الرئيسية » news bar » الثوار يستعدون لدخول سرت وطرابلس.. والقذافي مستعد لبدء مفاوضات مع الناتو والمعارضة

الثوار يستعدون لدخول سرت وطرابلس.. والقذافي مستعد لبدء مفاوضات مع الناتو والمعارضة

كشف العقيد طيار صالح منصور العبيدي، الذي انشق عن النظام الليبي الثلاثاء 13/6/2011 عزم ثوار ليبيا غزو مدينة سرت مسقط رأس العقيد معمر القذافي، ومدينة طرابلس خلال هذه الأيام، بينما أبدى الأخير استعداده للبدء بمفاوضات مع الناتو والمعارضة حول مستقبل ليبيا.

وأكد العبيدي الذي يعد أول ضابط في الجيش ليبي انشق عن نظام القذافي، في حوار مع صحيفة “الشرق الأوسط” أثناء وجوده في مدينة الإسكندرية أن “القذافي انتهى ولم تبق سوى أيام قليلة حتى يسقط نظامه، موضحاً أن هناك خلافات بين القذافي وأبنائه، تكمن في أنهم يريدون أن يتركوه ويهربوا خارج البلاد”.

وقال العبيدي “إن القذافي مختبئ تحت الأرض حالياً كما يتنقل بين مستشفى للولادة وإحدى الكنائس، حتى لا تستطيع قوات التحالف القضاء عليه”.

ونفى العبيدي الحصول على إمدادات سلاح من أحد، وأكد أن الثوار يجمعون سلاحهم من السيطرة على معسكرات تابعة لقوات القذافي ثم يطورونها، مؤكداً أن القذافي عرض عليهم أكثر من مرة الملايين من الأموال للتراجع، لكنهم رفضوا وأصروا على استكمال ثورتهم، التي اعتبرها “من عند الله”.

استعداد للمفاوضات..
وفي سياق متصل، قال رئيس الاتحاد الدولي للشطرنج كيرسان إيليومجينوف الثلاثاء إن القذافي أبلغه في لقاء جمعه به نهاية الأسبوع الماضي باستعداده للبدء فوراً بمفاوضات مع حلف شمال الأطلسي (الناتو) وممثلين عن المعارضة في بنغازي حول مستقبل ليبيا.

ونقلت وكالة “نوفوستي” عن إيليومجينوف قوله للصحافيين في موسكو اليوم إن القذافي قال في الاجتماع “أنا مستعد فوراً لبدء مفاوضات مباشرة حول مستقبل ليبيا مع قيادة حلف الناتو وممثلين عن بنغازي”، وأضاف أن الزعيم الليبي أبلغه انه لا ينوي مغادرة ليبيا، بل ويعتزم أن “يموت على أرض الوطن”.

وقال إن القذافي تساءل “عن أي منصب يطلبون منّي التنحّي فأنا لست رئيساً ولا رئيس وزراء ولا ملكاً. لا أشغل أي منصب في ليبيا ولذلك لا أملك أي موقع لأتخلّى عنه”.
يشار إلى أن القذافي أكد مراراً أنه مستعد للتفاوض، ولكن المعارضة المسلحة التي تسيطر على عدد من المناطق في شرق ليبيا ترفض الحوار، وتطالب بتنحيه عن السلطة.

قصف شرس..
من جهة أخرى، قال شهود إن القوات الليبية أطلقت عدداً من صواريخ جراد من مواقع يسيطر عليها القذافي عبر الحدود مع تونس الثلاثاء دون أن تقع أي أضرار.
وقال محمد النقاز أحد السكان وهو تاجر حسبما ذكرت وكالة “رويترز”: “سقطت خمسة صواريخ على الأقل على الأراضي التونسية اليوم في المرابح. كان قصفاً شرساً على المنطقة الجبلية من جانب القذافي.”

وتسيطر المعارضة الليبية منذ فترة على معبر وازن الحدودي مع تونس مما خفف وطأة المعاناة الإنسانية على منطقة الجبل الغربي. وتسعى كتائب القذافي لاستعادة هذا المعبر، وكانت تونس حذرت في 17 أيار الماضي من أنها قد تتقدم بشكوى ضد ليبيا لدى مجلس الأمن الدولي إذا واصلت ارتكاب “أعمال عدائية” ضدها.

وقالت إن القصف ينتهك سيادة أراضيها ويعرض مواطنيها للخطر، وقال شاهد أخر اسمه مراد لرويترز “القصف العنيف بدأ منذ الليلة الماضية ولم يتوقف هذا الصباح”، وقال رجل شرطة على الحدود “إن هناك خشية من أن تسقط القذائف على طريق وازن إلى تونس الذي يعبره آلاف اللاجئين الليبيين الفارين إلى تونس مما قد يتسبب في مجزرة حقيقية”.

شاهد أيضاً

إلقاء القبض على مروجي مخدرات في دمشق

شام تايمز – دمشق ألقى فرع المخدرات في دمشق القبض على شخصين من مروجي المخدرات، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.