الرئيسية » news bar » الجيش اللبناني ينشر قواته في طرابلس.. وجنبلاط يحذر من فتنة

الجيش اللبناني ينشر قواته في طرابلس.. وجنبلاط يحذر من فتنة

تدخل الجيش اللبناني في منطقتين في مدينة طرابلس السبت18/6/201 بعد أن تسببت مظاهرة لتأييد محتجين سوريين وأخرى لتأييد الرئيس بشار الأسد في اندلاع اشتباكات عنيفة بين مسلحين، بينما حذر وليد جنبلاط من وجود مؤشرات لفتنة تستهدف لبنان.

وأقام الجيش نقاط تفتيش بها جنود وفتش سيارات ومنزلاً في حي باب التبانة في طرابلس وحي جبل محسن، واندلعت يوم الجمعة بعدما نزل العشرات إلى ساحة النور في طرابلس لدعم احتجاجات بدأت قبل ثلاثة شهور في سوريا.

وقالت قوات الأمن اللبنانية إن ما بين 4 و7 أشخاص منهم صبي وجندي قتلوا في الاشتباك الذي استخدمت فيه بنادق هجومية وقنابل يدوية. وأصيب أيضا 48 شخصاً على الأقل.

وقال الجيش اللبناني في بيان انه أعاد الوضع إلى طبيعته وانه يفرض حظراً على حمل الأسلحة في المنطقة، وأضاف أن قيادة الجيش تؤكد أنها لن تتهاون مع من يتلاعب بالأمن ومن يقف وراء سقوط ضحايا من المدنيين وأفراد الجيش.

فتنة..
في سياق ذي صلة، حذر رئيس جبهة “النضال الوطني” النائب وليد جنبلاط من وجود مؤشرات لمحاولة إدخال لبنان في الفتنة، بعد يومين من تشكيل حكومة ميقاتي، مضيفاً بأن مهمتنا “أن ندرأ عن لبنان الفتنة أياً كان الثمن”.

كما اعتبر وزير المال محمد الصفدي “أن اشتباكات طرابلس ردة فعل على تشكيل الحكومة وردة الفعل هذه لا تتناسب مع المنطق. واستغرب أن يصدر هذا عن أناس نحترمهم ونحترم رأيهم”.

ولفت الصفدي بعد لقائه ووزير الاقتصاد نقولا نحاس رئيس الحكومة نجيب ميقاتي في السراي، إلى أن الحكومة أتت بمشيئة المجلس النيابي، مشيراً إلى أن البيان الوزاري سيأتي مقتضبا ودقيقاً وواضحاً.

من جهته، أكد وزير الداخلية اللبناني مروان شربل أن المحرضين والمتدخلين والمنفذين في اشتباكات جبل محسن وباب التبانة في طرابلس أمس ستتم مداهمتهم ومصادرة كل السلاح، مشددا على أنه “لا يمكن أن يقوم فرع المعلومات على أيامي بتوزيع سلاح وإذا كان حصل هذا الموضوع فأنا سأعرف قبل كل الناس وبما أن الموضوع لم يحصل فأنا سأقطعه”.

شربل وفي حديث لقناة “المنار”، أشار إلى أن اليوم الشعار هو “السياسة من أجل الأمن” وليس “الأمن من أجل السياسة”، متمنياً على من يريد أن يعمل بالسياسة أن يعمل بالحوار دون أن يؤدي إلى مصائب وتدمير مؤسسات وأبنية، مؤكداً أن المسلحين هم أنفسهم من عشرات السنين ولكن يغيرون لباسهم وينقلون البارودة من كتف إلى آخر.

وتمنى على “كل التظاهرات أن تأخذ رخصة قبل أن تبدأ ولو أنهم أخذوا رخصة أمس لكنا حميناهم وما كان ليحصل ما حصل أمس”.

شاهد أيضاً

“الكندوش” يعيد أمل عرفة إلى حارات الشام

شام تايمز- دمشق تعيش الفنانة أمل عرفة حالة نشاط فني ملحوظة هذا الموسم، فبعد انتهائها …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.