الرئيسية » رياضة   » اتحاد الكرة يقترب من اختيار مدينة اربيل العراقية مسرحاً للقاء طاجيكستان

اتحاد الكرة يقترب من اختيار مدينة اربيل العراقية مسرحاً للقاء طاجيكستان

يسعى اتحاد الكرة الى تأمين مكان جديد لإقامة لقاء منتخبنا الوطني الأول أمام نظيره الطاجيكي ضمن منافسات الدور الثاني من التصفيات المؤهلة لكأس العالم 2014، ويبدو ان الأمور تتجه لاختيار مدينة أربيل العراقية مسرحاً للقاء المنتظر الذي كان من المقرر أن يستضيفه ملعب العباسيين في 27 تموز القادم.
وقال نائب رئيس اتحاد كرة القدم العقيد تاج الدين فارس إن “الاتحاد الدولي “فيفا” سيتعامل مع الاعتراض الذي أرسله الاتحاد السوري رداً على نقل اللقاء إلى خارج سورية، بنفس الطريقة السابقة عندما اصر على نقل لقاء منتخبنا الأولمبي الى خارج سورية أيضاً”.

وأضاف “مدرب المنتخب نزار محروس يميل لأن تكون مدينة أربيل العراقية مكاناً جديداً للمباراة وخصوصاً أن منتخبنا سيلتقي نظيره العراقي في مدينة أربيل نفسها بعد أيام، بالإضافة الى سهولة رحلة منتخبنا من مدينة أربيل الى طاجيكستان في لقاء الإياب”.
وكان إتحاد الكرة أرسل رده على كتاب الاتحاد الدولي لكرة القدم، الذي طالبه بنقل مباراة سورية وطاجيكستان ضمن تصفيات كأس العالم الى خارج سورية بسبب ما اعتبره وضع غير آمن في سورية، مؤكداً قدرة سورية بلد الأمن والآمان على استضافة اللقاء.
وأشار نائب رئيس الاتحاد الى أن “المحروس أبدى استياءه من أرضية ملعب الزرقاء الذي لعب فيه منتخبنا الأولمبي أمام نظيره التركمانستاني في الأردن، ما دعاه الى اختيار مدينة اربيل”.
وسيكون المحروس خلال معسكر منتخبنا في أربيل على موعد مع جولة على جميع ملاعب المدينة لاختيار المكان الأنسب للمباراة وعلى ذلك فإن اتحاد الكرة سينتظر قراره في هذا الشأن ولاسيما أن الفيفا امهل اتحاد الكرة مدة أقصاها 29 الشهر الجاري لتحديد مكان المباراة.‏
يذكر أن منتخبنا الوطني سيواجه نظيره العراقي ودياً في 29 من الشهر الحالي في مدينة اربيل العراقية، وسيخوض مباراة ودية ثانية مع المنتخب العماني في الثالث عشر من الشهر القادم في لبنان

شاهد أيضاً

إعلان روما خاسرا في مباراته مع فيرونا بسبب إشراك لاعب لا يحق له اللعب

قالت رابطة الدوري الإيطالي الثلاثاء إنها عاقبت روما باعتباره خاسرا بنتيجة 3-0 في مباراته التي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.