الرئيسية » news bar » موسكو: سرقة أسلحة من مستودعات تابعة لقوات القذافي وتهريبها خارج ليبيا

موسكو: سرقة أسلحة من مستودعات تابعة لقوات القذافي وتهريبها خارج ليبيا

أعلن نائب رئيس الوزراء الروسي سيرغي إيفانوف الجمعة17/6/2011 عن سرقة بعض الأسلحة السوفيتية الصنع من مستودعات أسلحة تابعة لنظام الرئيس الليبي معمر القذافي بعد استيلاء المتمردين عليها، قبل أن يتم تهريبها إلى خارج ليبيا.

ونقلت وكالة الأنباء الروسية “نوفوستي” عن إيفانوف قوله على هامش منتدى بطرسبورغ الاقتصادي الدولي المنعقد في مدينة بطرسبورغ حالياً، أن منظومات الدفاع الجوي من طراز “ستريلا” وأسلحة أخرى قد سرقت من المستودعات وتم تهريبها إلى خارج ليبيا.

ولم يحدد المسؤول الروسي كميات الأسلحة المسروقة لكنه ذكر أن المقصود بالأمر عشرات قطع السلاح، ولم يستبعد إيفانوف أن تستخدم هذه الأسلحة في المستقبل لإسقاط طائرات ومروحيات مدنية وعسكرية.

وأعاد نائب رئيس الوزراء الروسي إلى الأذهان انه قد تحدث عن هذا الأمر خلال مشاركته في مؤتمر”حوار شنغري ـ لا” الذي انعقد في سنغافورة مؤخراً.

هذا وقد نشرت أول معلومات عن نهب مستودعات الجيش الليبي واختفاء منظومات الدفاع الجوي السوفيتية في شهر نيسان الماضي.

وأبدى السفير الليبي في موسكو قلقاً من أن تصل هذه المنظومات القادرة على ضرب الطائرات العسكرية والمدنية على حد سواء، إلى أيدي المتطرفين ومن بينهم رجال تنظيم “القاعدة”.

يذكر أن الاتحاد السوفيتي زود القوات البرية الليبية في السبعينيات من القرن الماضي بنحو 144 منظومة للدفاع الجوي من طراز “ستريلا ـ 1” وفي الفترة ما بين عامي 1984 و1985 ما يقارب 60 منظومة من طراز “ستريلا ـ 10”.

ويمتلك الجيش الليبي عدداً كبيراً من منظومات الدفاع الجوي من عيار: 14.5 و23 و30 و57 ملم، إضافة إلى صواريخ للدفاع الجوي محمولة قصيرة المدى من طراز “ستريلاـ2″ وستريلا ـ 3″ و”ايغلا ـ 1” قديمة الصنع.

يشار إلى أن منظومة “ستريلا ـ 2 أم” دخلت قائمة التسلح في الاتحاد السوفيتي عام 1970 وتستعملها الجيوش في أكثر من 60 دولة في العالم.

ويصل المدى الأقصى لإصابة صاروخ ستريلا إلى 4200 متر في حين يتراوح ارتفاعه الأقصى ما بين 500 إلى 2300 متر والأدنى 50 متراً.

شاهد أيضاً

“السياحة” تُناقش خطة 2021!

شام تايمز – دمشق ناقش وزير السياحة “محمد مرتيني” خلال اجتماع مع المديريات المركزية، خطة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.