتوقف عن النزف حتى الآن، وﻷنّ من استشهد كان أخاً لنا في الوطن. لذلك وإجلالاً لتلك الأرواح الطاهرة وإكراماً لها نعلنُ موعدَ وقفة الحدادِ الجديدة يومَ الأربعاء الموافق للتاسع والعشرين من الشهر الجاري (حزيران) في الساعة الخامسة مساءً، وذلك في حديقة الجلاء الواقعة بجوار فندق الفصول الأربعة (الفورسيزنز) أمام ثانوية جودة الهاشمي (التجهيز الأولى)”.

وشهدت عدة مدن سورية منذ أكثر من 3 أشهر مظاهرات تنادي بالحرية ومطالب عامة تركزت, في أيام الجمعة, تزامنت مع وقوع أعمال عنف واعتداءات من قبل عناصر مسلحة راح ضحيتها المئات من المدنيين وعناصر الأمن والجيش منذ بداية حركة الاحتجاجات في سوريا منتصف آذار الماضي.

وتابع البيان “وﻷنّ الشهداءَ هم شهداءُ سوريا كلّها وليسوا ملكَ أحد، وإنّ أي نوعٍ من أنواع التقسيم ما هو إلا تقليلٌ من حجمِ ما فعله هؤلاء الأبطال، لذلك ستكون الوقفةُ صامتةً لا تحتوي أيّ شعارٍ أو هتافٍ بل سيتخللها إشعالٌ لشموعٍ وحمل للورود البيضاء ورفعٌ لأعلام الوطن”.

ومنظمو وقفة الحداد المزمعة هم اكثم الحسنية ومحمد نور زوكار وعبير فرهود.

وكان منظمو وقفة الحداد أعلنوا عن وقفة سابقة للحداد على شهداء الوطن في 23 ايار الماضي, بعد حصولهم على الموافقة من الجهات الرسمية المختصة, الا أنهم الغوا هذه الوقفة بعد حصولهم على معلومات من وزارة الداخلية تتحدث عن نية بعض الجهات والقوى الخارجية تحويل الوقفة الصامتة إلى زعزعة أمن سوريا.

وكان الرئيس بشار الأسد، أصدر في 21 نيسان الماضي، المرسوم التشريعي رقم 54 القاضي بحق التظاهر السلمي للمواطنين، حيث يتضمن تشكيل لجنة مختصة في وزارة الداخلية للنظر في طلبات ترخيص تنظيم المظاهرات، والإجراءات التي يتعين على الجهة الداعية القيام بها للحصول على الموافقة، والأحوال التي يحق للوزارة فض المظاهرة فيها أيضا.

شاهد أيضاً

أزمة “البنزين” تتعقد.. لا حلول ولا استجابة!

شام تايمز – هزار سليمان تستمر معاناة المواطن السوري في ظل أزمة الطوابير التي تجتاح …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.