الرئيسية » news bar » جهود محلية في جبل الزاوية ومعرة النعمان لإلقاء السلاح مقابل عفو…الكشف عن مقبرة جماعية ثالثة

جهود محلية في جبل الزاوية ومعرة النعمان لإلقاء السلاح مقابل عفو…الكشف عن مقبرة جماعية ثالثة

أجرى دبلوماسيون عرب وأجانب جولة في مدينة جسر الشغور استجابة لدعوة وزارة الخارجية والمغتربين

وترافق وجودهم في المدينة مع اكتشاف مقبرة جماعية جديدة تضم جثامين عدد من شهداء الأمن والشرطة اغتالتهم التنظيمات الإرهابية المسلحة.

وترافقت جولة الدبلوماسيين مع البدء بمساع حوارية في جبل الزاوية ومعرة النعمان مع عدد من الفعاليات الاجتماعية والدينية والمعارضين من أجل قيام المسلحين بتسليم أنفسهم ضمن وعود بالعفو بحسب ما كشف عنه مصدر مسؤول في إدلب .

وبحضور 70 من رجال السلك الدبلوماسي العربي والأجنبي وعدد كبير من مراسلي المحطات الفضائية المحلية والعربية والعالمية، وبحضور نائب محافظ إدلب ومديري الدوائر الرسمية والحزبية والجبهوية بإدلب، وقيادة الوحدات العسكرية والأمنية في منطقة جسر الشغور، تم الكشف عن مقبرة جماعية ثالثة تضم ما بين 17-20 شهيداً من عناصر مفرزة الأمن العسكري في جسر الشغور الذين قضوا على يد المجموعات المسلحة التي هاجمت المفرزة في الرابع من الشهر الجاري،

حيث قامت الوفود الدبلوماسية والإعلامية بزيارة مبنى المفرزة المنهار واطلعت على حجم الجريمة بحق رجال المفرزة الذين لم يستسلموا حتى نفاد آخر طلقة لديهم بعد حصار استمر 28 ساعة، وبما يعكس حجم الدمار الذي لحق بالمبنى الذي فجرته العصابات المسلحة فوق رؤوس رجال المفرزة البالغ عددهم 82 عنصراً.

وتبين من خلال إخراج الجثث أمام الوفود الدبلوماسية والإعلامية في المقبرة الجماعية الثالثة التي تبعد عن جسر الشغور شمالاً بأربعة كيلومترات فظاعة الجريمة التي تجاوزت كل الحدود حيث الجثث المقطوعة الرؤوس والأطراف والجذع المحروقة والمشوهة.

من ناحية أخرى، وفي حين استبعد مصدر مسؤول دخول وحدات الجيش حالياً إلى مدينتي معرة النعمان وخان شيخون رغم ما شهدته هاتان المدينتان من أعمال مسلحة، علم من مصدر مسؤول بإدلب بأن هناك جهوداً حوارية بدأت في جبل الزاوية ومعرة النعمان مع عدد من الفعاليات الاجتماعية والدينية والمعارضين من أجل قيام مسلحين بتسليم أنفسهم ضمن وعود بالعفو.

وأضافت المصادر أن مسلحين آخرون اتجهوا إلى القرى الشرقية من منطقة معرة النعمان عند تخوم البادية ليكسبوا الحماية العربية كدخلاء من بعض البدو وبعض العشائر، في حين تحصن البعض الآخر في مناطق جبلية وأثرية في جبل الزاوية.

«الوطن»

شاهد أيضاً

نقاط التماس في الحسكة تشهد تطورات.. وقسد الانفصالية تراقب

شام تايمز – الحسكة اعتدت، السبت، القوات التركية والتنظيمات الإرهابية التابعة لها بالقذائف على قرية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.