الرئيسية » news bar » لبنان..منع عرض فيلم عن تظاهرات ايران عام 2009

لبنان..منع عرض فيلم عن تظاهرات ايران عام 2009

ا ف ب – منعت السلطات اللبنانية عرض فيلم “الايام الخضر” للمخرجة الايرانية هانا مخملباف، الذي يتناول التظاهرات الاحتجاجية على نتائج الانتخابات الرئاسية في ايران عام 2009، على ما افاد منظمو العرض الثلاثاء.
وقالت مديرة مهرجان بيروت الدولي للسينما كوليت نوفل لوكالة فرانس برس الثلاثاء “تلقينا اتصالا امس (الاثنين) من جهاز الامن العام اللبناني لابلاغنا بسحب رخصة عرض الفيلم”.وكان عرض الفيلم مقررا في “مهرجان الافلام الممنوعة” بين 22 و26 حزيران/يونيو. واضافت “عندما سألناهم عن سبب المنع، قالوا +القرار ليس قرارنا وانما نحن ننفذ الاوامر”. وتابعت نوفل “لم نشأ ان نراجع احدا بالموضوع لان حرية التعبير برأينا لا تحتاج الى واسطة”.
وقال مصدر رافق هذا الملف في الحكومة اللبنانية السابقة لفرانس برس طالبا عدم الافصاح عن اسمه ان “السفير الايراني غضنفر ركن ابادي ابلغ مسؤولين لبنانيين ان عرض هذا الفيلم يعتبر تعديا على السيادة الايرانية، طالبا منع عرضه”.
وكان فيلم “الايام الخضر” ارجئ عرضه في شهر تشرين الاول/اكتوبر الماضي بطلب من دوائر الرقابة وذلك بسبب تزامن عرضه آنذاك مع زيارة للرئيس الايراني محمود احمدي نجاد الى لبنان. ويتناول “غرين دايز” التظاهرات التي رافقت الانتخابات الرئاسية في ايران العام 2009 ويظهر مشاهد حقيقية منها، ويروي قصة آية، وهي شابة تعاني حالة يأس، وتشكك بالرغبة في التغيير التي تحرك مواطنيها، وتقرر الذهاب لملاقاتهم في شوارع طهران واجراء حوار معهم.
واثر اعادة انتخاب احمدي نجاد والتي تقول المعارضة الايرانية ان عمليات تزوير تخللتها، نظمت طوال اشهر تظاهرات احتجاجية في كافة انحاء ايران. وانتهت التظاهرات نتيجة حملة قمع اسفرت عن مقتل عشرات الاشخاص واعتقال الالاف.
وهانا مخملباف (22 عاما) هي ابنة المخرج محسن مخملباف وشقيقة المخرجة سميرة مخملباف، وقد نالت عام 2008 جائزة “الاسد الكريستال” في مهرجان برلين السينمائي عن فيلمها “الدفتر”.

شاهد أيضاً

مشروع لتبسيط قواعد اللغة العربية بعنوان “العربية لغتي ومدينة الملاهي”

شام تايمز – اللاذقية التقى وزير التربية “دارم طباع” مع المعلمة “وعد غسان مكنا” من …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.