الرئيسية » ثقافة وفنون » تلفزيون » فاروق حسني يكشف المستور: لست شاذ جنسيا وصفوت الشريف وراء الشائعة

فاروق حسني يكشف المستور: لست شاذ جنسيا وصفوت الشريف وراء الشائعة

أكد فاروق حسني وزير الثقافة الاسبق أن صفوت الشريف وراء شائعة “شذوذه الجنسي” ، مؤكدا انه تزوج مرتين .
وقال، في حوار مع بوابة “الاهرام” الالكترونية نشرته اليوم الجمعة ، “أول ما جيت الوزارة كانت هناك جريدة اسمها ” شباب الأحرار ” كتبت بالخط العريض أن فاروق حسنى كان يسير فى مظاهرة للشواذ جنسيا، ليدعمهم . فثرت بالطبع، ذهبت للرئاسة.

مضيفا بعد أيام قليلة كنت مع المرحوم زكى بدر وتقدمت ببلاغات رسمية، فقال لى بالحرف الواحد : إنت عارف مين إللى عمل فيك الفصل ده ، قلت له: مين ، قال لى : موافى ، سألته مين موافى ، فرد بدر: صفوت الشريف”.

وتابع قائلا: “ما أريد قوله أن مصطفى كامل مراد ، رئيس حزب الأحرار آنذاك، جاءنى ومعه محمد فريد زكريا، وهو حى يرزق، واعتذروا لى بشدة ، مؤكدين أنه خطأ غير مقصود، وأخيراًالتقيت بمحمد فريد زكريا واعترف أن المسألة كانت مدبرة ! أنا لم أمش فى أية مظاهرة، وليس هناك ما يشبهنى .

كل هذا من نسج الخيال وإللى عنده حاجه يقولها ، هو أنا كنت فى صحرا ! أنا كنت الملحق الثقافى فى باريس وكان هناك عاطف صدقى وأحمد ماهر وعبدالأحد جمال الدين ويحيى الجمل وفتحى سرور وممدوح البلتاجى وعلى السمان.. هل كل هؤلاء عمى . مسألة غريبة، ومن يومها اتخذها البعض تكأة ليضايقنى”.

وأكد حسني انه تزوج مرتين في السابق ، مرجعا سبب انفصاله الى كونه فنان ومن الصعب أن يستمر الزواج.
ونفى علاقته بالحزب الوطني المنحل ، قائلا: ” أنا لم أكن عضوا فيه، ولا فى لجنة السياسات”.

وكشف حسنى ان علاقته متوترة منذ 6 سنوات مع سوزان ثابت زوجة الرئيس السابق لأنه كان ضد التوريث.وقال” كانت علاقتى بجمال مبارك فاترة تماما، وان الرئيس هو الذي كان يساندني”.

وحول الاتهامات بنهب الآثار المصرية ، قال أولا أنا استعدت ما يقرب من 16 ألف قطعة من آثارنا فى إسرائيل، ومن أمريكا وغيرها من الدول. ثم إن كل شىء فى الدنيا قابل للسرقة، آثارنا على مساحة مليون كم2، فهل كان من الممكن أن نقيم على كل متر غفيرا!

نحن حمينا الآثار بإنشاء المتاحف، ما أنجزته فى هذا القطاع بالذات شىء مهول، لكن لا أحد يريد الاعتراف به”.

وفي سؤال له حول حصول الهانم أو الرئيس على أية قطع آثار بعلمك أو مساعدتك ؟، اجاب “هذا كلام مضحك، ينم على جهل من يقوله أو رغبته فى الاتهام المجانى، لأن طبائع الأمور لا تسير هكذا، لا رئيس الدولة ولا أى أحد مهما تكن قوته يستطيع طلب أو أخذ شىء كهذا، لأنك لو استجبت له بضعف السلطة، لن يستجيب لك أمين العهدة، الأمور ليست بهذه البساطة، كل شىء مثبت ومسجل ولا يمكن التلاعب فيه”.

المحيط

شاهد أيضاً

المخرج سمير حسين : انتظرونا بـ “كاستينغ ” لمسلسل “الكندوش”

شام تايمز – دمشق أعلن المخرج سمير حسين عن التحضير لـ “كاستينغ” لمسلسل ” الكندوش” …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.