الرئيسية » news bar » وحدات الجيش تضبط أسلحة متطورة وجوازات سفر وبزات عسكرية وسيارات مفخخة بجسر الشغور

وحدات الجيش تضبط أسلحة متطورة وجوازات سفر وبزات عسكرية وسيارات مفخخة بجسر الشغور

ضبطت وحدات الجيش خلال ملاحقتها التنظيمات الإرهابية المسلحة في جسر الشغور أسلحة وجوازات سفر وشرائح هواتف تركية وبزات عسكرية وسيارات مفخخة.

وأفاد مراسل سانا في إدلب أن الجيش ضبط في المدينة أسلحة متطورة عبارة عن /ار بي جي/ ورشاشات وأسلحة فردية وبزات عسكرية استخدمتها عناصر التنظيمات المسلحة لتصوير أنفسهم والادعاء بأنهم من رجال الجيش وذلك لفبركة الأكاذيب وبثها على قنوات التحريض الإعلامي للنيل من سمعة الجيش.

وأشار إلى العثور مع عناصر التنظيمات المسلحة على جوازات سفر ليتمكنوا من الهرب على الحدود المفتوحة من جهة تركيا في حال دخول وحدات الجيش إضافة إلى امتلاكهم لشرائح موبايل تركية وأخرى من دول عربية وهواتف من نوع الثريا التي تعمل عبر الأقمار الصناعية.

وقال مندوب التلفزيون السوري إن العصابات الإرهابية سرقت الديناميت من المقالع واستخدمته في تفخيخ الجسور لافتا إلى أن وحدات الهندسة في الجيش قامت بتفكيك الكثير من هذه الألغام والأفخاخ التي كانت موصولة بصواعق كهربائية لتفجيرها عن بعد أو عن طريق الأسلاك.

وأشار إلى أن التدمير الذي مارسته العصابات المسلحة أدى إلى تدمير كل المنشآت الحكومية والأملاك العامة في جسر الشغور وحتى الفرن الآلي الوطني لم يسلم من إجرامهم كما قاموا بسرقة البنوك الموجودة في المنطقة وحرقوا المجمع القضائي ما يثبت أن معظمهم من المجرمين وأن عملية الحرق هي لإخفاء الملفات حيث فجروا المبنى الأرضي بالديناميت وقاموا بإتلاف الأضابير التي توثق جرائمهم.

وقال إن بعض الموقوفين من عناصر التنظيمات الإرهابية المسلحة اعترفوا بوجود مقابر جماعية أخرى غير التي تم اكتشافها بالأمس واعترفوا بقيامهم بحفر أماكن عميقة جدا لوضع الجثث حتى لا يتم اكتشافها من الجيش.

مراسلو وسائل الإعلام المرافقون للجيش في جسر الشغور يتعرضون لكمين في طريق عودتهم من فلول عناصر التنظيمات المسلحة.. مراسل تلفزيون الجديد: حققنا رسالتنا التي ذهبنا لاجلها وهي إظهار الحقيقة

وتعرض مراسلو وسائل الإعلام المرافقون للجيش العربي السوري في دخوله جسر الشغور لكمين في طريق عودتهم إلى دمشق بين الرستن وتلبيسة من فلول عناصر التنظيمات  الإرهابية المسلحة.

وقال نضال حميدي مراسل تلفزيون الجديد في اتصال هاتفي مع التلفزيون السوري مساء اليوم إن كمين اليوم هو الثالث الذي يتعرض له مراسلو وسائل الإعلام من عناصر التنظيمات الإرهابية المسلحة مشيرا الى انه خلال تغطية الأحداث في سهل الغاب باتجاه جسر الشغور تم استهداف السيارات التي تقل المراسلين في ناحية الزيارة بقنابل يدوية مصنوعة من الديناميت.

وأضاف حميدي تعرضنا لكمين آخر يوم السبت عند قرية اشتبرق حيث أطلق علينا عناصر التنظيمات الإرهابية الرصاص بشكل كثيف ويبدو أننا كنا مراقبين من قبلهم.

وأشار حميدي الى انه في طريق عودة المراسلين إلى دمشق اليوم خرجت بعض الدراجات النارية بين الرستن وتلبيسة ولحقت بهم لكن سائقي السيارات التي كانت تقلهم استطاعوا الافلات من الحواجز التي أقامتها العناصر المسلحة.

وقال حميدي لقد حققنا رسالتنا التي ذهبنا من اجلها إلى جسر الشغور وهي إظهار الحقيقة واطلاع الناس على الحقائق على ارض الواقع مشيرا إلى المجزرة التي يندى لها جبين الإنسانية والتي شاهدها العالم كله بحق بعض عناصر الأمن الذين مثل بجثثهم على يد التنظيمات الإرهابية المسلحة.

وأضاف حميدي ذهبنا مع الاعلاميين الاخرين إلى مكان المقبرة الجماعية بدلالة احد عناصر التنظيمات المسلحة والذي اعترف بأنه وعصابته قتلوا العناصر ودفنوهم في هذا المكان حيث انهمرت دموع كل من كان حاضرا لتغطية اكتشاف المقبرة لبشاعة الطريقة التي قتل فيها هؤلاء العناصر والتي لا يقبلها أي دين أو عرف ولا يقبلها أي إنسان عاقل.

وقال حميدي التقينا ببعض عناصر التنظيمات الإرهابية الذين ألقى الجيش القبض عليهم وسألناهم لماذا فعلتم هذا.. وكانوا يجيبوننا بأنهم نادمون بعدما قتلوا الناس ومثلوا بجثثهم واعتدوا على الممتلكات العامة والخاصة وحرقها كما سألنا آخر من التنظيمات الإرهابية حول من غرر به فأجابنا بانه إمام المسجد الذي يذهب إليه فسأله إعلامي آخر وهل الدين ينص على ان تقوم بأعمال القتل والتخريب فلم يجبنا.

شاهد أيضاً

أسرٌ منذرةٌ بإخلاء منازلها في حماة.. هل سيكون مصيرها الشارع؟

شام تايمز ـ حماة ـ أيمن الفاعل اشتكى بعض أصحاب المنازل من مشاع “الطيار” و”السمك” …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.