الرئيسية » news bar » تعرفة جديدة لباصات النقل الداخلي بحلب بدءاً من صباح السبت

تعرفة جديدة لباصات النقل الداخلي بحلب بدءاً من صباح السبت

جمع نحو 13 مستثمراً لباصات النقل الداخلي بحلب ظهر يوم الخميس، في مبنى المحافظة، للاحتجاج على “الظلم الذي وقع عليهم”، حسب تعبيرهم، “نتيجة قرار المكتب التنفيذي في محافظة حلب بتخفيض تعرفة النقل الداخلي”.

وقال أحد المستثمرين “رغم اعتراضاتنا المستمرة، فوجئنا بقرار المكتب التنفيذي لمحافظة حلب، المتضمن تخفيض تعرفة النقل الداخلي، إلى 5 ل.س. في معظم الخطوط، فجئنا لمقابلة محافظ حلب، لعرض وجهة نظرنا، إلا انه وللأسف لم يستقبلنا”.

وكان المكتب التنفيذي في محافظة حلب، قد اتخذ قراراً مساء يوم الأربعاء، بتخفيض تعرفة الركوب، الذي يتوقع بدأ سريانه اعتباراً من صباح يوم السبت.

وبين مصدر مسؤول في محافظة حلب، فضل عدم ذكر اسمه، بأن “المكتب التنفيذي اتخذ قراراً بتخفيض التعرفة، استناداً على المعادلات التي أقرتها الوزارة، وهي حدود تمت دراستها بدقة، وتحقق هامش ربح للمستثمر، وفي الوقت ذاته تعتبر مقبولة للمواطنين، الذين يعتمدون على الباصات في تنقلاتهم اليومية”.

وحسب معادلات الوزارة فإنه يحق للمستثمر تقاضي التعرفة المبينة في الجدول التالي لكل 1 كم:

من 9-14 راكبمن 15-24 راكبسعر 1 ليتر من المازوت
40.94 ق.س.29.97 ق.س.7 ل.س.
72.46 ق.س.53.04 ق.س.25 ل.س.
63.11 ق.س.49.85 ق.س.20 ل.س.
58.28 ق.س.46.11 ق.س.15 ل.س.

أرقام، أعتبرها مدير شركة الأوائل للنقل الداخلي في حلب، محمود الباب بـ “الظالمة بحق المستثمرين، وتؤدي إلى خسائر كبيرة، تعجز الشركات عن تحملها”.

وقال الباب ، مشدداً على كونه يمثل جميع مستثمري النقل الداخلي في حلب “لدينا عقود موقعة مع شركة النقل الداخلي، وليس ذنبنا إن كان المحافظ لا يعترف بهذه الشركة، وقمنا منذ البداية باستيراد الباصات، بمواصفات فنية عالية وصديقة للبيئة، واستثمار الملايين على أساس تقاضي 8 ل.س. عن كل راكب، عندما كان ليتر المازوت 7 ل.س.، فهل يعقل أن تقوم المحافظة الآن بفرض تعرفة 5 ل.س. وليتر المازوت بـ 15 ل.س.”.

وأضاف “عرضنا نحن المستثمرون على محافظ حلب، بعد إعلانه أرقاماً خيالية لمرابحنا، بوضع كافة الباصات في خدمته مقابل 1000 ل.س. يومياً عن كل باص، و10% قيمة ائتلاف أصول ورأس مال الشركة، فأنا مثلاً رصدت 80 مليون ل.س.، ومن حقي تحصيل هذا الرأس مال على مدى 10 سنوات، لحين انتهاء العقد، وتستفيد المحافظة من المرابح التي يقومون بالإعلان عنها”.

وأكد الباب على أنه “في حال الإعلان عن التسعيرة المقررة، فإن المستثمرون جميعاً سيقومون بالتوقف عن العمل، ما قد يولد أزمة مواصلات كبيرة، نحن بغنى عنها في الظروف الحالية”.

وشرح الباب أنه “بالإضافة إلى فارق القيمة في ليتر المازوت، فقد طرا تغييراً على سعر برميل زيت السادكوب حيث ارتفع من 8000 ل.س. عند توقيع العقد إلى 20000 ل.س. حالياً، كما أن رواتب السائقين في شركات المستثمرين تزيد أكثر من 70% عنها في الشركة العامة، فمن سيتحمل هذه الخسائر بالتعرفة الحالية؟”

وأعتبر الباب “قرار المكتب التنفيذي مناقضاً للوعود، التي تم الإعلان عنها لتشجيع المستثمرين، وخلق مناخ استثماري مستقر في البلد”.

اتهامات رد عليها مصدر في المكتب التنفيذي مبيناً أن “التعرفة التي سيتم الإعلان عنها يوم السبت، تحدد بـ 5 ل.س. للخطوط التي تبلغ مسافتها 11 كم فما دون، ما يعني عملياً أكثر من 70% من الخطوط في مدينة حلب، في حين أن الحد الأعلى للتعرفة حددت، واستناداً على المعادلة السابقة بـ 8 ل.س، بالنسبة للمناطق التي تصل للأطراف البعيدة للمدينة”.

وأضاف “رغم أن باصات النقل الداخلي تستوعب نحو 50 راكباً، إلا أنه تم الاتفاق على معاملتهم حسب تعرفة الباصات من 15-24 راكب، وهذه نقطة تحسب لصالحهم”.

ويوجد في حلب 33 خطاً للنقل الداخلي، يعمل عليها أكثر من 860 باصاً، تعود ملكية غالبيتها العظمة إلى شركات استثمارية خاصة.

شام تايمز – سيريانيوز

شاهد أيضاً

وزارة التربية تدرس إمكانية رفد المدارس بأجهزة لوحية الكترونية

شام تايمز ـ ديما مصلح أكد مصدر مطلع في وزارة التربية لـ “شام تايمز” أن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.