الرئيسية » news bar » الاثنين لقاء تشاوري يضم شخصيات سورية معارضة مستقلة بشيراتون دمشق

الاثنين لقاء تشاوري يضم شخصيات سورية معارضة مستقلة بشيراتون دمشق

نقل موقع «إيلاف»عن ناشطين سياسيين قولهم إنهم يعدّون لعقد لقاء تشاوري يضم شخصيات معارضة مستقلة يوم الاثنين في فندق الشيراتون في دمشق من دون أن يضم أي شخصيات من السلطة أو من الأحزاب السياسية.

وقال الناشط السياسي لؤي حسين في اتصال هاتفي أجرته «إيلاف»: «هو لقاء تشاوري لشخصيات ومواطنين سياسيين غير حزبيين من المعنيين بالشأن العام».

ورداً على سؤال عما إذا كان هذا الاجتماع هو ذاته مؤتمر الحوار الوطني، قال حسين: «لم نكن نعدّ لمؤتمر. كنا نعدّ للقاء تشاوري».

وعن سبب استثناء الأحزاب السياسية المعارضة في الداخل، بيّن «لم نستثنِ أحداً، هو اجتماع لهذه الفئة، فئة المعنيين بالشأن العام المستقلين، ولا تنطبق هذه الدعوة على الأحزاب».

من ناحية أخرى، ذكرت الوكالة أن عدداً من المعارضين والمفكرين السوريين تقدموا بشعار «سورية للجميع في ظل دولة ديمقراطية مدنية» ليكون عنوان اجتماع يضمهم وعدداً من السوريين لبحث الأوضاع الحالية والخروج من الأزمة يوم غد.

وقرر منظموا الاجتماع الاستفادة من دعوات الجهات السورية للحوار وحددوا لهم موعدا في يوم غد الإثنين في فندق الشيرتون ليضم مجلسهم نحو 200 شخص منهم: «ميشيل كيلو وعارف دليلة وفايز سارة وغيرهم من الداخل والخارج من معارضين غير حزبيين، دون مشاركة لأي من ممثلي السلطة».

مصادر إعلامية تحدثت عن أن الاجتماع «سوف يأخذ شكلاً تشاورياً للتداول في الوضع السوري الراهن وكيفية الانتقال إلى دولة ديمقراطية مدنية، كما سيتناول المجتمعون السبل الآيلة إلى الانتقال السلمي والآمن بسورية إلى نظام ديمقراطي».

وجاء في ورقة العمل، بحسب «آكي»، أن الاجتماع سيرتكز على: بناء الثقة بين السلطة والشعب عبر تراجع العملية الأمنية إلى الخلف وتقدم العملية السياسية إلى الأمام»، وإيجاد الوسائل للتصالح مع النخب السورية وإطلاق يدها للعمل في الحياة العامة «باعتبارها الشريك الوحيد للسلطة في خياراتها الإصلاحية والتغييرية».

كما تطرقت الورقة إلى قضية الإعلام، داعيةً إلى إيجاد «مناخٍ إعلامي مؤاتٍ عبر السماح لكل سوري بالوصول إلى المعلومة الصحيحة كي يتمكن من تشكيل رأيه السياسي».

كما دعت الورقة إلى إنشاء مجلس وطني تشريعي بمشاركة حزب البعث الحاكم وشخصيات مستقلة، بحيث يتألف من 100 عضو واعتبار الحكومة الحالية حكومة تصريف أعمال وأن تتم الدعوة إلى انتخابات تشريعية عامة في فترة لا تتجاوز ستة أشهر.

ومن المقرر أن يستمر اللقاء يوماً واحداً فقط تُعلن في ختامه مجموعة توصيات على شكل مقترح يُقدَّم إلى الرأي العام وللسلطة، وبشكل يسمح بإتاحة المجال أمام جميع شرائح المجتمع لبناء الدولة الديمقراطية المنشودة.

شاهد أيضاً

“لوكوك”.. إصابات كورونا في مناطق شمال سورية زادت 6 أضعاف

شام تايمز – نيويورك حذّر وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية ومنسق الإغاثة في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.