الرئيسية » news bar » التعليم السورية تحيل قضية الطلاب العائدين من ليبيا إلى رؤساء الجامعات

التعليم السورية تحيل قضية الطلاب العائدين من ليبيا إلى رؤساء الجامعات

بعد شهرين من المراجعات حوّلت التعليم السورية قضية الطلاب الذين عادوا من ليبيا والبلدان العربية الأخرى إلى رؤساء الجامعات لدراسة إمكانية إكمال تعليمهم داخل حرمها، الأمر الذي يجده الطلاب تطور لافت في مجرى قضيتهم بعد أن قضوا 60 يوماً من الأخذ والرد مع الوزارة المذكورة.

بطء الإجراءات هو ما يتخوف منه هؤلاء الطلبة بعد تجربتهم المريرة مع الجهات المسؤولة عن وضعهم على حد قول “محمد ترك” طالب طب الأسنان العائد من جامعة الفاتح في طرابلس والذي سرد لـ”دي برس” تفاصيل المعاناة:”بعد أن مللننا الوعود العديدة التي قدمتها شؤون الطلاب بوزارة التعليم العالي ها هو أمل جديد يلوح في الأفق مع التمنيات بأن لا تمكث قضيتنا طويلاً في أدراج الجامعات”.

مضيفاً:” لقد عدت إلى سورية منذ عدة أشهر بسبب الاضطرابات في ليبيا، وكلي أمل أن أجد مكاناً لي في إحدى جامعات بلادي لأستكمل دراستي بها بأسرع وقت ممكن، خاصة وأن الفصل الدراسي الثاني على وشك الانتهاء، لكن الآن أصبح كل ما أتمناه هو معرفة مستقبل شهادتي المتوقفة”.

وفي إشارةٍ جماعية إلى المشكلة شارك “جمعة إبراهيم” الترك في رأيه وخوفه من الانتظار، مبيناً أن اللجوء إلى الاتحاد الوطني لطلبة سورية، وكل ذلك بحسب وصفه:”لم يكون ذا فائدة تذكر”، موضحاً أن ردود شؤون الطلاب في وزارة التعليم لم ترتق إلى طموحات الطلاب ولم تأخذ بعين الاعتبار ضيق الوقت الذي يعانون منه كطلبة، الأمر الذي وضع مستقبلهم على المحك، لافتاً إلى ضرورة الإسراع في البت بمصائرهم خاصة مع تشكل الحكومة الجديدة، علّها تساهم في إيجاد حلول لمعاناتهم بالوقت المطلوب.

تجد الإشارة إلى أن “دي برس” قام بنشر الطلبات المقدمة من هؤلاء الطلبة إلى كل من وزارة التعليم العالي و الاتحاد الوطني لطلبة.

شاهد أيضاً

“لوكوك”.. إصابات كورونا في مناطق شمال سورية زادت 6 أضعاف

شام تايمز – نيويورك حذّر وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية ومنسق الإغاثة في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.