الرئيسية » news bar » السفير الأميركي اصطحب فريقاً طبياً جنائياً إلى جسر الشغور وعاد خائباً

السفير الأميركي اصطحب فريقاً طبياً جنائياً إلى جسر الشغور وعاد خائباً

إطلالة الرئيس السوري بشار الأسد من جامعة دمشق فتحت جدلاً في أروقة المجتمع الدولي الذي تبلغ صراحة رسالة غير مباشرة من أن الأسد مرتاح جدا للوضع السوري الداخلي وهو متجانس مع الافكار التي طرحها ومع الاصلاحات التي تريح شعبه، إطلالة الأسد هذه زاد عليها كما تقول مصادر سياسية في بيروت المد الشعبي الذي احاط بكل محافظات سوريا، ولا سيما دمشق وحلب، فحلب بالاخص ميزة ودلالة كونها تضم مختلف الطوائف وهي نقطة تجارية واقتصادية فاعلة لم تنجح في زعزعتها ولا خرقها أي حادثة تذكر.

إلا أن الأهم ما تشير إليه مصادر أمنية مختصة في بيروت، أن زيارة السفير الاميركي الى منطقة جسر الشغور لم تأت من باب استكشاف ساسي ولا أمني وبالطبع لم تكن زيارة انسانية، فروبرت فورد اصطحب برفقته مجموعة من الاطباء الجنائيين الاميركيين للكشف على جثث رجال الامن في المقبرة الجماعية المكتشفة وذلك بغية التحقق من أن هذه الجثث المنكل بها جرى نقلها من مكان آخر الى جسر الشغور وبالتالي للتحقق او محاولة القول أن هذه المجزرة هي وهمية وان النظام هو من ارتكبها وسوق لها، وتضيف المصادر أن أول ردة فعل لرجال الأمن في نقطة المجزرة في جسر الشغور صدمت السفير الاميركي، إذ تم الاستجابة فوراً لطلبه بأن يقوم الأطباء الأميركيين بفحص الجثث، أما الصدمة أو خيبة الامل التالية فجاءت عند تأكد الاطباء وإبلاغ السفير من أن المجزرة حقيقية وأن المتوفين لقوا حتفهم في النقطة نفسها .

عاد روبرت فورد خائباً وكتب تقريره اليائس: عند نقطة جسر الشغور جرى التحام بين المسلحين والقوى الأمنية ما يعني أن القتال جرى بالسلاح الحي ما أسفر عن مقتل هؤلاء الجنود؟! بالطبع رواية أميركية لا تصلح للتصديق وهي لا تسوق إلا في مخيلة المتآمرين.

شاهد أيضاً

غصن زيتون يدخل بعين مواطن

شام تايمز – طرطوس كشف مدير الهيئة العامة لمشفى الباسل الدكتور “اسكندر عمار”عن مريض راجع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.